رئيس التحرير: عادل صبري 05:01 صباحاً | الأربعاء 19 سبتمبر 2018 م | 08 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

صيادو وسائقو سيناء: «حياتنا متوقفة» .. والمحافظ جار تقنين الأوضاع

صيادو وسائقو سيناء: «حياتنا متوقفة» .. والمحافظ جار تقنين الأوضاع

إسلام محمود 05 يوليو 2018 22:00

تزايدت معاناة وشكاوى أصحاب المهن الحرة في شمال سيناء وخاصة السائقين والصيادين نتيجة توقف عملهم سواء كان بسبب إغلاق محطات الوقود أو إغلاق شاطئ البحر وبحيرة البردويل، ما انعكس بالسلب على سير حياتهم ومتطلباتهم المعيشية.

 

محمد الدويغري أحد الصيادين ببحيرة البردويل قال لـ "مصر العربية" :إن منع الصيد في البحر واستمرار إغلاق بحيرة البردويل أمام حركة الأسماك بأنواعها تسبب فى وقف عمل الصيادين وانتقالهم لصفوف البطالة، وسبق وتقدمنا بشكاوى للجهات المعنية ووعدونا بصرف إعانات عاجلة إلا أننا لم نصرفها حتى اليوم".

 

حال الدويغري لم يختلف كثيرا عن أحمد ضيف الله ، سائق تاكسي ، الذى أكد أن القرارات المتضاربة واستمرار إغلاق محطات الوقود، أغلق كافة سبل الحياة في وجوه السائقين وخاصة من يعتمدون في حياتهم على الدخل من عائد السيارة الأجرة ، دون الالتزام بصرف الإعانة العاجلة التي سبق وأعلن عنها محافظ شمال سيناء من جهة التضامن الاجتماعي.

 

من جانبه ، قال اللواء السيد عبد الفتاح ، محافظ شمال سيناء انه عقد اجتماعا طارئا لمجلس إدارة صندوق الإغاثة في المحافظة، لتحديد الضوابط والشروط المطلوبة لتعريف الصيادين والعمالة الغير منتظمة، ولسرعة استكمال صرف الاعانات والمساعدات المالية المقررة للصيادين والعمالة الغير منتظمة وغيرها من الفئات المضارة من الإرهاب والإجراءات المتزامنة مع العملية الشاملة سيناء 2018 لصرف مساعدات عاجلة لهم .

 

وأوضح محافظ شمال سيناء أنه سيتم استفادة جميع الصيادين وأصحاب مراكب الصيد والعمالة الغير منتظمة وكذا السائقين وأصحاب السيارات الأجرة والميكروباص من الإعانة المقررة بواقع 500 جنيها شهريا بإجمالي 2000 جنيها لكل حالة خلال الفترة من أول فبراير حتى نهاية مايو الماضي .

 

وأضاف "حرحور" أنه سيتم بعد ذلك استكمال الصرف عن شهري يونيو ويوليو بواقع 1000 جنيها لكل حالة ، وسيتم الصرف من صندوق الإغاثة الفرعي المنشأ في المحافظة بتمويل من صندوق تحيا مصر لدعم احتياجاتها في صرف الإعانات والتعويضات المقررة للفئات المضارة ، وأن فضيلة الإمام الأكبر شيخ الأزهر قد دعم المحافظة من صندوق الزكاة بمبلغ 2.8 مليون جنيها لهذا الغرض .

 

وتقرر  - حسب تصريحات المحافظ- اجتماع لمجلس إدارة صندوق الإغاثة أوائل الأسبوع المقبل لإقرار الضوابط والمستندات وتحديد الاشتراطات المطلوبة لصرف الإعانات المالية للفئات المتضررة والمحددة ، وتعريف كل فئة وتوصيف للحالة ،ووجه بسرعة استكمال صرف الإعانات المقررة لكل.

 

و قال منير أبو الخير، وكيل وزارة التضامن الاجتماعي أنه سبق عمل قاعدة بيانات وتحديد الفئات المتضررة ، ويتم التنسيق مع التأمينات الاجتماعية والقوى العاملة لاستكمال المستندات وتحديد ثوابت الصرف لكل حالة من الفئات المحددة.

 

وأشار أبو الخير إلى أنه تم البدء بالفئات الأكثر تضررا والتي توقف عملها ونشاطها بسبب العملية الشاملة من الصيادين وسائقي سيارات الأجرة والميكروباص والعمالة الغير منتظمة وغيرهم من الفئات المضارة ، ويتم الصرف بواقع 2000 جنيها لكل مضار عن الأشهر الماضية حتى يونيو.

 

وأوضح أنه تم الانتهاء من فحص جميع الملفات المستوفية للشروط ، ويتم الصرف تباعا بالتعاون مع الجهات المعنية ( الهيئة العامة لتنمية الثروة السمكية ، النقابة العامة للنقل البرى ، التأمينات الاجتماعية ، والقوى العاملة ) .

 

ويبلغ إجمالي عدد مراكب الصيد 1228 مركبا يعمل بكل مركب من صيادين إلى 3 صيادين ، ليصل عدد الصيادين 4000 صيادا ونحو 1000 من الخدمات المعاونة لهم، فيما توجد 6 جمعيات خاصة بالصيادين منها جمعيتين في العريش و 4 جمعيات في بئر العبد .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان