رئيس التحرير: عادل صبري 08:09 مساءً | الثلاثاء 20 نوفمبر 2018 م | 11 ربيع الأول 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

«بسكو مصر».. الأزمة تتصاعد والقوى العاملة تحرر محضرًا للعمال

الإضراب يدخل يومه الخامس ..

«بسكو مصر».. الأزمة تتصاعد والقوى العاملة تحرر محضرًا للعمال

 

تصاعدت أزمة العاملين في شركة "بسكو مصر"، بالإسكندرية، رغم دخول إضرابهم عن العمل يومه الخامس داخل مقر شركتهم بمنطقة السيوف، شرقي المدينة، بالتزامن مع إضراب مماثل بالفرع الرئيسي للشركة بمحافظة القاهرة، للمطالبة بصرف نسبتهم من الأرباح، وذلك بعد رفض العاملين تنفيذ قرار الإدارة منحهم إجازة مفتوحة عن العمل، معتبرين أن ذلك محاولة لإجهاض احتجاجهم.

 

وقال محمد عزت، أحد العاملين،: إن إدارة الشركة وضعت على الجدران، منشورًا بإجازة مدفوعة الأجر للعمال، معتبرا أن ذلك محاولة لإخراجهم من المصنع لإجهاض إضرابهم.

 

وتابع: العمال عقب وضع هذا المنشور ذهبوا إلى قسم الشرطة لتحرير محضر ضد الإدارة، ولكن هناك رفضوا ذلك بدعوى أن الإجازة مدفوعة الأجر أي لا يوجد ضرر واقع على العمال، مضيفا : هذا هو ملعوب الإدارة معنا.

 

 من جانبه أوضح خالد السيد، أحد العمال بالشركة، أنهم مصممون على مواصلة اعتصامهم، مشيرًا إلى أن وفدًا من مكتب العمل جاء إليهم داخل الشركة، أمس الأربعاء، وفوجئنا بهم يحررون محضرا لنا بدعوى تعطيل سير العمل.

 

وتابع: حقوقنا مهدرة رغم أن الشركة قد حققت أرباح بنسبة 800 مليون جنيه العام الأخير إلا انهم يرفضون صرف نسبتنا القانونية، واخبروا مسئولي القوى العاملة أنه لا يوجد أرباح من الأساس، وأن الجمعية العمومية للشركة لم تنعقد بعد مع العلم أنه لا يوجد جمعية عمومية للشركة أصلا .

وأضاف محمد حلمي، أحد العاملين، : لا يوجد عدالة في الشركة من الأساس، فالزيادة السنوية في الأجور، جاءت بنسب متفاوتة فهناك من زاد 40 جنيها فقط وهناك من زاد 500 جنيه بدون أساس أو منطق، وكل من تحدث للإدارة عن هذا الظلم لم يصل لشيء.

 

وتابع: مسئولو إدارة الشركة يخرجون علينا في وسائل الإعلام ويقولون أنهم حققوا أرباحا إذن كيف يقولون لنا العكس، مشيرا إلى أنهم منعوا عدد كبير من العمال اليوم، من الدخول لمقر الشركة للالتحاق بزملائهم.

 

وكان النائب أبو العباس التركى قد تقدم يوم الثلاثاء الماضي ببيان عاجل لرئيس مجلس الوزراء، ووزراء قطاع الأعمال، القوى العاملة، التضامن، بشأن وقف صرف أرباح العمال فى شركة بسكو مصر، على الرغم من أنها حق قانونى، مناشدا الحكومة بالتدخل لإنهاء أزمة العاملين بالشركة.

 

وبحسب موقع "ويكيبيديا"، فقد تأسست شركة بسكو مصر عام 1957 خلال برنامج تأميم الصناعة المصرية تحت اسم "الشركة المصرية للصناعات الغذائية"، كانت هي الشركة الرئيسية التي تعمل في مجال الحلويات والمخبوزات في ذلك الوقت.

 

كان الهدف الأول وراء إنشاء الشركة هو إمداد الجيش والمدارس الحكومية باحتياجاتهم من الأغذية السريعة، لكن في نفس الوقت كانت بسكو مصر هي الشركة الرئيسية التي تمد السوق المحلي باحتياجاته.

 

اتخذت بسكو مصر مظهراً جديداً بعد تغيير إدارة الشركة من القطاع العام إلى الخاص في ظل إحياء برنامج الخصخصة في عام 2005،  ومنذ ذلك الحين شهدت الشركة تغييراً شاملاً لاسم بسكو مصر.

 

وفي إطار سياسات خصخصة القطاع العام عرضت الشركة للبيع عام 1999 حيث أصبح للمستثمر الخاص نصيبا في الشركة وإن لم يكن له دورا فعالاً في إدارتها، لكن بمرور ست سنوات وبالتحديد في 16 يناير 2005 كانت بسكو مصر قد أصبحت ملكية خاصة بالكامل.

 

وفي يوم الاثنين الموافق 12 يناير 2015 أعلنت شركة كيلوجز الأمريكية (المدرجة في بورصة نيويورك) استحواذها على نسبة 85.93% أي ما يعادل 9.8 مليون سهم من أسهم شركة بسكو مصر، على أساس عدد الأسهم المعروضة للشركة، من خلال البورصة المصرية، اعتبارا من انتهاء عرض الشراء الإجباري.

 

 وبدأت عملية عرض الشراء الإجباري للشركة في مصر قبل ثلاثة أشهر وانتهت في 11 يناير 2015، وتقدمت كيللوج بعرض نهائي بلغ 89.86 جنيه.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان