رئيس التحرير: عادل صبري 10:15 صباحاً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

23 حزبًا ومنظمة أهلية يشكلون لجنة لمتابعة الانتخابات العمالية

23 حزبًا ومنظمة أهلية يشكلون لجنة لمتابعة الانتخابات العمالية

أخبار مصر

في عيد العمال .. من يحقق مطالب العمال؟

23 حزبًا ومنظمة أهلية يشكلون لجنة لمتابعة الانتخابات العمالية

محمد عمر 01 مايو 2018 17:48

أعلن 23 حزبًا وتنظيمًا نقابيًا ومنظمة أهلية في مصر، اليوم الثلاثاء، تشكيل لجنة لمتابعة انتخابات العمالية" target="_blank">الانتخابات العمالية في البلاد، والتي تنطلق نهاية مايو الجاري.

ويتزامن هذا الإعلان مع الاحتفال باليوم العالمي للعمال، الذي يوافق الأول من مايو سنويًا.

ودشنت 9 تنظيمات عمالية ومهنية و8 أحزاب و6 منظمات أهلية (غير حكومية) و32 شخصية عامة لجنة تنسيقية لمتابعة توفيق أوضاع التنظيمات النقابية وانتخابات العمالية" target="_blank">الانتخابات العمالية، المقررة بين يومي 23 مايو و14 يونيو المقبل، وفق بيان.

ومن القوى السياسية والعمالية الموقعة على البيان التأسيسي: أحزاب الدستور (ليبرالي)، التحالف الشعبي الاشتراكي (يساري)، العيش والحرية (يساري- تحت التأسيس)، والشبكة العربية لحقوق الإنسان (غير حكومية، مقرها القاهرة)، والمركز المصري للحقوق الاقتصادية والاجتماعية (غير حكومي، مقره القاهرة)، ومن الشخصيات العامة المحامي الحقوقي، خالد علي.

وتُجرى انتخابات العمالية" target="_blank">الانتخابات العمالية المقبلة استجابة لتشريع أقره البرلمان، نهاية 2017.

وهذه الانتخابات هي الأولى منذ انتخابات الدورة النقابية 2006- 2011، وتم بعدها مد الدورة النقابية؛ بسبب اللظروف التي مرت بها مصر منذ اندلاع الثورة الشعبية عام 2011.

وتجري انتخابات العمالية" target="_blank">الانتخابات العمالية على ثلاثة مستويات، الأول هو اللجان النقابية للمنشآت والمصانع والشركات، والثاني يتعلق بمجالس إدارات النقابات العامة، أما المستوى الأخير فيتعلق بالاتحادات النقابية العمالية.

وتتيح الانتخابات لشريحة تقدر بنحو 32% من إجمالي عدد سكان مصر البالغ 94 مليونًا، خوض سباق انتخابي بين توجهات موالية ومعارضة للنظام الحاكم.

وتعهدت الحكومة المصرية بإجراء الانتخابات في أجواء تراعي "معايير العمل الدولية"، وبإشراف قضائي.

غير أن قيادات نقابية عبرت، في تصريحات صحفية سابقة، عن قلق بالغ إزاء ما سمتها فرض "قيود" تحول دون توفيق أوضاع النقابات العمالية المستقلة، التي يقارب عددها 1000 نقابة.

ويعتبر مراقبون في مصر أن الحراك العمالي في عهد الرئيس الأسبق، حسني مبارك (1981: 2011)، ساهم بجانب عوامل أخرى في اندلاع ثورة يناير 2011، التي أطاحت بمبارك. 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان