رئيس التحرير: عادل صبري 06:20 صباحاً | السبت 21 يوليو 2018 م | 08 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

صور| قرى شرق النيل بالمنيا في مرمى السيول.. خوف وقلق بين الأهالي

صور| قرى شرق النيل بالمنيا في مرمى السيول.. خوف وقلق بين الأهالي

أخبار مصر

قرى شرق النيل في مرمى السيول

صور| قرى شرق النيل بالمنيا في مرمى السيول.. خوف وقلق بين الأهالي

أحمد المصري 30 أبريل 2018 11:06

أحوال جوية غير مستقرة، وموجة طقس سيئ تضرب البلاد،  يصاحب سقوط أمطار غزيرة على سلاسل جبال البحر الأحمر وسيناء والصعيد قد تصل إلى حد السيول، لاسيما تعرض معظم المحافظات لعواصف ترابية ورملية.

 

وتُسيطر حالة من الخوف الشديد على أهالي قُرى شرق النيل في مُحافظة المنيا تحسبًا لتعرضهم لمخاطر السيول مرة أخرى التي دمّرت منازلهم عام 1994.

 

قُرى الشرفا في مركز المنيا، والديابة في أبوقرقاص، والسرارية والعابد وجبل الطير في سمالوط، هي الأكثر عُرضة لمخاطر السيول حال حدوثها في المنيا، وأكد سُكانها على المُخاطر التي من الممكن التعرض لها بسبب السيول.

 

وقال عدد من أهالي قرية الشرفا في مركز المنيا، ومنهم عبد الباقي شحاتة إنّه وبسبب تواجد منازلهم وسط الكُتل الجبلية، واسفل سفوح الجبال تكون منازلهم في مواجهة السيول والمياه حال هطول الأمطار الغزيرة؛ ما يدفعهم إلى ترك منازلهم ومُغادرتها بعد امتلائها بالمياه وخوفًا من سقوطها.

 

وأضاف عبده محمود أحد أهالي الشرفا، إن المئات من أبناء القرية يواجهون خطر مُحقق بسبب تواجد مدرستهم أسفل الكتل الصخرية، موضحًا أنه وبسبب موقع المدرسة ومهاجمة الرمال المتواجدة أعلى الكتل الصخرية على المدرسة يحجب الكثير من التلاميذ من الذهاب إليها.

 

وداخل قرية السرارية في مركز سمالوط، قال الأهالي ومنهم جمال مشهور إن ما تعرضت له القرية عام 1994 بعد أن دمّرت السيول منازلهم لم تُمحى من ذاكرتهم وويجعلهم يشعرون بالرعب حال سماع عدم استقرار في الأحوال الجوية واحتمالية سقوط سيول.

 

وداخل قرية الديابة في مركز أبوقرقاص، عبّر أهالي القرية ومنهم أحمد صلاح الدين عن تخوفهم الشديد حال سقوط أمطار غزيرة أو السيول، مُطالبين الأجهزة التنفيذية بتطهير كافة مخرات السيول وجعلها مُهيئة لاستقبال أكبر كمية من مياه السيول حال سقوطها، بالإضافة إلى إنشاء مركز إغاثة مُجهز بتجهيزات إيواء، ويكون مآوى لهم في حالة انهيار منازلهم، خاصة وأن المركز الوحيد المتواجد داخل المحافظة يقع في قرية زهرة التب تبعد نحو 40 كيلو متر عنهم.

 

وقال اللواء عصام البديوي مُحافظ المنيا إنّ المُحافظة أعلنت حالة الطوارئ؛  لمواجهة توقعات الطقس السيئ ومتابعة أي أحداث تقع بدائرة المحافظة، وشكّل مجموعة عمل لإدارة الأزمة داخل كافة مراكز المحافظة مُمثّل فيها مديري مديريات الصحة والأدارة المركزية للموارد المائية والري ومديريات التضامن الاجتماعي والطرق والنقل والتموين وهيئة الطرق والكباري وادارتي المرور والحماية المدنية وهيئة الاسعاف وشركة مياه الشرب والصرف الصحي وشركة الكهرباء وادارة المركبات بالديوان العام.

 

 

وأضاف المُحافظ أنّه كلّف رؤساء الوحدات المحلية بالتنسيق مع مديرية الري بالمرور اليومي والمستمر على كل مخرات السيول البالغ عددها 33 مخرا طبيعيًا وصناعيًا لمداومة التطهير لتلك المجاري.

 

وأوضح أنّ المنيا أجرّت تدريبًا علميًا على مواجهة السيول خلال أكتوبر الماضي كموقف طارئ تعرضت له المحافظة نتيجة هطول أمطار شديدة على سلسلة جبال البحر الأحمر بمشاركة 10 محافظات حصلت فيه المنيا على النموذج الأمثل من بين المحافظات من حيث الاستعداد لمواجهة كوراث السيول، مؤكدًا أنّه فعّل غرفة الأزمات والكوارث للتعامل مع الأحداث الطارئة.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان