رئيس التحرير: عادل صبري 08:33 مساءً | الجمعة 22 يونيو 2018 م | 08 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

جامعة الأزهر تعلن رفض دعوات دمج التعليم الأزهري مع العام

جامعة الأزهر تعلن  رفض دعوات دمج التعليم الأزهري مع العام

أخبار مصر

جامعة الازهر

جامعة الأزهر تعلن رفض دعوات دمج التعليم الأزهري مع العام

منى حسن-دعاء أحمد 18 أبريل 2018 14:39

أعلن مجلس جامعة الأزهر رفضه للدعوات التي تنادي بدمج التعليم الأزهري أوإلغائه، ويوجه المجلس نظر الداعين لذلك أن التعليم الأزهرى على مر تاريخه يرسخ المواطنة وحبّ الوطن.

 

وأشار المركز الإعلامي لجامعة الأزهر في بيان أصدره اليوم، إلى أن الدعوة إلى إزالة التميز والتنوع فى الوطن هي في حقيقتها دعوة لهدمه، وإزالة تاريخه، ومجلس الجامعة والجامعة وكل العاملين فيها يقفون صفاً واحداً خلف شيخ الأزهر وإمامه الأكبر أ.د. احمد الطيب وتاريخ امتد لأكثر من ألف عام يستحيل إزالته.

 

وأضاف : " لا ينكر أحد أن الأزهر الشريف مؤسسة تعليمية أضاءت جوانب الوطن، وأسهم الوافدون إليه من بقاع الأرض شتى فى بناء أوطانهم، بل صاروا رؤساء وزعماء ووزراء".

 

يأتي هذا البيان اتساقا مع الدكتور عباس شومان وكيل الأزهر، الذى كشف أمس عن التواصل مع الدكتور طارق شوقى وزير التربية والتعليم للاستفسار عن صحة التصريحات المنسوبة إليه في أحد المواقع الإخبارية، حول دمج التعليم الأزهري مع التعليم العام.

 

وكان أحد المواقع الإخبارية نسب لوزير التعليم تصريحًا خلال اجتماع لجنة التعليم وبالبحث العلمي بمجلس النواب، أعلن فيه عن وجود مناقشات حالية، لبحث إمكانية ضم التعليم العام والأزهرى على أن تكون الأمور الدينية اختيارية.

 

 وبحسب التصريح المزعوم قال الوزير : "إن الطالب بالتعليم الأزهرى يحصل على المناهج العلمية لنظيرة بالتعليم العادى بالإضافة إلى المواد الدينية، وبالتالى سيتم بحث دمج النظامين معا على أن تكون القضايا الدينية اختيارية،  لو تمكنا من إحداث هذا الدمج، سيكون إنجاز جيد".

 

وأثيرت حالة من الجدل بعد تصريحات الوزير، وطالب البعض بضرورة توحيد التعليم الأساسى الذى يدرس للطلاب بصرف النظر عن الدين أو العرق وترسيخ مبدأ المواطنة، فما رأى أخرون فكرة الدمج ستؤدى فى النهاية إلى القضاء على التعليم الأزهرى.

 

وبدوره قال عباس شومان، إن الوزير نفى له التحدث عن دمج التعليمين، وإنما تحدث عن تصميم نظام جديد لرياض الأطفال بالتنسيق مع الأزهر.

 

وطالب وكيل الأزهر، الجميع في مصر عدم خلق حالة من الجدل الأجوف الذي لا يحتمله الوقت ولا يصب في مصلحة الوطن، موضحا أنه بين الأزهر والتربية والتعليم تعاون وتنسيق دائم لمصلحة التعليم المصري.

 

وأضاف أن التعليم الأزهري بخصوصيته هو تعليم مصري يقف جنبًا إلى جنب مع التعليم العام المصري ليشكلا تنوعًا لامثيل له في بلد آخر في العالم وليس في المساس بأحدهما إلا في مجال التطوير والتحديث مصلحة لأحد، وهو ما نعمل عليه في الأزهر والتربية والتعليم معا.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان