رئيس التحرير: عادل صبري 03:18 مساءً | الثلاثاء 16 أكتوبر 2018 م | 05 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالصور| زينة رمضان في شمال سيناء.. «اليدوي يكسب»

بالصور| زينة رمضان في شمال سيناء.. «اليدوي يكسب»

أخبار مصر

زينة رمضان في أحد شوارع شمال سيناء

مواطنون: الجاهزة سد خانة ومالهاش طعم

بالصور| زينة رمضان في شمال سيناء.. «اليدوي يكسب»

إسلام محمود 23 مايو 2018 01:30

تلجأ العديد من الأسر السيناوية إلى تصنيع زينة رمضان بطريقة محلية وبدائية باستخدام الأوراق وخاصة زينات المنزل بأبسط الخامات المتوفرة وأسهل الطرق، وصولاً لأنماط جميلة من الأعمال الفنية التي تصنع من الفوم والكرتون وأوراق الكراريس والكتب القديمة.

 

يقول محمد حسني، من سكان حي كرم أبو نجيلة بالعريش، إن أسعار الزينة الكهربائية مرتفعة جدًا ولا تتناسب مع كافة الأسر ، ولذلك تلجأ الأسر والأبناء لاستخدام الأوراق وعن طريق القص واللصق يتم تصنيع الفوانيس وحبال الزينة الورقية وتعليقها بالشوارع وأمام البيوت.

 

ويقول مدحت سالم إن الشباب في العريش يتفننون فى تزيين الشوارع والبيوت بالفوانيس وحبال الزينة البسيطة "علشان الدنيا غالية والناس ما معهاش فلوس"، ونتسابق فى أشكال تعليق الزينة الورقية بعد تلوينها، كنوع من الزينة التي تشعرنا بأجواء شهر رمضان في الشوارع.

 

ومع استقبال شهر رمضان الكريم، تتزين الشوارع وشرفات المنازل بأنواع مختلفة من الزينة منها الكهربائية بألوان وأشكال مختلفة، ومنها محلية الصنع التي تستخدم في صنعها خامات بسيطة من أوراق كراسات المدارس أو ورق الفوم المقوى، مع تداخل الألوان العادية والحبال الصوف واللصق.

 

يقول محمد عبد الكريم، من مدينة بئر العبد: "زينة رمضان لها وضع تانى، يعنى لازم نجهز لها قبل رمضان بأسبوع، بنتجمع ونجيب كراسات السنة الدراسية اللي فاتت ونقسم بعضنا لمجموعات منها مختص بالقص وأخرى بإعداد الحبال وهناك من يقول بلصق الأوراق ومن ثم نقوم بتعليق حبال الزينة والفوانيس بشوارع المنطقة وفيه ناس بتحب تعلق فوانيس كبيرة قدام بيوتها وتحط جواها لمبة كهربا".

 

وأضاف حمدي حسن، طالب بجامعة العريش: "كنا بنعمل فانوس رمضان بورق الكراريس القديمة ونلزقه بالنشا والميه، ونعمل واحد تاني بالجلاد الملون ونلزقه فى الحبل، ونزين الشارع كله أنا وأصحابي، دا غير الزينة البلاستيك اللي بتتعلق في الشارع والبلكونات".

 

وقالت وفاء أحمد ربة منزل "الزينة اليدوية اللي بيصنعها الشباب والأطفال بنفسهم بتحسسنا برمضان، لكن الزينة الجاهزة تحس إنها مجرد سد خانة، وأنا كل سنة بشارك أولادي قبل رمضان بكم يوم في تصنيع حبال الزينة والفوانيس في البيت بمشاركة أصحابهم من أولاد الجيران".

 

ويقول عماد حماد ، إنه لا يشتري فوانيس ولا حبال زيته جاهزة ، تخفيفا من ميزانية الأسرة في رمضان ، ولأنه يحب تصنيعها بنفسه، مشيرًا إلى أنه يستخدم ورق ملون أو ابيض للطباعة A4 ، ومقص، ولاصق ، وخيط صوف أو حبل زينة للتعليق، لتصنيع نماذج مختلفة من الزينة التي تتلاءم مع شهر رمضان وتعليقها بالشوارع أو البلكونات".

 

فيما قال كريم محمود: "بنستنى رمضان من السنة للسنة عشان الزينة لأنها بتضيف جو مبهج جميل، تشعر بالارتياح عند عودتك من صلاة التراويح، فتجد الشوارع مضاءة ومنظهرها جميل والناس كلها مجتمعين".

 

وأكد مصطفى عبد الوهاب،طالب بجاعة سيناء، "لحد دلوقتى بعمل زينة رمضان مع أصحابي، ودي أكتر حاجة بتحسسنا بجو رمضان، وطبعًا الحي بتاعنا له جو تاني في رمضان ، وكمان بنهدي قرايبنا حبال زينة ورق وفانوس خشب بقماش خيامية لقرايبنا وجيرانا لنشاركهم الفرحة بقدوم شهر رمضان المبارك".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان