رئيس التحرير: عادل صبري 09:37 صباحاً | الخميس 18 أكتوبر 2018 م | 07 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

 بالصور| إحياء ذكرى دخول «العائلة المقدسة» مصر.. وتواضروس يترأس «صلاة الشكر»

 بالصور| إحياء ذكرى دخول «العائلة المقدسة» مصر.. وتواضروس يترأس «صلاة الشكر»

أخبار مصر

جانب من صلاة الشكر بكنيسة السيدة العذراء والشهيدة دميانة

بحضور قيادات دينية ومسؤولين حكوميين وسفراء أجانب

 بالصور| إحياء ذكرى دخول «العائلة المقدسة» مصر.. وتواضروس يترأس «صلاة الشكر»

كريم صابر ـ وكالات 01 يونيو 2018 23:17

أحيت كنيسة السيدة العذراء والشهيدة دميانة المعلقة بمصر القديمة، مساء الجمعة، ذكرى دخول "العائلة المقدسة" (السيدة العذراء مريم والسيد المسيح) إلى مصر، في احتفالية كبرى ضمت قيادات دينية ومسؤولين حكوميين بارزين وسفراء أجانب.

وافتتح  البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، احتفالات إحياء مسار "العائلة المقدسة"، بالكنيسة الأثرية المعلقة بمجمع الأديان بمنطقة الفسطاط، ثم ترأس صلاة الشكر بمناسبة دخول العائلة المقدسة مصر.


وشهد الاحتفالية عدد من رجال الدولة، وبعض السفراء العرب والأجانب إلى جانب البابا تواضروس، بحضور عدد من المسؤولين الحكوميين، وسط تشديدات أمنية مكثفة.

 

وكانت كنيسة السيدة العذراء والشهيدة دميانة المعلقة بمصر القديمة،  قد استقبلت مساء اليوم البابا، قبيل توجهه إلى المتحف القبطي لحضور احتفالية عيد دخول العائلة المقدسة إلى أرض مصر والذي يوافق الأول من يونيو، والتى تقيمها جمعية إحياء التراث الوطنى المصري "نهرا" بالتعاون مع المتحف القبطي.

 

وتقع منطقة مصر القديمة ضمن محطات المرحلة الأولى من برنامج إحياء مسار العائلة المقدسة.


وكان تواضروس قد وصل إلى الكنيسة المعلقة، وكان فى استقباله الأنبا يوليوس الأسقف العام لكنائس مصر القديمة والمنيل وفم الخليج، وأسقفية الخدمات العامة والاجتماعية والمسكونية وعدد من أحبار الكنيسة بالإضافة إلى مجمع كهنة وشعب منطقة مصر القديمة.

 

وفي وقت سابق اليوم، افتتحت القاهرة مغارة تاريخية احتمت بداخلها "العائلة المقدسة"، شرقي القاهرة، عقب وصولها لمصر قبل قرون، بعد أن خضعت المغارة الأثرية لعملية ترميم استمرت قرابة عامين.



ولا يوجد اتفاق بين المؤرخين على سنة بعينها لدخول العائلة المقدسة إلى مصر، إلا أن المعروف تاريخيًا أنه كان في الأول من يونيو.

وجاءت العائلة المقدسة من فلسطين إلى مصر عبر طريق العريش (شمال شرق) وصولًا إلى بابليون التي تعرف اليوم بـ"مصر القديمة"، وسط القاهرة، ثم إلى منطقة الصعيد جنوبي البلاد.

ثم عاودت العائلة الرجوع للشمال مرورًا بمنطقة وادي النطرون، ليواصلوا طريق العودة عبر منطقة سيناء إلى فلسطين، وعُرف خط سير هذه الرحلة بـ"رحلة العائلة المقدسة".

وتأمل مصر أن يُحيي مسار العائلة المقدسة السياحة الدينية بها، عبر المساهمة في جذب ملايين المسيحيين لزيارة البلاد بقصد السياحة التي انخفضت إيراداتها في السنوات الأخيرة. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان