رئيس التحرير: عادل صبري 11:10 مساءً | السبت 22 سبتمبر 2018 م | 11 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

وفاة الشيخ محمود عاشور.. رحل صاحب «طريق الدعوة»

وفاة الشيخ محمود عاشور.. رحل صاحب «طريق الدعوة»

أخبار مصر

الشيخ محمود عاشور

وفاة الشيخ محمود عاشور.. رحل صاحب «طريق الدعوة»

فادي الصاوي 02 يوليو 2018 13:00

توفى الشيخ محمود عاشور، وكيل الأزهر الأسبق، عضو مجمع البحوث الإسلامية، صباح اليوم الاثنين، وتشيع الجنازة عصر غدا الثلاثاء من الجامع الأزهر، بعد عودة كريمته من الخارج.

 

قدم عاشور في السنوات الأخير عدد من البرامج الدينية على القنوات الخاصة، وفى بداية حياته كان يريد الالتحاق بكلية دار العلوم جامعة القاهرة وليس بالأزهر لكن جده غضب غضبا شديدا وقال له لقد وهبتك للأزهر ولا أريدك أن تتحول عنه، والتزم عاشور بوصية جده وسلك الطريق الأزهرى وألتحق بكلية اللغة العربية ثم مارس الدعوة إلى أن توفاه الله.

 

تخرج الشيخ عاشور فى عام 1964 وبعدها عين مدرسا بوزارة التربية والتعليم فى مديرية بنها وعمل فى مدرسة قها الإعدادية لمدة عام، ثم انتدب للعمل فى الاتحاد الإشتراكى العربى وفى منظمة الشباب وظلل فى هذا المنصب حتى عام 1970 ثم سافر إلى السودان كمدرس معار وظل هناك ستة أشهر ورجع إلى مصر.

 

لم يستمر الشيخ عاشور طويلا بعيدا عن الأزهر ففى عام 1972 نقل إلى مجمع البحوث الإسلامية وعمل فى مكتب الأمين العام للمجمع عضوا فنيا ثم مديرا لمكتب الأمين العام وكان يشغل هذا المنصب الدكتور محمد بيصار، الذى عين وكيلا للأزهر وخلفه فى منصب الأمين العام الشيخ محمد حسين الذهبى.

 

 وبعد تعيين الشيخ الذهبي وزيرا للأوقاف وشئون الأزهر وأصر على أن نقل عاشور معه إلى وزارة شئون الأزهر وبالفعل نقل فى مايو 1975  وتم ترقيته إلى مدير عام مكتب وزير شئون الأزهر ثم مديرا عاما للشئون المالية والإدارية وبعد ذلك رقي إلى وكيل وزارة للشئون المالية والإدارية فى عام 1989 ، ثم وكيل أول لوزارة شئون الأزهر فى عام 1996 وظل فى هذا المنصب إلى أن عين وكيلا للأزهر فى يونيو 2000 .

 

من مؤلفاته كتاب (من أنوار الصحابة) وكتاب (طريق الدعوة)، وله العديد من اللقاءات والندوات والمحاضرات الإذاعية والتليفزيونية والجماهيرية، له العديد من المقالات والفتاوى بالصحف والمجلات.

 

 قال عنه الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر، إن الشيخ محمود عاشور ظل ناشطا في الساحة الدينية، ينشر علمه بين الناس حتى وافته المنية.

 

أما الدكتور  شوقى علام مفتى الجمهورية فقال في بيان له اليوم الاثنين: إن الأمة الإسلامية فقدت علمًا بارزًا من أعلام الأزهر الشريف، أفنى عمره في خدمة الإسلام والمسلمين وبذل جهدا واضحا في محاولات التقريب بين المذاهب الإسلامية.

 

وأضاف مفتي الجمهورية: إن الفقيد -رحمه الله- ترك تراثًا علميًّا ضمَّ خلاصة خبراته الطويلة وجهوده الكبيرة في التقريب بين المذاهب الإسلامية.

 

ونعاه الشيخ أحمد تركي مدير عام مراكز التدريب بوزارة الأوقاف قائلا: "لقد هاتفنى الشيخ عاشور من فترة قصيرة وشعرت أنه يودعني ، وذكر تركى أن عاشور  كان من أعظم شيوخ الأزهر، وكان يجمع بين العلم الواسع والثقافة الغزيرة والإنسانية، وعندما كان يتحدث مع أى أحد كان يتحدث معه بحنان الأب وتعليم الأستاذ .

 

وتابع :" الشيخ محمود عاشور هو أحد التلامذة النجباء للشيخ محمود شلتوت الإمام الأكبر، والذى اعتبر نفسى تلميذاً فى هذه المدرسة المباركة".

 

 بينما قال عنه الشيخ سالم عبد الجليل وكيل الأوقاف الأسبق، :" صحبته في رحلات دعوية بمصر وخارجها فكان نعم الوالد.. لقي ربه فحقه علينا أن نشمله بدعائنا".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان