رئيس التحرير: عادل صبري 02:55 مساءً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

بعد شريف إسماعيل.. هل يصبح محمد عرفان رئيسا للحكومة الجديدة؟

بعد شريف إسماعيل.. هل يصبح محمد عرفان رئيسا للحكومة الجديدة؟

أخبار مصر

محمد عرفان مع الرئيس السيسي

استرد أموال الدولة وكشف قضايا فساد..

بعد شريف إسماعيل.. هل يصبح محمد عرفان رئيسا للحكومة الجديدة؟

هادير أشرف 06 يونيو 2018 10:29

هجمات شرسة شنتها هيئة الرقابة الإدارية علي مدار العامين الماضيين، تسببت في استرداد أكثر من 2.5 مليار جنيه، وضبط ملايين الجنيهات في قضايا الرشوة المختلفة، وضعت اسم اللواء محمد عرفان رئيس الهيئة علي قائمة المرشحين لرئاسة الحكومة المصرية، خلفا لشريف إسماعيل، التي تقدمت باستقالتها للرئيس عبد الفتاح السيسي ، وكلفت بشكل مؤقت بتسيير الأعمال لحين تشكيل حكومة جديدة.

 

تولي عرفان رئاسة الهيئة عام 2015، وتم التجديد له مرة أخري في عام 2017 العام الأشرس في تاريخ الهيئة.

 

ومن أهم الإنجازات التي تُنسب لـ"عرفان" في هيئة الرقابة الإدارية، قبل أن يرأسها تفعيل أعمال اللجنة الوطنية لمكافحة الفساد، وتطوير أداء قطاع العمليات الخاصة، وإعداد خطة عمل لتفعيل دور الهيئة.

 

كما ساهم في ضبط العديد من قضايا الفساد في مجالات الرشوة واستغلال النفوذ والاستيلاء وتسهيل الاستيلاء على المال العام، وأجرى العديد من الدراسات التي كان لها الأثر في حماية المال العام.

 

ومنذ بداية عام 2017 وضع اللواء عرفان، خطة شاملة؛ لتقسيم مؤسسات الدولة إلى قطاعات، للكشف عن أوجه الفساد بها، والعمل على إعادة مئات الملايين المهدرة من أموال الدولة إلى خزائنها مرة أخرى، واستغلالها في تقديم المزيد من الخدمات للمواطن البسيط.

 

وشملت الحملات المرور والتفتيش على الأسواق والمستشفيات والجمعيات الزراعية وصوامع وشون القمح ومحطات الوقود ومياه الشرب والصرف الصحي والمدارس والوحدات المحلية، إلى جانب توجيه ضربات قاسمة لمكافحة جرائم الرشوة والاختلاس واستغلال النفوذ في كافة المواقع الوظيفية.

 

 ونجحت في ضبط 111 قضية طيلة خلال العام، وأسفرت الحملات عن استعادة ممتلكات وأصول وأموال الدولة المنهوبة بإجمالي مبلغ أكثر من 2 مليار جنيه و500 مليون جنيه، فضلا عن ضبط قضايا رشاوى قدرت بالملايين.

 

ومن أبرز الجرائم، التي تمكنت الرقابة من ضبطها، القبض على 6 من المتورطين في محاولة تهريب 30 طن أدوية مدعمة عبر ميناء العين السخنة بالسويس، داخل حاوية خاصة بتصدير أدوات منزلية، منهم مسئولون بشركات أدوية.

 

 كما تم ضبط مدير المشتريات بوزارة التخطيط عقب تقاضيه مليون و300 ألف جنيه كرشوة من إحدى الشركات الموردة لأجهزة حاسبات آلية ومعدات الكترونية وكابلات لوزارة التخطيط، مقابل تسريب معلومات عن عروض الشركات المنافسة، وتسهيل صرف المستخلصات المالية، والتي تزيد قيمتها على 100 مليون جنيه.

 

وتمكنت الرقابة من ضبط مواطن ادعى انتماءه لأسرة رئيس الجمهورية واستولى على مبلغ 56 مليون جنيه، من رجل أعمال بدعوى تسليمها كتبرعات لصالح المشروعات القومية.

 

كما تم ضبط مهندس استشاري هندسي للاتحاد التعاوني لجمعيات الإسكان، عقب تقاضيه مبلغ مليون و800 ألف جنيه رشوة، مقابل اعتماد تنفيذ مشروعات جمعيات إسكان العاملين بالملاحة الجوية، والعاملين بالقرى السياحية بالغردقة، والتطبيقيين، وذلك كجزء من مبلغ رشوة متفق عليه وقدره 35 مليون جنيه بنسبة 5% من قيمة أعمال المشروعات وقدرها 750 مليون جنيه.

 

كما تم ضبط رئيس قسم النساء والتوليد بمستشفى النساء والأطفال بجامعة المنيا وأمين المخازن بذات المستشفى، لتسهيلهما استيلاء إحدى شركات الأدوية والمستحضرات الطبية والكيماوية على المال العام بما قيمته 940 ألف جنيه، والتى تمثل قيمة شراء أجهزة ومستلزمات طبية بأسعار مغالى فيها عن السوق، بالإضافة إلى إثبات استلامها دفتريا دون توريدها فعليا إلى المستشفى.

 

ومن أبرز ضربات هيئة الرقابة الإدارية بعد إقرار قانونها بمجلس النواب، وجهت ضربتين إلى لصوص المال العام حاولوا الاستيلاء على ١٢٠ مليون جنيه من أموال الدولة، وضبطت الهيئة مديري عموم كل من إدارة السماح المؤقت، وإدارة المعاينة والفحص بجمرك العبور، ومأمور جمرك، اتفقوا مع أحد المستوردين على تزوير مستندات رسمية تثبت إعادته تصدير رسائل ملابس وأقمشة وردت للبلاد من جمرك سفاجا بنظام السماح المؤقت، وذلك على خلاف الحقيقة، ما أدى إلى استرداد المستورد مبلغ 8 ملايين و500 ألف جنيه تمثل قيمة التأمين والضمان عن الرسالة دون وجه حق، وبما أضاع على الدولة مبلغ ٢٥ مليون جنيه تمثل قيمة الغرامات الواجب سدادها للخزانة العامة .

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان