رئيس التحرير: عادل صبري 03:11 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور| متضررو «سمارت كار» الإسكندرية: حملات الإزالة تستهدفنا بدون سبب

بالصور| متضررو «سمارت كار» الإسكندرية: حملات الإزالة تستهدفنا بدون سبب

أخبار مصر

حملة إزالة لعربات مشروع سمارت كار على كورنيش الإسكندرية

مسئول: «الاتفاق كان على 180 عربة فقط وهؤلاء مخالفون»

بالصور| متضررو «سمارت كار» الإسكندرية: حملات الإزالة تستهدفنا بدون سبب

حازم مصطفى 14 أبريل 2018 21:12

آمال عريضة نسجها عشرات الشباب، من خريجي الجامعات على مشروع عربات الطاقة الشمسية، وهو مشروع أطلقته أحياء الإسكندرية، كوسيلة للعبور من نفق البطالة المظلم، إلا أنّ تلك الآمال ما لبست إلا وتبددت، بعدما قررت الأجهزة التنفيذية نفسها التي أعلنت عن إطلاق المشروع عن حملات مكبرة لإزالة العربات المشاركة فيه والتي كان آخرها بالأمس.

 

 

 البداية.. تسليم العربات للشباب بشكل رسمي

في أواخر عام 2015، أعلنت إحدى الشركات الخاصة العاملة في مجال الطاقة الشمسية أنها ستقوم وبالتعاون مع عدد من أحياء الإسكندرية، بتنفيذ مشروع "سمارت كار"، وهو عبارة عن عربات تعمل بالطاقة الشمسية لها شكل حضاري، تقف على طول كورنيش البحر، ويستأجرها الشباب للعمل عليها.

وبالفعل تقدم عشرات الشباب لحيازة تلك العربة والبدء في مشروع طالما حلموا به ليخلصهم من شبح البطالة، وبالفعل تسلم الشباب عرباتهم وتم الافتتاح الرسمي في حضور المسئولين ورؤساء الأحياء، إلا أنه ورغم كل ذلك تعرض الشباب وعلى مدار الـ3 أعوام لمضايقات من الأحياء، كان آخرها سحب عرباتهم بدعوى عدم وجود تراخيص لها.

 

 

يقول محمد عوض، أحد الشباب المستفيدين من المشروع لـ"مصر العربية": "رغم أن كل تراخيصنا سليمة تماما إلا أننا فوجئنا بحملات إزالة تستهدف عرباتنا وتطاردنا على طريق الكورنيش، بدون سبب منطقي لذلك.

 

وأضاف: "تلك العربات قد وقعنا عقودها في حضور الحي، وسددنا المبالغ المستحقة علينا وهي 6 آلاف جنيه"، متسائلاً "لماذا يرانا الحي الآن مخالفين؟".

 

 ويضيف علي سعيد، أحد الشباب المستفيدين من المشروع: "هذا حلمنا الذي تعبنا عليه لمدة تزيد عن العامين ونصف، فكيف يتم تحطيمه أمامنا هكذا، مطالبًا بتدخل المحافظ لوقف الإزالة.

 

 ويقول تامر مصطفى، أحد الشباب: "جميعنا شباب جامعي قررنا الهرب من شبح البطالة بمشروع خاص بنا، خاصة وأن الدولة ليس بها عمل في القطاعين الحكومي أو الخاص، فلماذا يتم التعامل معنا هكذا، لافتا إلى أن المشروع يحافظ على الشكل الحضاري للكورنيش وتم تطبيقه في محافظة رشيد.


الحي يوضح..

 من جانبه أوضح اللواء وحيد رضوان، رئيس حي شرق الإسكندرية، أن الأزمة ليست في الحصول على تراخيص، ولكن في المخالفات التي قامت بها تلك العربات على مدار عامين ونصف، مضيفا: "الشباب أنفسهم لا يقومون بتسديد الرسوم المستحقة".

 

وتابع: "الاتفاق كان على 180 عربة وذلك في عهد اللواء طارق مهدي، المحافظ الأسبق، ولكن الوضع تتطور بشكل كبير وهناك شباب آخرون يقومون بتصميم عربات شبيهة والوقوف بها.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان