رئيس التحرير: عادل صبري 08:45 مساءً | الاثنين 12 نوفمبر 2018 م | 03 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 27° غائم جزئياً غائم جزئياً

الأسمدة تلحق بقطار زيادة الأسعار.. تعرف على القيمة

الأسمدة تلحق بقطار زيادة الأسعار.. تعرف على القيمة

أخبار مصر

ارتفاع جديد في أسعار الأسمدة

بعد الوقود والكهرباء..

الأسمدة تلحق بقطار زيادة الأسعار.. تعرف على القيمة

محمد عمر 02 يوليو 2018 17:33

قررت اللجنة التنسيقية للأسمدة بوزارة الزراعة، زيادة سعر طن الأسمدة «الأزوتية» بواقع 90 جنيها للطن على أن يكون سعر طن «اليوريا» 3290 جنيها للطن، وبالنسبة لـ«النترات» 3190 جنيها للطن أي بزيادة فى سعر الشيكارة الحالية 4.5 جنيه، والتطبيق من اليوم الاثنين.

 

وقال الدكتور عباس الشناوي، رئيس قطاع الخدمات الزراعية بوزارة الزراعة، في تصريحات صحفية، الاثنين، إن ذلك يأتي بناء على تعليمات مجلس الوزراء ووزارة البترول ووزارة وقطاع الأعمال.

 

وقبل أسبوع، ارتفعت أسعار بيع الأسمدة فى محافظات الصعيد بواقع 400 جنيه للطن، ليقفز من 5600 إلى 6000 جنيه، متأثرة بالزيادات التى طبقتها الحكومة مؤخرًا فى أسعار الوقود.

يشار إلى أن الرفع الذى طبقته الحكومة الشهر الجارى، شمل زيادة سعر أسطوانة البوتاجاز إلى 50 جنيها بدلا من 30، ولتر السولار لـ5.5 جنيه بدلا من 3.65، وزاد لتر بنزين 92، بنحو 1.75 قرشا ليصبح  6.75 جنيه بدلا من 5 جنيهات، وارتفع بنزين 80 ليصل إلى 5.5 جنيه للتر بدلا من 3.65 جنيه، وارتفع سعر متر الغاز للسيارات من 3.75 جنيه بدلا من جنيهين، وسعر بنزين 95 إلى 7.75 جنيه للتر بدلا من جنيه 6.6 جنيه.

أرجع تجار ومتعاملون ومزارعون زيادة أسعار الأسمدة الحرة إلى حاجة المحاصيل حاليًا للأسمدة بشكل كثيف، بجميع أصنافها من الخضر والفاكهة، فضلاً عن ارتفاع تكاليف النقل من المصانع المنتجة لمناطق الاستهلاك، وعدم وجود رصيد فى الجمعيات الزراعية يغطى الاستهلاك المتزايد للزراعة.

وقال أحمد عبد الستار، مزارع من الأقصر، إن تكلفة النقل ارتفعت بنسبة كبيرة بعد زيادة سعر النولون مؤخرا عقب ارتفاع أسعار الوقود، مشيرًا إلى أن سعر الشيكارة الواحدة قفز إلى 300 جنيه مقابل 289 جنيها قبل زيادات الوقود فى الوجه القبلى.

ولفت إلى أن محافظة الأقصر عانت من زيادة سعر السماد حتى قبل ارتفاع الوقود، باعتبارها من المحافظات النائية البعيدة عن مناطق الإنتاج فى الوجه البحرى.

وقال إن تكلفة النقل للشاحنة ترتفع باستمرار نتيجة زيادة تكلفة المرور «الكارتة»، فضلا عن تكلفة قطع الغيار والزيوت المختلفة التى يتم استخدامها فى هذة الشاحنات الكبيرة.

وأوضح رئيس الاتحاد التعاونى أن شركات الأسمدة التزمت خلال الفترة الماضية بالكميات التى توردها لصالح وزارة الزراعة، ونسب التوريد جيدة وتتراوح بين 70 و0.

 

ويوجد 7 مصانع تنتج الأسمدة الأزوتية فى مصر هى أبو قير والدلتا وموبكو والإسكندرية والنصر وحلوان والمصرية، تورد %55 من حصتها لوزارة الزراعة والباقى لها حرية التصرف فيه سواء بالتصدير أو للبيع فى السوق الحرة.

وقال محمود أبوزيد موزع أسمدة، إن تكلفة النقل ارتفعت بعد تحريك سعر السولار، مضيفا أن هناك تكاليف أخرى شهدت ارتفاعا مثل قطع الغيار والزيت وكذلك تكلفة الخدمات المرورية «الكارتة «.

وأوضح أن الشركات تفضل التصدير بعد زيادة سعر الدولار وارتفاع الأسعار العالمية للأسمدة، بدلا من توجيه حصتها للسوق الحرة.

وأكد مجدى الشراكى رئيس جمعية الإصلاح الزراعى أن أزمة الأسمدة ترجع لوجود سعرين أحدهما ثابت وهو المدعم، والآخر متغير يخص الأسمدة المتداولة فى السوق الحرة، مشيرا الى أن الأخير يتحرك وفقا لآليات السوق ومع توفر المدعم من عدمه، داعيا لحل تلك الازدواجية عبر توحيد السعر.

وأكد أن وزارة الزراعة ليست لها سلطة على سعر الأسمدة الحرة فهى متاحة بسعر السوق ولكن ما تلتزم به هو الأسمدة المدعمة، ولا توجد أزمات كبيرة فى القطاع منذ فترة طويلة.

من جانبه توقع حسين عبدالرحمن، نقيب الفلاحين، ارتفاع جميع أسعار مدخلات الانتاج خلال الفترة المقبلة، مثل أجرة العامل والأسمدة والمبيدات والمخصبات والتقاوى وفى نفس الوقت يوجد تراجع فى سعر بيع الخضراوات حاليا.

ولفت نقيب الفلاحين الى أن تكلفة زراعة الأراضى الجديدة سترتفع اكثر وهناك  مزارعون سيهجرون أراضيهم، لا سيما بعد زيادات الوقود الاخيرة، والتى رفعت بمقتضاها تكاليف كامل مدخلات الزراعة والإنتاج.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان