رئيس التحرير: عادل صبري 08:42 مساءً | الثلاثاء 23 أكتوبر 2018 م | 12 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

انتحار 12 مواطنا بالمنيا فى 2018.. وأستاذ علم نفس: ظروف معيشية

انتحار 12 مواطنا بالمنيا فى 2018.. وأستاذ علم نفس: ظروف معيشية

المنيا أحمد المصري 18 أبريل 2018 10:42

شهدت مُحافظة المنيا خلال الربع الأول من العام الجاري 12 حالة انتحار تنوعت أسبابها ما بين المرور بحالة نفسية سيئة، أو الخلافات الزوجية، أو المرور بضائقة مالية.

 

كان آخر الحالات ما شهدته المُحافظة أمس الثلاثاء، إذ شنق الطفل "مصطفى. أ" 12 عامًا، نفسه داخل منزله في قرية طوخ بمركز ديرمواس، جنوب محافظة المنيا، باستخدام حزام شنطة، خلال تقليده لعبة "الكو نغ فو".

 

وأكدت أجهزة الأمن أنّه يُعاني من اضطرابات نفسية، ووالده يعمل في إحدى الدول العربية، وأنّه شنق نفسه بحزام شنطة هاند باك، ربطه في شباك غرفته، ليُمارس بعض حركات لعبة الكو نغ فو.

 

 وفي  3 من أبريل انتحرت "رحمة. ص. س" 17 عامًا، داخل قرية البساتين في مركز بني مزار، بعد وقوع مُشاجرة مع شقيقها "أ" 28 عامًا، عامل، داخل منزلهما، بسبب خلافات بينها وخطيبها.

 

وفي 25 من مارس الماضي، انتحر علاء ربيع مصطفى، 18 عامًا، طالب ومُقيم في قرية الريرمون بمركز ملوي، بتناوله مادة سامة، قرص غلة "فسفور ألومونيوم"، وأكد والده أنه انتحر لمروره بحالة نفسية سيئة بسبب مٌعاناته من مرض الكبد الوبائي منذ فترة، وتحرر محضر بالواقعة حمل رقم 1774 لسنة 2018 إداري مركز شرطة ملوي.

 

 وقبلها بيوم واحد، انتحر، "إ. ف. ع" 15 عامًا، بشنق نفسه داخل الأرض الزراعية ملك والده، الذي أكدّ أنّه نجله يمر بحالة نفسية؛ لوجود خلافات أسرية ولم يتهم أحد بالتسبب في ذلك، وتحرر عن الواقعة المحضر رقم 3360 لسنة 2018 إداري مركز شرطة المنيا.

 

 وفي يوم 5 من مارس الماضي، انتحرت "أ. ع" 18 عامًا، طالبة داخل قرية ساقية داقوف في مركز سمالوط، بتناولها جرعة من السم؛ بسبب إجبار والدها لها على فسخ خطبتها من شاب تربطها به علاقة عاطفية، لزواجها من ابن عمتها دون رغبتها، وتحرر محضر بالواقعة.

 

 وفي يوم 3 من نفس الشهر، وبسبب خلافات مع زوجته، انتحر "سراج. م. ع" 42 عامًا، عاطل، بشنق نفسه داخل منزله، في مدينة المنيا.

 

وفي يوم 26 من فبراير الماضي، انتحر "أ. ح"، 17 عامًا، داخل منزله بمدينة ملوي، بشنق نفسه بسلك شحن جهاز لاب توب داخل منزله؛ بسبب تراكم الديون عليه ومطاردة الدائنين له.

 

 وفي يوم 14 فبراير، انتحر "إبراهيم. ي" 30 عامًا، بائع متجول، أعلى سطح منزله، في مركز أبوقر قاص، وأفادت "التحريات" أنّ "المُنتحر" مريض نفسي، وكان يتردد على الأطباء للعلاج ولكن دون جدوى فأُصيب باليأس، وتدهورت حالته النفسية، وأنهى حياته مُنتحرًا بشنق نفسه، من خلال ربط حبل بقطعة خشبية.

 

 وفي يوم 11 فبراير، انتحر "ع. ف. خ" 30 عامًا، مُزارع داخل أرض الزراعية في نجع التل بقرية الشيخ عبادة في مركز ملوي، وتبيّن أنّه يُعاني من نوبات صرع، ومرض نفسي، وبسؤال شقيقه "محمد" 25 عامًا فلاح، أكد وجود تقارير من مجالس طبية مُتخصصة تفيد صحة مرضه النفسي، ولم يتهم أحدًا.

 

 وفي نفس اليوم، انتحرت "صباح محمد عبد الباقي" 35 عامًا، ربة منزل، وتُقيم في قرية تونة الجبل، التابعة لمركز ملوي، باشعال النيران في نفسها؛ لإصابتها بمرض نفسي، وتحرر محضر بالواقعة حمل رقم "948 لسنة 2018 إداري مركز ملوي".

 

 وفي يوم 2 من فبراير، انتحر "حسين محمد عبد المنعم محمود" 50 عامًا، مأذون قرية الروضة، وتبيّن أن سبب الانتحار هو مروره بحالة نفسية سيئة، وتحرر محضر بالواقعة حمل رقم 765 لسنة 2018 إداري مركز ملوي.

 

 وقبلها بيوم واحد، انتحر بدر أحمد حسن 47 عامًا،  فلاح، ومقيم في قرية طمبدي، بمركز مغاغة؛ بتناوله مبيد حشري" فلاسيون"، وأكدّت زوجته "نوال شعبان رفاعي عبد الجواد" 43 عامًا، ربة منزل،  أنّ زوجها يُعاني ممن أمرض نفسية منذ فترة طويلة، وأنّه أقدم على الانتحار عدة مرات سابقة، ولم تتهم أحدًا بالتسبب في وفاته، وتحرر محضر بالواقعة حمل رقم "735 لسنة 2018 إداري مركز مغاغة"

 

وبدوره قال رجب سميح، أستاذ علم النفس في المنيا، إنّ جميع الحالات السابقة، ترجع إلى المرض النفسي، أو المرور بظروف معيشية.

 

وأوضح أن المرض النفسي هو اضطراب وظيفي في شخصية الفرد؛ لوجود خلل أو تلف أو انحراف، وتكون بدايته حالة من الاكتئاب، تطور إلى مرض نفسي مُزمن، يجعل المريض يعيش في عالمه الخاص به، ويقتنع بأشياء لم تكن موجودة على أرض الواقع.

 

وأضاف : "في حالة الانتحار يكون عقله قد غُيبّ ولا يدري ما يصدر عنه، وأنّ الشخص المُنتحر بسبب ظروف مادية، أو خلافات أُسرية، هو يتحول إلى مريض نفسي لحظي وقت ارتكاب جريمته؛ بسبب فقدانه لوعيه، وقيامه بأفعال لن يقدم عليها لو في وضعه الطبيعي".

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان