رئيس التحرير: عادل صبري 12:15 مساءً | الاثنين 25 يونيو 2018 م | 11 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 38° غائم جزئياً غائم جزئياً

صحف القاهرة: آخر تطورات «الضبعة النووية».. والرقابة الإدارية تصطاد الفاسدين

صحف القاهرة: آخر تطورات «الضبعة النووية».. والرقابة الإدارية تصطاد الفاسدين

أخبار مصر

صحف القاهرة - أرشيفية

صحف القاهرة: آخر تطورات «الضبعة النووية».. والرقابة الإدارية تصطاد الفاسدين

أحمد الشاعر - وكالات 25 مايو 2018 10:15

استحوذت متابعة الرئيس عبدالفتاح السيسي لآخر مستجدات تنفيذ مشروع المحطة النووية لتوليد الكهرباء بالضبعة على صدر اهتمامات صحف القاهرة الصادرة الجمعة، التي أبرزت أيضا دعوة الرئيس، خلال لقائه بزعيم الأغلبية البرلمانية في البرلمان الاتحادي الألماني فولكر كاودر، للشركات الألمانية بزيادة استثماراتها في مصر.

 

كما تصدرت جهود هيئة الرقابة الإدارية لاصطياد الفاسدين والمرتشين والمهربين الصفحات الأولى لصحف القاهرة، التي اهتمت كذلك باجتماع رئيس مجلس الوزراء شريف إسماعيل مع وزراء الصحة والمالية والتعليم العالي، لاستعراض خطوات تنفيذ برنامج علاج «فيروس سي»، في إطار متابعة تنفيذ مبادرة الرئيس السيسي بهذا الشأن.

 

وعلى الصعيد العربي، تناقلت صحف القاهرة نبأ حصول رئيس كتلة «المستقبل» اللبنانية سعد الحريري على دعم أكثر من نصف النواب اللبنانيين، لرئاسة الحكومة خلال مشاورات أمس مع الرئيس ميشال عون، مما يؤكد أنه بصدد أن يُكلف بتولي المنصب للمرة الثالثة، وفي الشأن الفلسطيني نشرت الصحف إعلان إسرائيل اعتزامها طرح خطط لبناء ٣٩٠٠ وحدة استيطانية في الضفة الغربية.

 

وعلى الصعيد الدولي، استحوذ إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب إلغاء اجتماع كان مقررا عقده مع الزعيم الكوري الشمالي في سنغافورة في الثاني عشر من يونيو المقبل على اهتمامات الصحف التي ركزت أيضا على أعمال المنتدى الاقتصادي السنوي الدولي في سان بطرسبرج الروسية، بمشاركة زعماء العالم.

 

رياضيا، اهتمت الصحف ببدء المنتخب الوطني الأول لكرة القدم، المراحل النهائية من برنامج استعداداته للمشاركة في بطولة كأس العالم بروسيا، وذلك عندما يلتقى شقيقه الكويتي على ملعب جابر الأحمد مساء اليوم، وهي مباراة ضمن ثلاث مباريات يتضمنها برنامج الفراعنة، حيث يلتقى بعدها منتخبا كولومبيا وبلجيكا.

 

محليا، أبرزت صحف «الأهرام والأخبار والجمهورية» اجتماع الرئيس السيسي مع رئيس الحكومة شريف إسماعيل، ووزير الكهرباء والطاقة المتجددة الدكتور محمد شاكر لمتابعة آخر مستجدات تنفيذ مشروع  المحطة النووية لتوليد الكهرباء بالضبعة، حيث أوضح وزير الكهرباء أنه جار العمل على تجهيز موقع الضبعة استعداداً للبدء في إنشاء المحطة.

 

وذكرت «الأهرام» أن الرئيس السيسي وجه بمواصلة تحديث شبكات نقل وتوزيع الكهرباء وفقا للبرنامج الزمني المحدد بما يضمن تحسين الخدمة المقدمة للمواطنين في جميع أنحاء البلاد لاسيما بمحافظات الصعيد والمناطق النائية، أخذا في الاعتبار زيادة الأحمال خاصة خلال فصل الصيف، وكذلك تلبية احتياجات مصر التنموية من الطاقة الكهربائية.

 

في حين ذكرت «الأخبار» أن الرئيس وجه أيضا بسرعة الانتهاء من مشروعات الربط الكهربائي مع دول الجوار، والذي يحقق الإدارة الاقتصادية المثلى للطاقة الكهربائية المتوافرة على مدى العام.

 

ونشرت «الجمهورية» أن الرئيس السيسي أطلع أيضا خلال الاجتماع على تطورات مشروع  محطة إنتاج الكهرباء من الفحم النظيف بموقع الحمراوين بقدرة 6000 ميجاوات وباستثمارات تصل إلى 5.5 مليار دولار.

 

وفي لقاء آخر، ذكرت صحف القاهرة أن الرئيس السيسي أعرب- خلال استقباله أمس فولكر كاودر زعيم الأغلبية البرلمانية في البرلمان الاتحادي الألماني ـ عن تطلع مصر إلى زيادة الاستثمارات الألمانية على نحو يعكس حجم فرص الاستثمار الضخمة المتوافرة في السوق المصرية حاليا، وبما يتناسب مع قدرات وخبرات ألمانيا الكبيرة، وكذلك انعكاس للعلاقات الثنائية الممتازة بين البلدين.

 

ونشرت الصحف أنه تم- خلال اللقاء أيضا- بحث آخر تطورات الأوضاع في بعض دول المنطقة، وسبل تعزيز الجهود الدولية الرامية للتوصل إلى تسويات سياسية للأزمات القائمة، حيث تم التوافق حول ضرورة تفادى أي تصعيد عسكري في المنطقة مما سيكون له من آثار سلبية كبيرة على دولها. كما تم التشاور حول سبل تعزيز التعاون بين مصر وألمانيا للتصدي للتحديات المشتركة الناتجة عن تلك الأزمات القائمة بالمنطقة .

 

وفي شأن محلي آخر، أبرزت الصحف جهود هيئة الرقابة الإدارية، برئاسة الوزير محمد عرفان، لمواصلة اصطياد الفاسدين والمرتشين والمهربين، حيث ذكرت (الأهرام) في صدر صفحتها الأولى أن الهيئة تمكنت من توجيه 10 ضربات قوية ضد الفاسدين في العديد من الوزارات، وألقت القبض على المسؤول الفني بإدارة السجل العيني بمكتب الشهر العقاري بالإسماعيلية لتلاعبه في المستندات والبيانات الموجودة بالإدارة لصالح بعض المواطنين المعتدين على الأراضي لإثبات تملكهم قطع أراض دون وجه حق بقيمة 3.5 مليون جنيه .

 

وأشارت «الأخبار» إلى أن الرقابة قامت أيضا بإلقاء القبض على مندوب إحدى الشركات السياحية متلبسا بعرض رشوة 250 ألف جنيه على مسؤول الاتصال السياسي بوزارة القوى العاملة مقابل إدراج 64 شخصا بكشوف المسافرين للمملكة العربية السعودية لخدمة الحجاج الموسم الحالي بالمخالفة للحقيقة.

 

ونشرت «الجمهورية» أن الرقابة الإدارية ألقت القبض على 8 من مسئولي المحليات بالفيوم وهم: رئيس القسم الهندسي بمركز ومدينة طامية، ووكيل الإدارة القانونية، ومسئول التعديات، ومسئول الأملاك، وفنيين الأملاك، ورئيس الوحدة المحلية السابق لقرية فانوس، ورئيس الجمعية الزراعية بالقرية، وذلك لقيامهم بتسهيل استيلاء الغير على أراضى أملاك دولة تبلغ مساحتها حوالى 2500 متر، وعدم اتخاذهم الإجراءات القانونية حيال حالات البناء المخالف على الأراضي والإضرار بالمال العام بما قيمته حوالى 4.3 مليون جنيه تمثل قيمة الأرض المستولى عليها.

 

وفي إطار متابعة تنفيذ مبادرة الرئيس السيسي للقضاء على فيروس (سي)، أبرزت الصحف الاجتماع الذي عقده رئيس الوزراء شريف إسماعيل أمس مع وزراء الصحة والمالية والتعليم العالي، لاستعراض خطوات تنفيذ البرنامج التنفيذي لعلاج فيروس (سي)، حيث أكد رئيس الوزراء ضرورة تكثيف الجهود للقضاء على فيروس (سي) نهائياً في مصر، والاهتمام بالعمل بشكل سريع على اتخاذ التدابير اللازمة للوقاية من إعادة الإصابة، من خلال مكافحة العدوى واتباع الاحتياطات اللازمة داخل بنوك الدم والعيادات والمستشفيات.

 

ونقلت الصحف عن رئيس الوزراء توجيه بالإسراع في إنجاز المسح الطبي الشامل الذي يتم تطبيقه على الفئة العمرية من 19 إلى 59 عاماً، الأكثر إصابة بالمرض، بحيث يتم وفقاً للبرنامج الزمني المحدد، وذلك بهدف اكتشاف المرض مبكراً باعتباره خطوة مهمة نحو التمكن من علاجه سريعاً، فيما قال وزير الصحة إن المسح الطبي الشامل يستهدف نحو 43.5 مليون مواطن، بين الفئة العمرية المحددة الأكثر عرضة للإصابة (إجمالي عددها نحو 50 مليون مواطن)، لافتاً إلى أنه قد تم إجراء المسح فعلياً لنحو 6 ملايين مواطن حتى الآن.

 

وفي الذكرى الـ 1078 لتأسيس الجامع الأزهر الشريف، تناولت الصحف كلمة فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر أمس، التي قال خلالها إن الأزهر كان وسيظل قلعة الوسطية والسلام، والمرجع الأصيل لعلوم الدين، والذي دُرست في جنبات أروقته وحول أعمدته وعلى أيدى علمائه مختلف العلوم والمعارف، مشيرا إلى أن الأزهر عبر تاريخه الذي يمتد لأكثر من ألف عام حافظ على علوم القرآن وعلوم السنة واللغة العربية وآدابها، كما حافظ على تراث المسلمين، ونشره- ولا يزال ينشره- صحيحًا خالصًا على الدنيا كلها.

 

ونقلت صحيفة «الأهرام» عن فضيلة الإمام قوله إن الجامع الأزهر يعد من أقدم المساجد التي تم إنشاؤها في مدينة القاهرة (361هـ، 972م)، ليكون جامعا وجامعة، مضيفا «نحتفل بتأسيس هذا المعهد العريق لنؤكد أن الأزهر الشريف الذي رضيه المسلمون في الشرق والغرب، وائتمنوه على تعليم أبنائهم وبناتهم، ماض في أداء رسالته وتبليغها للناس صافية بعيدا عن الانحرافات المذهبية أو الطائفية أو المطامع السياسية».

 

إلى ذلك، أبرزت الصحف انطلاق ماراثون الانتخابات العمالية المرحلة الأولى منه التي شملت 1191 لجنة نقابية في 12 نقابة عامة وشهدت العديد من مواقع العمل إقبالا شديدا على الانتخابات التي تقدم للترشيح لعضوية مجالس إدارة هذه اللجان النقابية نحو 24 ألف مرشح، ونشرت الصحف أن النتائج الأولية للمرحلة الأولي من الانتخابات أسفرت عن فوز عدد من القيادات العمالية الحاليين بالتزكية داخل لجانهم النقابية وهو يدفع بأحقيتهم بالترشح لانتخابات المرحلة الثانية وهى النقابات العامة الـ25.

 

وفي الشأن العربي، أبرزت الصحف نبأ تكليف الرئيس اللبناني ميشال عون لرئيس كتلة المستقبل اللبناني سعد الحريري برئاسة الحكومة للمرة الثالثة.

 

وذكرت صحيفة «الأهرام» أن عون يكلف المرشح الذي يحصل على تأييد أكبر عدد من أعضاء مجلس النواب وعددهم ١٢٨ عضوا، مشيرة إلى أنه كان من المتوقع على نطاق واسع تكليف الحريري بالمنصب باعتباره أبرز سياسي سني في لبنان.

 

في حين أوردت صحيفة «الأخبار» أن منصب رئيس الوزراء في لبنان مخصص للسنة طبقا لنظام اقتسام السلطة المسمي بالمحاصصة الطائفية.

 

فلسطينيا، نشرت صحيفة «الجمهورية» تقريرا إخباريا بعنوان (بعد 3 سنوات من الانضمام..هل تنتصر «الجنائية الدولية» للقضية الفلسطينية؟)، جاء فيه أنه مضي أكثر من ثلاثة أعوام على انضمام فلسطين للمحكمة الجنائية الدولية منذ أن سعت السلطة الوطنية الفلسطينية إلى الانضمام عام 2015 بهدف اكتساب المزيد من الاعتراف الدولي عبر المؤسسات الدولية الكبرى، والحصول على سلطة قانونية يمكن الالتجاء إليها ورفع دعاوي ضد انتهاكات إسرائيل المادية والمعنوية، وهو ما يشكل بالدرجة الأولي ورقة ضغط يمكن استعمالها ضد إسرائيل.

 

وأشار التقرير إلى أن مدى فعالية مثل هذه المحكمة الدولية محدود لأسباب عديدة، أهمها عدم وجود سلطة تنفيذ لهذه المحكمة، وتعذر تنفيذ قراراتها من دون موافقة الدول المعنية، إضافة إلى قيود إجرائية أخرى مثل اقتصار ولايتها القضائية على القضايا التي لا تنظر فيها المحاكم المحلية وعدم تخويلها النظر في القضايا القديمة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان