رئيس التحرير: عادل صبري 09:51 مساءً | الثلاثاء 17 يوليو 2018 م | 04 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

فيديو وصور| تشييع جثمان آخر «الضباط الأحرار» في جنازة عسكرية

فيديو وصور| تشييع جثمان آخر «الضباط الأحرار» في جنازة عسكرية

أخبار مصر

 السيسي يتقدم الجنازة العسكرية لـ خالد محيي الدين

بحضور مسؤولين وسياسيين بارزين في مقدمتهم السيسي

فيديو وصور| تشييع جثمان آخر «الضباط الأحرار» في جنازة عسكرية

كريم صابر ـ وكالات 07 مايو 2018 18:09

شيّع مسؤولون وسياسيون بارزون، يتقدمهم الرئيس عبد الفتاح السيسي، اليوم الاثنين، جثمان خالد محيي الدين، آخر أعضاء "الضباط الأحرار"، الذين أطاحوا بالملكية عام 1953.

وأدى المشيعون صلاة الجنازة، عصر اليوم على الراحل، في مسجد "المشير طنطاوي"، شرقي القاهرة، أعقبها جنازة عسكرية تسلم خلالها أهله الجثمان لدفنه في مسقط رأسه بمحافظة القليوبية، . 
 

وتوفى محي الدين، أمس الأحد، عن عمر ناهز 96 عامًا بعد صراع طويل مع المرض، وهو آخر أعضاء تنظيم "الضباط الأحرار"، الذي قاد تحركات بالجيش العام 1952، وألغى النظام الملكي في العام التالي. 

 



وقدم الرئيس السيسي العزاء لأسرة الفقيد الذي يعد أحد الرموز المضيئة في تاريخ السياسة المصرية.




وحضر المراسم المهندس شريف إسماعيل، رئيس مجلس الوزراء، والفريق أول صدقي صبحي، القائد العام للقوات المسلحة وزير الدفاع والإنتاج الحربي، والمهندس إبراهيم محلب، مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والاستراتيجية، والفريق محمد فريد، رئيس أركان حرب القوات المسلحة وقادة الأفرع الرئيسية وعدد من كبار رجال الدولة ورموز العمل السياسي والحزبي، وعدد من قادة القوات المسلحة.
 


ونعت الرئاسة، في بيان أمس، محي الدين، قائلة: "الفقيد رمز من رموز العمل السياسي الوطني، وله إسهامات قيمة على مدار تاريخه السياسي، ستحتفظ بمكانتها في ذاكرة العمل السياسي المصري بكل تقدير واحترام".

كما نعاه مجلس النواب وأحزاب من مختلف التوجهات السياسية.


ويعد خالد محي الدين، آخر من توفي، من القادة البارزين العسكريين لمجلس قيادة "ثورة يوليو"، الذي أطاح بالنظام الملكي في البلاد (1922- 1953). 
 



ولد خالد محيي الدين في أغسطس 1922، وتخرج في الكلية الحربية عام 1940، وفي 1944 أصبح أحد الضباط الذين عرفوا باسم تنظيم "الضباط الأحرار" الذين أطاحوا بالملكية ، وكان وقتها برتبة صاغ (رائد)، ثم أصبح عضوا في مجلس قيادة الثورة، وتقلد مناصب إدارية مدنية في الدولة.

كما أسس أول جريدة مسائية في العصر الجمهوري وهي جريدة المساء، وترأس مجلس إدارة ورئاسة تحرير دار أخبار اليوم (مملوكة للدولة) خلال عامي 1964 و1965.

ومع إنشاء المنابر السياسية للخروج من نظام الحزب الواحد بمصر، أسس محي الدين في أبريل 1976 منبر اليسار، الذي تحول إلى حزب "التجمع الوطني التقدمي الوحدوي" الذي سعى من خلاله لجمع شتات تيار اليسار المصري.


وتخلى محي الدين عن رئاسة حزب التجمع في عام 2002 التزاما بلوائح حزبية، في لافتة نادرة وقتها أن يترك رئيس الحزب منصبه ويتحول لرئيس شرفي وزعيم له. 

وكان محي الدين عضوا في مجلس الشعب منذ عام 1990 حتى عام 2005، ومنحته الرئاسة في عام 2013 " قلادة النيل" أبرز وسام بالبلاد.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان