رئيس التحرير: عادل صبري 11:02 مساءً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 33° صافية صافية

صور| تعاون مصرى مغربى بأول أيام مهرجان الإسماعيلية السينمائى‎

صور|  تعاون مصرى مغربى بأول أيام مهرجان الإسماعيلية السينمائى‎

أخبار مصر

تعاون مصرى مغربى بأول أيام مهرجان الإسماعيلية السينمائى‎

صور| تعاون مصرى مغربى بأول أيام مهرجان الإسماعيلية السينمائى‎

نهال عبد الرؤوف 13 أبريل 2018 14:14

شهد مهرجان الإسماعيلية الدولى للأفلام التسجيلية والروائية القصيرة فى أولى أيام انعقاد الدورة ال20 عدة فعاليات وعروض سينمائية ومناقشات وورش فنية حول صناعة الأفلام.

 

ومن بين الفعاليات التى شهدتها الدورة الـ20 من المهرجان والتى تستمر حتى 17 إبريل الجارى، توقيع مذكرة تفاهم بين المركز القومي المصري للسينما والمركز السينمائي المغربي للإنتاج المشترك والتبادل السينمائى بين البلدين.

 

وحضر توقيع الإتفاقية اللواء ياسين طاهر محافظ الإسماعيلية، ومحمد صارم الحق الفاسي الفهري مدير المركز السينمائي المغربي وعبد اللطيف العصادي مساعد مدير المركز السينمائي المغربي وحسن المتقي رئيس القسم الاداري و المالي للمركز السينمائى المغربي وشادي النمرى ممثل عن الهيئة الملكية الاردنية.

 

وتأتي الإتفاقية إيماناً بأهمية دور السينما فى تعميق التعاون والتبادل الثقافى ورغبة منهما فى تدعيم وتطوير التعاون السينمائى بين البلدين، وتفعيلاً للإتفاق الموقع بين حكومة جمهورية مصر العربية وحكومة المملكة المغربية ب 29 سبتمبر 1999 بشأن الإنتاج المشترك والتبادل السينمائى بين البلدين.

 

واتفق الطرفان على أهمية تنسيق سبل ربط الاتصال بين المسؤولين والمهنيين من القطاع السينمائى فى كلا البلدين؛ من أجل دراسة كل الإمكانيات التى من شأنها وضع مضامين مذكرة التفاهم موضع التنفيذ ضماناً لتعاون ثنائى مثمر فى مجال السينما قطاعاً عمومياً وخاصاً، كما اتفقا علي تشجيع تبادل التجارب والخبرات فى المجال السينمائى وتشجيع إقامة أسابيع سينمائية بصفة دورية بين البلدين.

 

وقال الدكتور خالد عبد الجليل رئيس المركز القومى للسينما بأن الإتفاقية تتضمن التشجيع على حضور سينما البلدين والمشاركة فى المهرجانات واللقاءات السينمائية المنظمة فى كلاهما وتشجيع توزيع الأفلام المغربية بمصر والأفلام المصرية بالمغرب، مع العمل على تشجيع عنونة هذه الأفلام بما يسهل عرضها على جمهور البلدين والتفكير فى اعتماد إجراءات تشجيعية لتصوير الأفلام المصرية بالمغرب والأفلام المغربية بمصر بما يخدم الصناعة السينمائية بكلا البلدين.

 

وبدأت أمس الخميس، أولى عروض الأفلام المشاركة بالمسابقة الرسمية بالدورة ال20 من المهرجان، حيث عرض بقصر ثقافة الإسماعيلية الفيلم التسجيلى الطويل "العائلة" وهو إنتاج سلوفينيا ومن إخراج روك بيشيك والفيلم يتابع جزء من حياة شاب يدعى "ماتيج" والذى ولد لعائلة من بينها أفراد من ذوى الإحتاجيات الخاصة وتعانى من ظروف معيشية صعبة.

 

والفيلم تم تصويره على مدار 10 سنوات حيث تتبع الفيلم حياة "ماتيج" منذ أن كان عمره 13 عامًا حتى أصبح فى ال23 من عمره، حيث ألقى المخرج الضوء من خلال تصويره لحياة الشاب "ماتيج" على ما يعانيه أبناء الطبقات الفقيرة والمهمشة من مصاعب وظروف حياتية قاسية وإجراءات حكومية معقدة حتى أجبرته الظروف بالنهاية أن يتخلى عن أبنته وأن يوافق على أن تتبناها أسرة أخرى تتولى رعايتها.

 

وعقد عقب إنتهاء الفيلم ندوة بحضور "ماتيج" الشخصية الرئيسية بالفيلم والذى أوضح بأن مخرج الفيلم فى البداية أراد أن يصور فيلماً عن شقيقه والذى يعانى من إعاقة كمشروع تخرج له، ولكن عندما بدأ تصوير الفيلم قرر أن يصور فيلماً كاملاً عنه من خلال تتبع تفاصيل حياته اليومية على مدار 10 سنوات.

 

وأضاف بأن بعد إنتهاء تصوير الفيلم وصل مدته نحو 120 ساعة تم إختصارها لنحو 3 ساعات فى نسخته الأولى، وأضطر المخرج عقب ذلك بأن يحذف العديد من المشاهد حتى وصلت المدة النهائية للفيلم نحو 106 دقيقة، لافتاُ إلى أن الفيلم لم يكن لديه نص والمخرج لم يعطيه أى تعليمات أثناء التصوير، وإنما قام بتصوير تفاصيل الحياة اليومية وما واجه خلال 10 سنوات من حياته.

ومن بين الأفلام التى تم عرضها أيضاً الفيلم الروائى القصير "ربما غداً" وهو إنتاج ألمانى بلغارى مشترك ومن إخراج مارتن إلييف، ويتناول الفيلم قصة شاب إنطوائى يقضى يومه فى مراقبة جيرانه من خلف تليسكوب رافضاً الخروج من منزله أو حتى الإحتكاك بالناس، إلى أن يعجب بجارته ويقرر أن يلتقى بها، كما تم عرض الفيلم الروائى القصير "إبتدائية ديكالب" وهو إنتاج أمريكى ومن إخراج ريد فان دايك والفيلم مستوحى من مكالمة لشرطة النجدة بأمريكا تمت خلال حادث إطلاق نار بمدرسة أتلاتنا جوريجيا.

 

وعرض أيضاً الفيلم التسجيلى القصير "الحلم موراكامى" وهو إنتاج دنماركى يابانى مشترك ومن إخراج نيتش أنجان.

 

ومن بين الفعاليات التى شهدها أولى أيام المهرجان بدء ورشة صناعة الأفلام السينمائية للتعرف علي أساسيات صناعة الفيلم السينمائي وطرق تصويره، بحضور السيناريست بالمركز القومي للسينما محمود خليل ومختار علي المخرج بالمركز القومي للسينما ومينا منيس المصور بالمركز ومصطفي نبيل شريف مدير التصوير ومشرف وحده تصوير بالوحدة العامة للإنتاج.

 

وبدأت الورشة بالحديث عن أساسيات صناعه الفيلم السينمائي وكيفية انتاجه وخوض تجربة كتابه السيناريو وطرق التصوير الجيد وحثهم على تنمية الخيال من أجل الإبداع، ونوه خليل خلال حديثه عن مدة الفيلم القصير وأنه لابد أن يبدأ من نصف دقيقة ولا يتجاوز ساعة حد أقصي حتى لا يتحول لفيلم طويل.

 

ومن المقرر أن يبدأ مساء اليوم ورشة التصوير السينمائى وعلاقته بالديكور السينمائى والتى يحاضر بها الدكتور سعيد الشيمى وتقام فى الفترة من 12 إلى 16 إبريل الجارى.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان