رئيس التحرير: عادل صبري 10:55 مساءً | السبت 18 أغسطس 2018 م | 06 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

وبّخ باحثًا على الملأ واعتذر له سرًا.. هل أخطأ وزير الأوقاف؟

وبّخ باحثًا على الملأ واعتذر له سرًا.. هل أخطأ وزير الأوقاف؟

أخبار مصر

الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف

الأزهري: ما فعله «جمعة» كارثة

وبّخ باحثًا على الملأ واعتذر له سرًا.. هل أخطأ وزير الأوقاف؟

فادي الصاوي 17 أبريل 2018 10:57

قبل يومين وبخ وزير الأوقاف الدكتور محمد مختار جمعة، باحث بالمعهد الآسيوي التابع لجامعة الزقازيق، ونعته بـ"الحمار " و"الجهل"، بعد أن اكتشف أخطاء لغوية وعلمية برسالة ماجستير حملت عنوان «تجديد الفكر الديني فى الإسلام محمد إقبال نموذجًا»، ولكن الوزير بادر أمس بالاعتذار عما بدر منه، مؤكدا أنه لم يقصد الإساءة لشخص الباحث.

 

بدأت القصة بزيارة وزير الأوقاف إلى محافظة الشرقية لحضور عدة فعاليات منها مناقشة رسالة الماجستير المقدمة من الباحث وجدى عبدالقادر وتحمل العنوان سالف الذكر.

 

تفاجأ الحضور  داخل قاعة مناقشة الرسالة العلمية بجامعة الزقازيق بتسجيل وزير الأوقاف اعتراضه على ما ورد بالرسالة قائلا: " ثوابت الدين والبحث العلمى مش لعبة، ويجب على الدراسات العليا فى كل الجامعات أن تفوق من غيبوبتها، وفكل يوم يحصل باحثين على درجات علمية بالدكتوراه والماجستير بطريقة سلق بيض، اللى ميعرفش يشغل يقفل فالعلم لخدمة الدين والوطن".

 

وأشار الوزير إلى أنه رصد 162 خطأ لغويا تخرج معانى بعض النقاط الهامة فى الرسالة عن سياقها، موضحا أن الرسالة أصبحت مثالا لنشر أفكار تخدم المتطرفين، فالصياغة لا تنضبط مع موضوع الرسالة والخاتمة لا ترتقى للموضوع، فضلا عن وجود ما وصفة بـ "عك" المصادر .

 

قفز الوزير  من على كرسيه، وذكر بعض الأخطاء التى أكتشفها فى الرسالة ومنها عبارة "أخطر الأصنام الجديدة هى الوطن وأن إلباسه للدين بمثابة الكفن"، ثم عقب قائلا: "اتحدى أن يقول إقبال هذه الأفكار، التى كتبها هذا الحمار الجاهل الغبى – يشير إلى الباحث- الذى  نقل كلاما مغلوطا.

 

وأكد مختار جمعة أن مثل هذه الأفكار تخدم التكفيريين والداوعش والإخوان مستشهدا بمقولة مرشد الإخوان الأسبق مهدى عاكف "طظ فى مصر".

 

 بعدها هم الوزير بالانسحاب من القاعة قائلا : "لولا أننى متأكد أن هذا الباحث كتب رسالته عن جهل وعدم معرفة لكنت أحلته لمجلس تأديب واتخذت كافة الإجراءات اللازمة ضده ليكون عبرة لغيره، ويجب على رئيس الجامعة الاستعلام عن هذا الباحث وتوجهاته "، وفى المقابل التزم الباحث وجدى عبد القادر الصمت طول 90 دقيقة مدة المناقشة، وتم تأجيل الرسالة لمدة 6 أشهر.

 

موقف الوزير لقى اعتراض من بعض الأكاديميين ومن بينهم الدكتور على الأزهر عضو هيئة التدريس بجامعة الأزهر، موضحا أن ما فعله الوزير في المعهد الآسيوي بجامعة الزقازيق كارثة وجرمًا كبيرا، لا يحدث من آحاد الناس فضلًا عن أستاذ يرتدي العمامة الأزهرية وينتسب للأزهر ويعمل وزيرًا للأوقاف، ويخطب بالناس ويعلمهم أمور دينهم.

 

وأوضح الأزهري لـ"مصر العربية"، أن مهمة الوزير كأستاذ في لجنة المناقشة أن يصوب للباحث لا أن يكيل له السباب، متسائلا :"هل كنت سعيدًا بالأمس وأنت تتطاول على الباحث في حضور اللجنة وأهله وجيرانه وأقرانه؟، هل يليق بك كعالم وأستاذ وصاحب منصب أن تلقي المايك بقوة وتهدد بالمغادرة وبصوت مرتفع ؟".

 

وأشار إلى أن الوزير كان لديه الكثر من البدائل  منها رد الرسالة، مغادرة اللجنة وعدم المشاركة فيها، أو أن ينصح الباحث منفردًا فالنبي لم يعنّف ولم يتطاول ولم يحرج غيره.

وواصل قائلا :" يا وزير الأوقاف الخطأ ليس على الطالب بمقدار ما هو على لجنة الإشراف لماذا لم تراجع اللجنة الرسالة قبل قرار الموافقة على المناقشة والتشكيل ؟.

 

وتساءل :"ما هي مؤلفات وزير الأوقاف التي تؤهله ليصبح من رواد تجديد الفكر الديني كما قال أحد المشرفين باللجنة، فلم نر للوزير أي نشاط يعمل على تجديد للفكر الديني كما زعم مشرف الباحث".

 

ولتهدئه الأوضاع واحتواء الأزمة أجرى وزير الأوقاف مداخلة هاتفية مع الإعلامي وائل الإبراشي ، أمس أكد فيها أنه قرأ الرسالة الخاصة بالباحث ووجد فيها بعض الأسطر الملغمة ولكن أخطر ما استوقفه وسبب له التوتر مسألة الحديث عن الوطن، موضحا أن الجماعات المتطرفة يمكنها أن تطبع مليون نسخة من هذه الرسالة لأنها تروج لأفكارهم الإرهابية التى تهدم الأوطان.

 

وأضاف مختار جمعة : "بعد أن تأكد أن ثقافة هذا الباحث لم تؤهله للنضج والفهم وأنه لم يقصد ارتكاب هذه الأخطاء اتصلت بالولد بنفسي وقلت له أنت ليك علينا حق أن نعلمك الصح وأنت ابننا ولا يمكن أن أقصد إساءة إلى شخصك إطلاقا، فأنت ابني وإنما أنا أقصد من ينادي ويتبنى هذا الفكر، نحن أعطيناك مهمة 6 أشهر لتراجع الرسالة".

 

 وأعلن الوزير سيستضيف الباحث والمشرفين على الرسالة اليوم الثلاثاء بديوان عان الأوقاف لإعطائهم بعض الكتب التى تحدثت عن مشروعية الدولة الوطنية ،وبعض الكتب التى تناولت إقبال من زاوية مستنيرة لتكون مراجعا للباحث فى رسالته العلمية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان