رئيس التحرير: عادل صبري 08:17 مساءً | الثلاثاء 18 سبتمبر 2018 م | 07 محرم 1440 هـ | الـقـاهـره 36° صافية صافية

تعليم شمال سيناء: نتيجة التيرم الأول للعام كاملا.. والغضب يجتاح أولياء الأمور

تعليم شمال سيناء: نتيجة التيرم الأول للعام كاملا.. والغضب يجتاح أولياء الأمور

أخبار مصر

بيان إعلامي لمديرية تعليم شمال سيناء

بعد توقف الدراسة لمدة شهرين

تعليم شمال سيناء: نتيجة التيرم الأول للعام كاملا.. والغضب يجتاح أولياء الأمور

إسلام محمود 23 أبريل 2018 13:13

أعلنت مديرية التربية والتعليم، في بيان رسمي، اعتماد نتيجة الفصل الدراسي الأول نتيجة نهائية لنهاية العام، مع تحديد موقف امتحانات الشهادات الثانوية (عام وأزهري ودبلومات) في موعدها، وهو القرار الذي أحدث جدلا واسعا وغضبا في أوساط أولياء الأمور الذين لجؤوا لتكبد مصاريف وأعباء دروس خصوصية بسبب توقف الدراسة طيلة الشهرين الماضيين .


وجاء فى البيان، أنه نظرا لما تمر به المحافظة من ظروف راهنة، والحرب الباسلة، التى يخوضها الجيش المصري العظيم ، لمحاربة الإرهاب، بالعملية العسكرية سيناء 2018، ونظرا لتوقف الدراسة فى الفصل الدراسي الثاني، لقد تقرر الآتي .


بشأن صفوف النقل بجميع المراحل والشهادة الإعدادية، يتم اعتبار نتيجة الفصل الدراسى الأول، درجة اعتبارية، للفصل الدراسى الثاني، وللطالب الذى لم يؤدِ امتحان الفصل الدراسى الأول، الحق بامتحان الدور الثانى بالدرجة الكاملة.


و بشأن طلاب الشهادات العامة، الدبلومات والثانوية العامة، سيتم عقد الامتحانات فى موعدها، حسب الجدول المحدد من الوزارة، ويحق للطالب، دخول امتحان الدور الثانى، فى مادة أو أكثر، أو جميع المواد على أن يتقدم بطلب التأجيل إلى إدارة شئون الطلبة والامتحانات بالمديرية قبل موعد الامتحانات المقرر 3 - 6 - 2018 .


البيان أحدث موجة من الجدل والغضب فور صدوره وخاصة انه جاء بعد نحو شهرين من توقف الدراسة ، مع بدء عملية المجابهة الشاملة "سيناء 2018" لمحاربة الإرهاب في التاسع من فبراير الماضي ، لأنه لم يراع مصلحة الطلبة ولا ذويهم من ولياء الأمور الذين استنزفوا ماديا لدفع أجور الدروس الخصوصية خلال الفترة الماضية ، حسب قول العديد منهم


محمد حسن، أحد أولياء الأمور قال: إن قرار تعليم شمال سيناء باعتبار نتيجة التيرم الأول نهائية ، هو قرار جاء متأخر جدا وظلم الطلاب وأولياء الأمور، لأن الطلاب عاشوا فترة قلق طويلة، وكانوا يعانون في الذهاب لمراكز الدروس الخصوصية سيرًا على الإقدام لمسافات بعيدة ويعودون مرهقين بساعات الليل، فلماذا لم يراعوا ذلك ويعلنوا هذه النتيجة قبل شهرين ، " ويرحمونا من القلق ومصاريف الدروس اللي كسرت ضهرنا".


وبغضب وانفعال شديد قال خالد محمود: "عندي 4 أولاد بالمراحل التعليمية ومنهم بنت في الشهادة الإعدادية، كانوا بياخدوا دروس بألف جنيه شهريا، وكنت بحرم نفسي وأسرتي من حاجات كتير عشان أوفر لهم فلوس الدروس ودلوقتي، يقولولنا نتيجة الترم الأول نهائية، ده استهتار بنا جميعا طلبة وأولياء أمور ، بصراحة مديرية التربية والتعليم علمت علينا وحسبي الله ونعم الوكيل".


فيما اعتبرت هبة الله عبد اللطيف أن الطلبة كانوا مستعدين للامتحانات من خلال متابعة دروسهم سواء بمراكز الدروس الخصوصية أو بالمذاكرة بالبيوت ، فلماذا يتم حرمانهم من الامتحانات، وأهاليهم "دفعوا دم قلبهم لتوفير فلوس للدروس " ، وكيف يتم معاملة الشهادة الإعدادية التي تحدد مصري الطالب المجتهد معاملة مراحل النقل ،هذا قرار بها عوار كبير وتأخر كثيرا.


الطالب صلاح الدين محمود طالب بالشهادة الإعدادية قال ان القرار سيء بكل معنى الكلمة لأنه حرمنا كطلاب من الامتحان وتحقيق معدل مرتفع لان هناك طلاب كانت معدلاتهم ضعيفة وكانوا يأملون في تحسين معدلاتهم خلال امتحانات التيرم الثاني ، ومديرية التربية والتعليم لم تراعي ذلك وساوت بين الطالب المتفوق والمتوسط والضعيف ، من خلال هذا القرار المتسرع.


فيما قال محمد عبد الله العلاقمي ، موجه رياضيات بإدارة العريش التعليمية :" أتمني مواصلة حرص مديرية التربية والتعليم علي ما تترتب عليه هذه الخطوة من إجراءات ، ولكن للأسف لم يتم مراعاة الطلبة ولا المعلمين في خذا القرار الذي ذبح الجميع بسكين الإهمال وعدم المسؤولية.


واستنكر حسين عبد الرحمن قرار اعتبار نتيجة الترم الأول نهائية قائلا :"بنتي بتركب يوميا في صندوق سيارة نص نقل ، علشان تحضر حصة في درس، وأحيانا بتمشي 3 كيلو من وسط المدينة لحي ضاحية السلام وبتفضل تذاكر لوش الفجر ، وبعد شهرين من المعاناة يصدر هذا القرار المتسرع والعشوائي بإلغاء الامتحانات ، والله أن هذه جريمة في حق أولادنا ، وهتسبب كارثة في مسار التعليم بشمال سيناء".


وقال الدكتور صالح محمد صالح ، مدير مركز التعليم المفتوح بجامعة العريش ، ان " هذا القرار خراب على أولادنا ، وإنتهاك لحق من حقوقهم الدستورية وهو التعليم ، زيفضح نطرة المسئولين الى التعليم.


في المقابل اعتبر المواطن ،أحمد عبد الغفار ، احد أولياء الأمور ، أن القرار " اسعد 
وطمأن الجميع وأراح القلوب وأنهي القلق والترقب" ، وشاطره في الرأي هدى سليم بقولها" الطلبة تعبانين والأهالي تعبانين اكتر منهم والقرار اختصر معاناة الجميع حتى لو كان ظلم طلاب الشهادة الإعدادية".


بدورها حاولت " مصر العربية " التواصل مع المهندسة ليلى مرتجي ، وكيل وزارة التعليم بشمال سيناء ، للتعليق على القرار وردود أفعال أولياء الأمور عليه ، إلا إنها أغلقت هاتفها المحمول والتزمت الصمت تماما.


وبالتواصل مع حمزة رضوان بالعلاقات العامة والإعلام بمديرية التربية والتعليم قال:" باختصار شديد القرار سيادي ودا أفضل حل لضمان حقوق الطلبة وهناك محاور سيتم الكشف عنها لاحقا لمعالجة الآثار السلبية للأحداث القادمة يعد لها بعناية".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان