رئيس التحرير: عادل صبري 09:01 مساءً | الخميس 13 ديسمبر 2018 م | 04 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

أرض معارض مغاغة.. مُبادرة شبابية بالمنيا لمواجهة غلاء الأسعار

أرض معارض مغاغة.. مُبادرة شبابية بالمنيا لمواجهة غلاء الأسعار

المنيا- أحمد المصري 18 أبريل 2018 10:27

بسبب الارتفاع الكبير في الأسعار التي أثّرت بالسلب على حركة البيع داخل مركز مغاغة، شمال مُحافظة المنيا، أطلق مجموعة من الشباب مُبادرة، جمعوا من خلالها التجار في مكان واحد، مع دعوة الأهالي للإقبال عليه، مقابل تقديم التُجار خصومات على جميع المعروضات والمُنتجات، لتكون الأرخص مقارنة بمثيلتها في المحلات الخارجية.

 

"مديحة محفوظ"، و"أحمد سيد" وأحمد فارس"، و"أحمد محفوظ"، وتمّام محفوظ، 5 من شباب المنيا، هم القائمين على إقامة أول مُلتقى يجمع العشرات من التُجار، وألاف المواطنين؛ أطلقوا عليه "أرض معارض مغاغة" و "أوتنج مغاغة"،  لمواجهة غلاء الأسعار، وكسر حركة الركود التي يُعاني منها التجار.

 

بدأت الفكرة كما يرويها أحمد سيد، أحد شباب مغاغة، القائمين على المُلتقى قائلا:" بسبب مُعاناة التجار في مغاغة نتيجة حالة الركود التي تضرب السوق، اجتمع هو وأصدقائه الأربعة، وقرّروا التصدي لحالة الركود، مع توفير المعروضات والمنتجات للمواطنين، من خلال تجمع التجار والمواطنين دخل مُلتقى كبير، يقوم التجار بعرض منتجاتهم وبيعها بأسعار أقل من المُتعارف عليها، دون الحصول على أية مُقابل مادي".

 

وأضاف "أحمد فارس"، أحد أعضاء مجموعة الشباب المتطوعين العاملين على المُلتقى، :" بعد بلورة الفكرة، تم عرضها على بعض التجار، الذي قابلوها بالترحاب، والموافقة على بيع منتجاتهم مقابل خفض أسعارها.

 

وأوضح أنه بعد الاتفاق مع ما يقرب من 30 تاجرا يبيعون كافة المُنتجات، تم تأجير إحدى القاعات الخاصة بمجلس المدينة، مقابل مبلغ 250 جُنيهًا، بالإضافة إلى تجهيزها بالكراسي والترابيزات، والإضاءة، ومُكبرات الصوت، على أن يتحمل التجار كافة التكليفات موزعة عليهم جميعًا، ثم تم عمل الدعاية اللازمة له، وعُقد أول تجمع وسط حالة من النجاح الكبير، جعله الجميل من تجار ومواطنين يقبلون عليه، حتى وصل عدد التُجار إلى 60 تاجرا، والزائرين تخطوا الـ 10 ألاف مواطن.

 

وأوضح أحمد محفوظ، أنّ "الأوتنج" يُقام كل شهر، وأنّ كل تاجر مُلزم بخفض أسعاره بنسبة تتراوح ما بين 10 إلى 20%، مع تقديم 3 هدايا خلال اللقاء الواحد، يتم توزيعها على كل زائري "الأوتنج"، من خلال السحب العشوائي لأرقام الزائرين، وسط إقامة حلقات سمر، وعرض مواهب غنائية وتقليد، يقوم بها أهالي المركز؛ لإطفاء حالة من المرح على اللقاء، الذي يستمر من الساعة التاسعة صباحًا وحتى الـ 11 مساءًا.

 

وأعرب عددًا من التُجار، ومنهم أحمد صلاح، على سعادته بالمشاركة في المُلتقى، بعد أن زادت مبيعاته، دفعته إلى زيادة عددًا الهدايا التي يقدمها من 3 في المُلتقى إلى 10 هدايا.

 

وقال عامر عبد الظاهر، بائع "أون لاين"، إن سوقه الوحيد كان عن طريق صفحة على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، وبسبب الاشتراك في الأوتنج، زادت مبيعاته بنسبة كبيرة، ودفعت إلى شهرته بين المواطنين، خاصة وأن "المُلتقى" يقصده الألاف من أبناء المركز.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان