رئيس التحرير: عادل صبري 12:12 مساءً | الأحد 23 سبتمبر 2018 م | 12 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 34° صافية صافية

في 12 نقطة.. ننشر توصيات المؤتمر الدولي الخامس لجودة التعليم

في 12 نقطة.. ننشر توصيات المؤتمر الدولي الخامس لجودة التعليم

أخبار مصر

الدكتور طارق شوقي، وزير التربية والتعليم

في 12 نقطة.. ننشر توصيات المؤتمر الدولي الخامس لجودة التعليم

مصطفى محمد 23 أبريل 2018 21:10

تنشر "مصر العربية"، توصيات المؤتمر الدولى الخامس لجودة التعليم، بعدما أعلنتها الهيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد، اليوم الاثنين، التي استمرت فعالياته على مدار يومين.

 

وقالت الدكتورة يوهانسن عيد، رئيس هيئة القومية لضمان جودة التعليم والاعتماد، اليوم الاثنين، إن تطوير معايير التعليم الفنى قائمة على مرتكزات أولها مواكبة التطوير التكنولوجى والمعايير الدولية للتعليم الفنى ومهارات ريادة الأعمال والابتكار ومهارات التوظيف، وتعزيز اللامركزية ربط التعليم  الفنى بسوق العمل. 

 

وأضافت، في تصريحات صحفية أنه تم دراسة معايير اعتماد التعليم الفنى فى 20 دولة حول العالم، وكذا دراسة احتياجات الصناعة وسوق العمل من خريجى التعليم الفنى فى مصر والحصول على المرجعية من الخبراء والمراجعين الخارجيين التى تم جمعها من المدارس.

 

وأوضحت يوهانسن، أنه من أهم ملامح المعايير العالمية تمت إضافتها وترتبط مباشرة باحتياجات الصناعة وهى السلامة والصحة المهنية وتأمين بيئة العمل وتيسير الانتقال السوق العمل والقيادة الحوكمة وإدارة الموارد المادية والبشرية والتقنية والاتساق.

 

وأشارت إلى أنه تم الانتهاء من إعداد الاطار القومى للمؤهلات وهو فى مجلس النواب حاليًا وننتظر إعلان هذا الإطار الذى سوف يوصف كل مرحلة تعليمية ويضع توصيف لكل تخصص، ويفتح المسار أمام طلاب التعليم الفنى للدارسة حتى الدكتوراه والدخول والخروج إلى سوق العمل واستكمال الدراسة فى أى وقت.

 

ونستعرض توصيات المؤتمر في التالي: 

 

1. تفعيل دور أصحاب الأعمال والقطاع الخاص فى التخطيط لسياسات التعليم وفى تنفيذ العملية التعليمية ذاتها وعلى الأخص التوسع فى نموذج التدريب فى المصنع بالنسبة للتعليم الفنى.

 

2. فتح مسارات التعليم الفنى من خلال إنشاء الجامعات التطبيقية والكليات التكنولوجية، وإيجاد آلية لاستقراء متطلبات سوق العمل الحالية والمستقبلية وربط البرامج التعليمية بها.

 

3. تطوير استراتيجيات التعليم والتعلم لاستيعاب التطور التكنولوجي، والتأكيد على التعلم المتمركز حول الطالب وبناء قدرات المعلمين وأعضاء هيئة التدريس لتمكينهم من تطبيقه.

 

4. تفعيل شعار التعلم للجميع من خلال تمكين ذوى الاحتياجات الخاصة بمناخ داعم للتعلم من حيث الإنشاءات ووسائل التعلم والتوعية بتقبل الآخر بين الطلاب.

 

5. إتاحة التكنولوجيا الرقمية فى جميع المؤسسات التعليمية لتمكين الطلاب من استغلال موارد التعلم التى تتيحها الدولة وعلى الأخص بنك المعرفة.

 

6. التحول من التقييم المبنى على المخاطر إلى التقييم المبنى على الثقة فى عملية اعتماد مؤسسات التعليم.

 

7. التطوير المستمر لمعايير الجودة لتدعم الابتكار وريادة الاعمال والشراكة بين الصناعة والمؤسسات التعليمية.

 

8.التوسع فى الشراكات الإقليمية والدولية فى مجال جودة التعليم بما يدعم تبادل الخبرات والاعتراف المتبادل بالاعتماد.

 

9. التأكيد على استقلالية الجامعات أكاديميا وماليا وإداريا، والتأكيد على المسئولية المجتمعية للمؤسسات التعليمية وتفعيل دورها فى التنمية المستدامة.

 

10. التنسيق بين المشروعات الممولة من الشركاء الدوليين لتفادى ازدواجية الأنشطة وتعارض الاتجاهات.

 

11. مراجعة التخصصات المقدمة بالتعليم الفنى والتدريب كل خمس سنوات على الأكثر لضمان مواكبتها لسوق العمل وتماشيها مع مهارات القرن الحادى والعشرين.

 

12. العمل على الاستدامة التشريعية وتكامل التشريعات الخاصة بأنواع ومستويات التعليم المختلفة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان