رئيس التحرير: عادل صبري 10:12 صباحاً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

«استطلاع حلايب».. إعلاميون: مستفز.. ووزير الخارجية يلغي حواره مع «روسيا اليوم»

«استطلاع حلايب».. إعلاميون: مستفز.. ووزير الخارجية يلغي حواره مع «روسيا اليوم»

أخبار مصر

السفير سامح شكري وزير الخارجية - أرشيفية

«استطلاع حلايب».. إعلاميون: مستفز.. ووزير الخارجية يلغي حواره مع «روسيا اليوم»

أحمد الشاعر - وكالات 12 مايو 2018 12:59

أثار استطلاع أجراه موقع «روسيا اليوم» الإخباري، حول تبعية مثلث حلايب، لمصر أم للسودان، موجة غضب عارمة، في الأوساط الإعلامية والشعبية، لاسيما أن عددًا من المسؤولين وصفوا تلك الواقعة بالمسيئة والمستفزة للشعب المصري، مطالبين باتخاذ كافة الإجراءات القانونية حيالها.

 

أعلن المستشار أحمد أبوزيد، المتحدث الرسمي باسم الوزارة، اليوم السبت، أن الجانب المصري تواصل مع نظيره الروسي للإعراب عن استيائه الشديد للاستطلاع وطلب تفسيرًا عاجلًا لهذا الإجراء المرفوض.

 

وكشف أبوزيد أن سامح شكري، وزير الخارجية، قرر إلغاء حوار كان مُقررًا أن يجريه مع القناة الروسية، صباح السبت، بمناسبة انعقاد اجتماعات وزراء الخارجية والدفاع في مصر وروسيا (صيغة 2+2)، في موسكو يوم الاثنين القادم، على خلفية الاستطلاع المُشار إليه.

 

من جانبها، أعلنت الهيئة العامة للاستعلامات، الجمعة، استدعاء المسؤولين المعتمدين لديها عن مكتب "روسيا اليوم" في مصر صباح اليوم السبت، على خلفية نشر استطلاع للرأي لمتصفحيه حول تبعية مثلث حلايب، لمصر أم للسودان.

 

وقالت الهيئة، في بيان صحفي لها، إن استدعاء المسؤولين جاء بغرض إبلاغهم رفض مصر التام وإدانتها الكاملة لطرح ما يخص سيادتها ووحدة أراضيها بتلك الطريقة، والتعرف منهم على ملابسات نشره تمهيدًا لاتخاذ الخطوات والإجراءات المشار إليها سابقًا.

 

وأبدت الهيئة أسفها وإدانتها الشديدين لقيام "روسيا اليوم" بنشر الاستطلاع، الذي وصفه بـ"المسيئ والمستفز للحقائق الثابتة وللعلاقات الراسخة بين الدول الشقيقة والصديقة".

 

وأدان الكاتب الصحفى عبد المحسن سلامة نقيب الصحفيين ورئيس مجلس إدارة الأهرام، «استطلاع حلايب»، مشيرًا إلى أن هذا الاستطلاع "سقطة" مهنية جسيمة تعبر عن عدم وضوح الرؤية للقائمين على هذا العمل، وخلط فاضح بين العمل المهنى، والتدخل فى شئون الدول الأخرى.

 

وأكد نقيب الصحفيين فى بيان له، أن هذا العمل ليس له علاقة بحرية الرأى أو التعبير أو العمل المهنى، وإنما يمثل تدخل سافر فى الشئون الداخلية المصرية، ويساهم فى زعزعة العلاقات المتينة والمستقرة مع دولة السودان الشقيقة، التى يكن لها الشعب المصرى كل التقدير والاحترام.

 

وطالب عبد المحسن سلامة نقيب الصحفيين موقع "روسيا اليوم" بسحب هذا الإستطلاع والإعتذار عنه ،متسائلاً هل يجوز أن تقوم وسيلة إعلامية أو صحفية مصرية بعمل استفتاء حول تبعية "القرم" أو"الشيشان" لروسيا؟! وانطلاقا من مبدأ المعاملة بالمثل فإننا نرفض هذا العبث المهنى الذى يسير عكس اتجاه تنامى العلاقات المصرية الروسية فى مختلف المجالات.

 

استنكر عماد سعد حمودة، عضو مجلس النواب عن محافظة الفيوم، الواقعة، قائلا: "استطلاع مسيئ ومستفز وبعيد كل البعد عن الحقائق الثابتة وللعلاقات الراسخة بين الدول الشقيقة والصديقة".

 

وطالب حمودة، في تصريحات صحفية للمحررين البرلمانيين، الجهات المصرية المختصة وعلى رأسها وزارة الخارجية باتخاذ إجراءات حاسمة لمواجهة هذا الخروج عن التقاليد الإعلامية المهنية واحترام سيادة الدول ووحدة أراضيها، متابعا: "لن نقبل المساس بالأراضي المصرية أو حتى زعزعة علاقتنا مع الدول الشقيقة لمجرد استطلاع مسيء ومستفز".

 

وأدان عضو مجلس النواب، هذه الواقعة الغريبة من نوعها التي تهدف لزعزعة العلاقات بين علاقة الدولة المصرية بشقيقاتها من الدول المجاورة، مطالبا باستدعاء المسئولين المعتمدين لديها عن مكتب "روسيا اليوم" في مصر للتعرف منهم على ملابسات نشر هذا الاستفتاء لاتخاذ اللازم حيال هذه الواقعة.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان