رئيس التحرير: عادل صبري 03:32 مساءً | الاثنين 18 يونيو 2018 م | 04 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

خطبة الأوقاف للمصريين: مكانة سيناء توجب علينا أن نفديها بكل ما نملك

خطبة الأوقاف للمصريين: مكانة سيناء توجب علينا أن نفديها بكل ما نملك

أخبار مصر

الدكتور محمد مختار جمعة وزير الاوقاف

خطبة الأوقاف للمصريين: مكانة سيناء توجب علينا أن نفديها بكل ما نملك

فادي الصاوي 19 أبريل 2018 09:29

قررت وزارة الأوقاف أن يكون موضوع خطبة الجمعة المقبلة تحت عنوان "فضل الدفاع عن الأوطان والعمل على وحدة صفها"، وطالبت جميع الأئمة والخطباء بالالتزام بنص الخطبة أو بجوهرها على أقل تقدير مع الالتزام بضابط الوقت ما بين 15 – 20 دقيقة كحدٍّ أقصى.

 

وقالت الأوقاف فى خطبتها، إن الوطن نعمة من أجلّ نعم الله تعالى على الإنسان وحب الناس لأوطانهم أمر فطري شجع عليه الإسلام ورغب فيه، وأولاه عناية واهتمامًا كبيرًا، وليس أدل على ذلك مما قام به النبي صلى الله عليه وسلم من إبرام وثيقة المدنية بينه وبين الطوائف المختلفة التى كانت تسكن المدينة بهدف حمايتها والدفاع عنها.

 

وأكدت الخطبة، أنَّ الدفاع عن الوطن وحمايته مطلب شرعي وواجب وطني على كل من يعيش على أرضه ويستظلّ بسمائه؛ لأن استقرار الأوطان ضرورة لتحقيق غاية الله من الخلق فى إعمار الكون ورفعة الدين وإقامة شعائره وما شرع الجهاد فى الإسلام إلا دفاعًا عن الأوطان وردًا للظلم والعدوان.

 

وأضافت أنَّ الشهادة فى سبيل الله دفاعًا عن الوطن منزلة من أرقى المنازل التى تجعل صاحبها فى معية الأنبياء والصديقين، وقد بشر الرسول الكريم حراس الوطن الذين يضحون بأنفسهم دفاعًا عن وطنهم بالأمان من عذاب يوم القيامة فقال (عينان لا تمسهما النار ، عين بكت من خشية الله ، وعين باتت تحرس فى سبيل الله).

 

وأشارت إلى أن الأئمة وهم يتحدثون عن فضل الوطن وشرف الدفاع عنه والتضحية من أجله والشهادة في سبيله لا يمكنهم أن ينسوا أن قواتنا المسلحة الباسلة قدمت ولا زالت تقدم أروع الأمثلة في الحفاظ على وحدة الوطن وسلامة أراضيه والتصدي لأي يد خائنة أو حاقدة أو حاسدة تريد العبث بأمنه أو تنال من استقراره، ولا أدل على ذلك من الجهود التى بذلت ولا زالت في مواجهة قوى الشر والإرهاب.

 

 وتابعت :"لعل من بديع قدر الله أن تأتي الذكر السادسة والثلاثون لتحرير سيناء هذا العام متوازية  مع تلك الجهود المشرفة لقواتنا في العملية سيناء 2018 ".

 

وشددت على أن المكانة التى اختص الله بها سيناء توجب علينا جميعا أن نجعلها في قلوبنا، وأن نحميها ونفديها بكل ما نملك، موضحة أن مواجهة الإرهاب تتطلب منا أن نقف صفا واحدا فى مواجهة قوى الإرهاب والشر بحيث لا نترك بيننا فرصة لخائن أو عميل أو مأجور على حساب الوطن، كما يتطلب منا مضاعفة العمل والإنتاج  فيد تحمى وتحرس وأخرى تنتج وتبني وتعمر.

 

للاطلاع على نص الخطبة اضغط هنـــــــــــــــــــــــــــــــــــا

 

وبدوره قال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، إن التعمير الحقيقي لسيناء الحبيبة الغالية على كل المصريين المخلصين إنما يكون بالبناء والتنمية وبزراعتها بالمصريين المخلصين الوطنيين ، فسيناء ليست عمقًا استراتيجيًا لمصر وحدها ، بل عمق استراتيجي للوطن العربي كله ، مؤكدا على وفاء أهل سيناء لوطنهم ووفاء وطنهم لهم.

     

 كما شدد على أننا نحتاج عبورًا نحو بناء دولة ديمقراطية حديثة قوية في إنسانها ، قوية في بنيانها ، قوية في اقتصادها ، فإذا كان الدفاع عن الأوطان فرض كفاية  وقد يتعين ، فإن معركة البناء والتنمية فرض كفاية وقد تتعين.

 

ولفت إلى أن الجيش المصري الباسل الذي حقق عبورين عظيمين على غير المتوقع قادر على أن يحقق العبور الثالث وهو القضاء على الإرهاب بكل أشكاله ، فكما حرر الأرض من الصهاينة ، فهو قادر على تخليص ليس مصر وحدها بل العالم كله من براثن الإرهابيين.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان