رئيس التحرير: عادل صبري 03:25 صباحاً | الأربعاء 18 يوليو 2018 م | 05 ذو القعدة 1439 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

الري: السيول وفرت 25 مليون متر مياه.. وخبير: الحكومة فشلت في الاستفادة منها

الري: السيول وفرت 25 مليون متر مياه.. وخبير: الحكومة فشلت في الاستفادة منها

أخبار مصر

سيول ضربت عدة محافظات مؤخرا

الري: السيول وفرت 25 مليون متر مياه.. وخبير: الحكومة فشلت في الاستفادة منها

هادير أشرف 27 أبريل 2018 22:51

قالت وزارة الري والموارد المالية، إن الوزارة استغلت السيول التي شهدتها البلاد خلال اليومين الماضيين، كميات المياه الناجمة عن السيول، ساهم فى ترشيد حوالى 25 مليون م3 من مياه الري.

 

وأضافت الوزارة في بيان رسمي، اليوم  الجمعة، أستغلت كميات مماثلة من المياه ساهمت فى شحن الخزان الجوفي فى الصحراء الغربية.


وأوضح بيان الوزارة، أنه تم الانتهاء من أعمال تطهير مخرات السيول وشبكات الترع والمصارف لمجابهة السيول وفترة أقصى الاحتياجات باستثمارات بلغت نحو 450 مليون جنيه، بالإضافة إلى مشروعات فى طور التنفيذ تشمل عدد 46 سد ونحو 40 بحيرة صناعية، عدد 250 خزان أرضي، عدد 3 معابر أيرلندية باستثمارات بلغت نحو 1,7 مليار جنيه.

 

وأشارت الوزارة، إلى أن ما تم تنفيذه من مشروعات حماية من السيول تشمل 119 سدا، ونحو 16 بحيرة صناعية، وحوالى 500 خزان أرضى، و5 قنوات صناعية، ونحو 5 معابر أيرلندية بهدف استيعاب مياه الأمطار والسيول، والاستفادة منها فى أعمال الرى بتكلفه حوالى مليار جنيه.

 

من جانبه أوضح الدكتور حمدي عرفة أستاذ الإدارة المحلية واستشاري تطوير المناطق العشوائية، أنه لا توجد طريقة قومية من المسئولين للتعامل مع ملف السيول حتى هذه اللحظة والإدارة التي تتم في هذا الصدد عشوائية.

 

وأشار إلى أن هناك ١٢٦ محطة أرصاد يمكن الاستفادة منها مع إدارت الأزمات التابعة لمركز دعم واتخاذ القرار، وأن الاغلبيه العظمي من المحافظين ليس لديهم القدرة علي اداره المحافظه وعدم فهمهم لملفات المحليات ومنها السيول.

 

وأضاف عرفة لـ"مصر العربية"، أن متوسط حجم الأمطار الساقطة في كل محافظه قد يصل لـ٤ ملايين و٦٠٠ الف متر مكعب، كافيه لزراعة ٧٠٠ ألف فدان في كل مره، لكن بسبب الإهمال تتحول الأمطار الي نقمه حيث فضحت امطار السماء الحكومة، والادارات المحليه التابعة لها من حيث انعدام وفعاليه الإداره.

 

وأكد أن خطة الحكومة اقتصرت وما يتبعها من محافظين إلى الجولات الميدانية لموقع الحوادث، أي أنه لا توجد إدارة حقيقية للأزمات.

 

ولفت إلى أن هناك مخرجات للسيول طبيعية وصناعيه وعدد المخدرات الصناعيه هزيل ولا يتعدي ٢٦ مخر في كل محافظه وهناك ٣٤ طريق تم إنشاءهم منذ عقود كان يجب التنسيق مع وزاره الري لصيانتها دوريا من حيث وجود مخرات للطرق منعا لحدوث حوادث.

 

وأشار استاذ الإدارة المحلية، أن هناك ١٤ محافظه معرضه للسيول سنويا وهي شمال وجنوب سيناء البحر الأحمر و وسوهاج وأسيوط وقنا وأسوان والمنيا وبني سيوف والفيوم والسويس والاسماعيلي والقاهره والأقصر، لكن لا توجد خطة قومية حقيقية لمواجهة الكوارث التي تنتج عنها بشكل سنوي.


وأكد عرفة أن هناك ١٢٦ محطة أرصاد كان يمكن الاستفاده منها مع لجنة إدارة الأزمات التابعة لمركز دعم واتخاذ القرار حيث وصل ارتفاع منسوب المياه في السيول علي الطرق بإرتفاع من ٣ م لـ ٥ م، ووصل عرضها من ٣٠٠ لـ ٥٠٠ م، علي الأقل.

 

ولفت أن مصر يوجد بها ٦٩٢ مخرا للسيول وهذا غير كافي، موضحاً ان متوسط المبلغ المخصص لكل محافظه لمواجهة السيول يصل لـ ٥٠٠ ألف جنيه فقط، في حين ان كل محافظه تحتاج لـ ٤٠٠ مليون جنيه علي الأقل لتطهير وصيانة وإنشاء عدد المخدرات السنوية حيث يوجد ما يقرب من ١١١٢ كفر ونجع وعزبه وقريه مهددين بالسيول خلال فصل الشتاء.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان