رئيس التحرير: عادل صبري 03:19 مساءً | الاثنين 21 مايو 2018 م | 06 رمضان 1439 هـ | الـقـاهـره 32° صافية صافية

بالصور| رئيس الوزراء: لا مجال لسياسة المسكنات ولا إصلاحات بدون تحديات

بالصور| رئيس الوزراء: لا مجال لسياسة المسكنات ولا إصلاحات بدون تحديات

أخبار مصر

جانب من مؤتمر النمو الشامل وخلق فرص العمل

بالصور| رئيس الوزراء: لا مجال لسياسة المسكنات ولا إصلاحات بدون تحديات

كريم صابر ـ وكالات 06 مايو 2018 17:24

قال المهندس شريف إسماعيل رئيس مجلس الوزراء، اليوم الأحد، إن الحكومة مستمرة في الإصلاح الاقتصادي، ولا مجال لسياسة المسكنات ولا تأجيل لاتخاذ القرارات؛ فلا توجد إصلاحات بدون تحديات، مؤكدًا أن مصر تجاوزت المرحلة الأصعب في الوصول لأهدافها.
 

وأوضح أن صندوق النقد الدولي عدل توقعاته حول نسب نمو الاقتصاد المصري ليصل إلى 5.2 بدلا من 4.8 التي كان يتوقعها في يناير الماضي.
 

وأضاف إسماعيل أن الصندوق حسن توقعاته للتضخم إلى 10.4 بدلا من 11.9 في تقرير المراجعة الثانية، كما عدل توقعاته لمعدل البطالة في مصر بنهاية العالم الجاري لتكون في العام المقبل 9.7 بدلا من 11.1 .

 

جاء ذلك  خلال كلمته في المؤتمر المشترك بين الحكومة وصندوق النقد الدولي الذي يعقد تحت عنوان "النمو الشامل وخلق فرص عمل.

وأشار رئيس الوزراء إلى أن الفترة الأخيرة شهدت تحسنا في عدد من المؤشرات الاقتصادية، منها زيادة إيرادات السياحة وعائدات قناة السويس وتحويلات المصريين من الخارج، وزيادة الصادرات وانخفاض الواردات، وتراجع معدلات التضخم إلى 13.1 في مارس الماضي مقابل 34.2 في يوليو الماضي، وارتفاع معدل نمو الناتج المحلي إلى 5.3 ، إلى جانب وصول الاحتياطي النقدي إلى 44 مليار دولار بنهاية إبريل الماضي، وهو مستوى قياسي.

 

ولفت إلى أن الفترة الأخيرة تزايدت إيرادات قطاع السياحة وقناة السويس وتحويلات العاملين بالخارج والصادرات.

ونوه  إسماعيل إلى أن كل جهد له ثماره ونتائجه، والبنك المركزي أدار السياسة النقدية باحترافية وبدعم غير مسبوق من القيادة السياسية ما كان له أثر عظيم في تقارير تقييم الأداء .

 

من جانبه، قال طارق عامر محافظ البنك المركزي، إن البنك المركزي يعمل بمحورين، أولهما تعزيز الاستقرار النقدي، ونجحنا في استقرار النقد الأجنبي، مشيرًا إلى أن البنك ألغى جميع القيود على النقد الأجنبي داخل وخارج البلاد.

 

وأضاف عامر أن المحور الثاني تمثل في تحقيق استهداف خفض معدلات البطالة والقدرة على النهوض بالقطاع المصرفي لخلق الوظائف، والوصول إلى جميع طبقات المجتمع سواء بالتعاون مع القطاع المصرفي أوالحكومة بتحقيق النمو الشامل، لافتًا إلى أن مصر لديها فرصة مع التقدم التكنولوجي لتفعيل هذه المحاور.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان