رئيس التحرير: عادل صبري 06:36 صباحاً | السبت 20 أكتوبر 2018 م | 09 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

عبد الغني هندي:  هذه مخاطر منع أئمة المساجد من «الإفتاء»

عبد الغني هندي:  هذه مخاطر منع أئمة المساجد من «الإفتاء»

أخبار مصر

عبد الغني هندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية في حوار سابق مع مصر العربية

عبد الغني هندي:  هذه مخاطر منع أئمة المساجد من «الإفتاء»

فادي الصاوي 03 يونيو 2018 11:00

أكد عبد الغني هندي، عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية التابع لوزارة الأوقاف، أن عدم إعطاء حق الإفتاء لائمة المساجد يؤدي إلي سيطرة الجماعات المتطرفة علي الخطاب الديني وعقول الناس.

 

وكان النائب البرلماني عمر حمروش، قد تقدم إلى مجلس النواب بمشروع قانون لتنظيم الفتوى العامة، وحدد الجهات المنوط بها إصدار الفتاوي، وهي هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف و دار الإفتاء المصرية ومجمع البحوث الإسلامية، وإدارة الفتوى بوزارة الأوقاف.

 

ونصت المادة الثانية من مشروع القانون على أنه: "للأئمة والوعاظ ومدرسي الأزهر الشريف وأعضاء هيئة التدريس بجامعة الأزهر أداء مهام الوعظ والإرشاد الديني العام بما يبين للمصلين وعامة المسلمين أمور دينهم ولا يعد ذلك من باب التعرض للفتوى العامة".

 

واجتمع كل من الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف والدكتور شوقى علام مفتي الجمهورية، والدكتور محيي الدين عفيفي، كممثلين عن الجهات الإسلامية الثلاث، خلال مناقشة اللجنة الدينية بالبرلمان لقانون الفتوى، وتوافقوا جميعا على اقتصار الفتوى على المؤسسات الثلاث، وعندما عرض الأمر على هيئة كبار العلماء بالأزهر، رفضته، وشددت على ضرورة اقتصار أمور الفتوى على الأزهر والإفتاء فقط.

 

وبدوره عبر هنيدي فى تصريح لـ"مصر العربية"، عن دهشته من موقف هيئة كبار العلماء بالأزهر، موضحا أن الإمام الموجود في وزارة الأوقاف هو فى الحقيقة يمثل الأزهر الشريف وأحد خريجي هذه المؤسسة العريقة، حتى ولو كان يعمل تحت مظلة الأوقاف.

 

 وأضاف عضو المجلس الأعلى للشئون الإسلامية : "كانت هناك جماعات تشتغل العمل الدعوي لأغراض سياسية، إلا أن وزارة الأوقاف تصدت لهم فى السنوات الأربع الأخيرة عن طريق تقنين العمل الدعوي بتحديد خطبة موحده ملزمة لكافة الأئمة والخطباء، وعدم استغلال المسجد فى الصراعات السياسية، لأي حزب أو جماعة سواء مؤيد للنظام أم معارض، وقصر الحديث في الأمور التي تخص الناس على الشأن الدعوي.

 

وأشار إلى أن مساجد الأوقاف منتشرة فى كافة أنحاء الجمهورية، وهناك داخل ديوان على الأوقاف، إدارة تتولى شئون الإفتاء وفقا للقانون المنظم للوزارة، بالتالي فإن من يفتي من الأئمة فإن وزارة الأوقاف هى المسئولة عنه، وهى من تحاسبه إذا أخطأ، وذكر أن الأوقاف بها آلاف الأئمة الحاصلين على درجتي الماجستير والدكتوراه من الأزهر، وهؤلاء يمكن تدريبهم وتأهيلهم للفتوى.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان