رئيس التحرير: عادل صبري 08:14 مساءً | الاثنين 24 سبتمبر 2018 م | 13 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

العمال المفصولون بالإسكندرية.. هؤلاء لم يحتفلوا بعيدهم

العمال المفصولون بالإسكندرية.. هؤلاء لم يحتفلوا بعيدهم

"عيد بأي حال عدت يا عيد".. بيت شعر قاله الشاعر الكبير أبو الطيب المتنبي، قبل نحو ألف عام ولكنه يعبر  إلى حد كبير عن حال عدد كبير من عمال الإسكندرية، ومن بينهم المفصولون والذين يعيشون أوضاعا صعبة وكذلك العمالة المؤقتة.

 

"مصر العربية" من جانبها تستعرض عددا من نماذج العمال الذين تم فصلهم تعسفيا خلال مشاركتهم في وقفات احتجاجية على مدار السنوات الماضية، وكذلك عددا من المشكلات والأزمات التي يعيشها القطاع العمالي بالمدينة.

 

 5 سنوات معاناة حقيقية عاشتها نجاح عبد الحميد، عاملة شركة كابو، للمنسوجات، والتي تم فصلها ضمن 11عاملا آخرين لمشاركتهم في وقفة احتجاجية، للمطالبة بحقوقهم المالية عام 2013.

 

وخلال سنوات التقاضي الـ5 التي قضوها العمال في المحاكم للمطالبة بعودتهم للشركة، اضطر العمال الـ11 لقبول مفاوضات الشركة والتنازل عن الدعوى القضائية مقابل مبالغ مالية، بينما رفضت "نجاح"، مؤكدة إصرارها على العودة لشركتها بالقانون منتظرة حكم المحكمة الذي لم يصدر حتى الآن.

 

تقول نجاح عبد الحميد: "أنا مصرة على العودة للشركة لأن هذا حقي، كما كان الاعتصام والإضراب عن العمل حق لقيام الشركة بإهدار حقوقنا المالية المستحقة".

 

وشددت "عبد الحميد"، على ضرورة أن يفكر العمال جيدًا في توحيد صفوفهم والتنظيم، وإلا فستتكرر ما وصفتها بالمهزلة التي حدثت عشرات المرات، وسيتم استغلالهم من قبل أصحاب رأس المال.

 

طوسون

عرف عن خالد طوسون أنه أحد اهم وأنشط العمال النقابيين، بوصفه المنسق العام للمؤتمر الدائم لعمال الإسكندرية، فعلى مدار الأعوام الماضية لم يترك وقفة أو احتجاج عمالي إلا وشارك فيه دفاعا عن حقوق زملائه، قبل أن يجد نفسه مفصولا من عمله بشركة الإسكندرية للزيوت والصابون لمشاركته في وقفة احتجاجية لرفض بيع أحد مصانع شركته.

 

يقول "طوسون"، لـ"مصر العربية"، إنه قام برفع دعوى قضائية ضد إدارة الشركة التي قامت بفصله لمشاركته في وقفة احتجاجية احتجاجا على بيع مصنع من مصانع الشركة، لإعادته للعمل لم يحكم فيها حتى الآن وذلك بالتزامن مع دعوى أخرى  لصرف المستحقات المالية المستحقة له.

 

وتابع:" المحكمة حكمت لي في الدعوى الثانية بصرف نصف الأرباح والعلاوات ولكن الشركة ترفض حتى الآن تنفيذ الحكم بدون سبب منطقي".

 

وعلى المستوى العام لعمال الإسكندرية يعاني القطاع العمالي من مشكلات عديدة كانت السبب في العديد من الوقفات الاحتجاجية مؤخرا، ورغم توقف تلك الاحتجاجات بسبب التعامل الأمني العنيف معها إلا أنها تظل أزمة حقيقية.

 

العمالة المؤقتة

وتعتبر العمالة المؤقتة من المشكلات الكبيرة التي تواجه العمال في المصانع، حيث يقول "طوسون" بوصفه المنسق العام للمؤتمر الدائم لعمال الإسكندرية،: "الأزمة في أغلب مصانع الإسكندرية، تكمن في وجود أعداد كبيرة من العمالة المؤقتة والتي يتم استقدامها عن طريق مورد عمال(شركة وسيطة)، وهؤلاء ليس لهم أي حقوق لى الشركة التي يعملون بها.

 

 وشبه "طوسون"، مشكلة العمالة المؤقتة بأنهم مثلهم مثل العبيد أو العاملين بنظام لسخرة ليس لهم أي حقوق ويعملون باليومية وبعد أن يتم استنزاف قواهم عبر سنوات يتم طردهم.

 

قانون النقابات الجديد

ورفض "طوسون"، اللائحة التنفيذية لقانون النقابات العمالية الجديد، الذي صدق عليه الرئيس عبد الفتاح السيسي بعد موافقة البرلمان النهائية عليه أوائل ديسمبر الجاري، مشيرا إلى وجود ملاحظات كثيرة لم يتم الأخذ بها، بعد عرضها على لجنة القوى العاملة بمجلس النواب.

 

وتابع "طوسون": للأسف ليس هذا هو القانون المنتظر والذي ظللنا نتحدث عنه ونطالب به، لتوفيق أوضاع النقابات المستقلة والعامة، حيث فوجئنا أنه يضع العراقيل أمام النقابات المستقلة، ويعطي الأولوية للنقابات العامة لتوفيق أوضاعها .

 

بسكو مصر

وبالتزامن مع احتفالات عيد العمال تصاعدت أزمة إضراب العاملين في شركة "بسكو مصر"، بالإسكندرية، والذين يدخل إضرابهم عن العمل يومه الرابع داخل مقر شركتهم بمنطقة السيوف، شرقي المدينة، بالتزامن مع إضراب مماثل بالفرع الرئيسي للشركة بمحافظة القاهرة، للمطالبة بصرف نسبتهم من الأرباح، وذلك بعد رفض العاملين تنفيذ قرار الإدارة منحهم إجازة مفتوحة عن العمل، معتبرين أن ذلك محاولة لإجهاض احتجاجهم.

 

وقال محمد عزت، أحد العاملين، إن إدارة الشركة وضعت على الجدران، منشور بإجازة مدفوعة الأجر للعمال، معتبرا أن ذلك محاولة لإخراجهم من المصنع لإجهاض إضرابهم شان يخرجوهم من المصنع.

 

وتابع: العمال عقب وضع هذا المنشور ذهبوا إلى قسم الشرطة لتحرير محضر ضد الإدارة، ولكن هناك رفضوا ذلك بدعوى أن الإجازة مدفوعة الأجر أي لا يوجد ضرر واقع على العمال، مضيفا : هذا هو ملعوب الإدارة معنا.

 

 من جانبه أوضح خالد السيد، أحد العمال بالشركة، أنهم مصممون على مواصلة اعتصامهم، مشيرا إلى أن وفدا من مكتب العمل جاء إليهم داخل الشركة، اليوم، وفوجئنا بهم يحررون محضرا لنا بدعوى تعطيل سير العمل.

 

وتابع: حقوقنا مهدرة رغم أن الشركة قد حققت أرباح بنسبة 800 مليون جنيه العام الأخير إلا انهم يرفضون صرف نسبتنا القانونية، واخبروا مسئولي القوى العاملة أنه لا يوجد أرباح من الأساس، وان الجمعية العمومية للشركة لم تنعقد بعد مع العلم أنه لا يوجد جمعية عمومية للشركة أصلا .

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان