رئيس التحرير: عادل صبري 12:18 صباحاً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

غلاء المواصلات والحبوب واللحوم يرفع معدلات التضخم الشهري 1.5%

غلاء المواصلات والحبوب واللحوم يرفع معدلات التضخم الشهري 1.5%

أخبار مصر

ارتفاع التضخم الشهري بسبب غلاء الأسعار

غلاء المواصلات والحبوب واللحوم يرفع معدلات التضخم الشهري 1.5%

وكالات - أحمد الشاعر 10 يونيو 2018 11:18

تسبب غلاء أسعار الحبوب والخبز واللحوم والدواجن والمواصلات، في ارتفاع التضخم الشهري مايو الماضي، للشهر الرابع على التوالي.

 

وقال بيان من الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء إن التضخم الشهري سجل ارتفاعا نسبته 0.3% خلال شهر مايو، مقارنة بشهر أبريل.

 

ورغم ارتفاع التضخم الشهري إلا أن وتيرة الارتفاع تراجعت مقارنة بشهر أبريل الماضي والذي سجل 1.5%.

 

وأرجع الجهاز هذا الارتفاع إلى زيادة أسعار الحبوب والخبز بنسبة 7.9%، ومجموعة اللحوم والدواجن بنسبة 2.4% ومجموعة الفاكهة بنسبة 1.9%.

 

كما ارتفعت أسعار مجموعة الألبان والجبن والبيض بنسبة 0.5% ومجموعة الرعاية الصحية بنسبة 3.2% ومجموعة النقل المواصلات بنسبة 1.7%، وفقا للبيان.

 

وكانت الحكومة قد قررت الشهر الماضي رفع تذكرة مترو الأنفاق من 3 جنيهات إلى 4 و5 و7 جنيهات على حسب مسافة الرحلة.

 

وفي المقابل تراجعت أسعار الخضروات بنسبة 7.3% والأسماك والمأكولات البحرية بنسبة 1.1%.

 

واستمر معدل التضخم السنوي في الأسعار لإجمالي الجمهورية في التراجع خلال شهر مايو الماضي ليسجل 11.5% مقابل 12.9% في أبريل الماضي، بحسب الجهاز.

وكان التضخم السنوي في مايو 2017 قد وصل 30.9%، تأثرًا بالإجراءات الإصلاحية التي اتخذتها الحكومة.

 

وكانت بنوك استثمار توقعت تراجع معدل التضخم السنوي بشكل ملحوظ بدءا من شهر نوفمبر الماضي، تأثرا بفترة الأساس والسياسة النقدية المتشددة التي اتبعها البنك المركزي بعد أن رفع أسعار الفائدة 7% منذ التعويم.

 

ومنذ قرار تعويم الجنيه في نوفمبر 2016، ارتفعت معدلات التضخم السنوية والشهرية بنسبة كبيرة، ووصلت لمستويات قياسية.

 

وليس معنى تراجع معدل التضخم أن الأسعار انخفضت ولكن يعني أن الأسعار ترتفع بوتيرة أبطأ.

 

ويهدف البنك المركزي إلى أن يصل بمعدل التضخم إلى بين 10 و16% خلال الربع الأخير من 2018.

 

وبدأ البنك المركزي في تحويل سياسته النقدية التشددية إلى سياسة توسعية في منتصف فبراير الماضي عندما خفض أسعار الفائدة على الإيداع والإقراض 1% لتسجل 17.75% و18.75% على التوالي.

 

وخفض البنك المركزي أسعار الفائدة 1% نهاية شهر مارس، لتصل إلى 16.75% على الإيداع و17.75% على الإقراض، وذلك للمرة الثانية على التوالي في أقل من شهرين.

 

منذ 4 سنوات، اتخذت الحكومة طريقها نحو الإصلاح الاقتصادي، بقرارات مُرّة، أثقلت كاهل المصريين، غير أنها لم تتراجع عن إعادة هيكلة منظومة الطاقة، لاسيما إلغاء دعمها الذي ظل عبئًا على الموازنة العامة لسنوات طويلة.

 

ومن المنتظر أن ترفع الحكومة مع بداية العام المالي الجديد أسعار المواد البترولية وعلى رأسها البنزين والسولار، استكمالا لبرنامج خفض دعم الوقود.

 

وتخطط الحكومة خلال العام المالي المقبل، لخفض مخصصات دعم المواد البترولية بنسبة 26% إلى نحو 89 مليار جنيه.

 

وفي كل خميس، ينتظر المصريون قرارا جديدًا بشأن إلغاء الدعم عن الوقود والطاقة والمواصلات والسلع الغذائية، إذ إنهم يتندرون فيما بينهم بقولهم «الصب في المصلحة».

 

يأتي ذلك بعد أن اعتادت الحكومة اتخاذ قرارات إلغاء الدعم، في أيام الخميس، كان آخرها زيادة أسعار تذاكر مترو الأنفاق، الخميس قبل الماضي، فيما يصف كبار المسؤولين تلك القرارات بأنها تصب في مصلحة المواطن.

 

ويعيش غالبية المصريين هذه الأيام في أجواء قلق وتخوف من المستقبل، خاصة بعد انتشار شائعات برفع أسعار الوقود بعد عيد الفطر المبارك.

 

ويسعى المهندس مصطفى مدبولي المكلف من قبل رئيس الجمهورية بتشكيل حكومة جديدة، إلى تجهيز وانتقاء الأسماء المرشحة للحقائب الوزارية، إذ إنه من المقرر أن يستمر مجلس الوزراء الجديد في تنفيذ سياسات رفع الدعم والإصلاح الاقتصادي.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان