رئيس التحرير: عادل صبري 07:54 صباحاً | الأربعاء 19 ديسمبر 2018 م | 10 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 21° غائم جزئياً غائم جزئياً

صحف القاهرة: خفض دعم الوقود.. وإثيوبيا تحمل «القاهرة» فشل مفاوضات سد النهضة

صحف القاهرة: خفض دعم الوقود.. وإثيوبيا تحمل «القاهرة» فشل مفاوضات سد النهضة

أخبار مصر

صحف القاهرة - الجمعة 13 أبريل 2018

صحف القاهرة: خفض دعم الوقود.. وإثيوبيا تحمل «القاهرة» فشل مفاوضات سد النهضة

وكالات - أحمد الشاعر 13 أبريل 2018 10:30

اهتمت صحف القاهرة الصادرة اليوم الجمعة، بتصريحات وزير المالية بشأن الموازنة العامة الجديدة، لاسيما سعي الحكومة إلى خفض العجز الكلي، وتقليل استهلاك السولار والبنزين.

 

وأكدت الصحف في مقالاتها أن فاتورة دعم المحروقات خلال العام المالي الحالي تراوحت بين 110 و115 مليار جنيه، لافتة إلى أن «وفورات» تخفيض فاتورة الدعم يصب في مصلحة إقرار حزم اجتماعية جديدة لتحسين مستوى معيشة المواطنين.

 

واستعرضت أيضًا، أعمال القمة المصرية البرتغالية التي عقدت، الخميس، بقصر الاتحادية بين الرئيس عبدالفتاح السيسي ونظيره البرتغالي، مارسيلو دي سوزا، الذي يزور مصر حاليا، اهتمامات صحف القاهرة الصادرة الجمعة، كما أبرزت الصحف اجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري للقمة الـ 29 في الرياض، بجانب عدد من الموضوعات المحلية والدولية.

 

ففي صدر صفحتها الأولى، أبرزت صحيفة «الأهرام» تصريحات الرئيس السيسي خلال المؤتمر الصحفي المشترك مع ضيفه البرتغالي، والتي أكد خلالها أن مصر تنتهج استراتيجية شاملة لمكافحة ظاهرة الإرهاب البغيضة، تقوم على معالجة جذورها أمنيا وثقافيا واقتصاديا ليس فقط دفاعا عن أمنها القومي وإنما أيضا انطلاقا من مسئوليتها الإقليمية والدولية.

 

 

وأشار الرئيس السيسي إلى أن الظروف الإقليمية والدولية والتقارب الجغرافي بين مصر والبرتغال، بانتمائهما المتوسطي، يستوجب مزيدا من التنسيق والتعاون من أجل معالجة التحديات ومجابهة المخاطر والتهديديات التي تتسم بالتعقيد وصعوبة التعامل معها بصورة منفردة نظرا لطبيعتها العابرة للحدود كانتشار الإرهاب والتطرف والجريمة المنظمة والهجرة غير الشرعية والأدوار الهدامة التي تمارسها بعض الأطراف في المنطقة لإذكاء الصراعات المسلحة والحروب الأهلية.

 

وتقويض مؤسسات الدولة الوطنية من أجل تنفيذ أجندتها الإيديولوجية الضيقة.

كما أبرزت صحيفة «الأهرام» ما أبداه الرئيس البرتغالي، مارسيلو دى سوزا، من سعادة لزيارة مصر، التي تعد الأولى لرئيس برتغالي إلى مصر منذ 25 عاما.

وتقدم دى سوزا بالتهنئة للرئيس السيسي على إعادة انتخابه لفترة رئاسية ثانية، مؤكدا أهمية تأثير مصر في تطور البشرية ومحورية دورها في العالم، وأنها تمهد الطريق وتقود العالم.

 

وتعهد «دي سوزا» بالعمل مع مصر داخل الأمم المتحدة، وقال إن البلدين سيعملان كذلك على المستوى الإقليمي في الشرق الأدنى والشرق الأوسط، وأنهما سيتبادلان الرؤى فيما يتعلق بالموضوعات المشتركة.

 

وذكرت صحيفة «الأخبار» أن المباحثات بين الرئيسين السيسي ودي سوزا تناولت آخر التطورات الخاصة بالأوضاع في الشرق الأوسط والبحر المتوسط، كما تناولت سبل دفع العلاقات الثنائية، خاصة بعد انعقاد الاجتماع الأول للجنة المشتركة بالقاهرة في أكتوبر الماضي بمشاركة رجال الأعمال من الجانبين، وما أسفرت عنه من توقيع اتفاقات ومذكرات تفاهم في العديد من المجالات، حيث أكد الرئيسان أهمية العمل على سرعة تفعيل تلك الاتفاقيات بهدف استمرار الارتقاء بأوجه التعاون بين البلدين وتعزيز العلاقات المشتركة بينهما.

 

وأشارت الصحيفة إلى أن المتحدث باسم رئاسة الجمهورية السفير بسام راضي صرح بأن الرئيس السيسي استعرض آخر التطورات الخاصة بعملية الإصلاح الاقتصادي وجهود دفع التنمية في مصر، وأشار إلى ما توفره المشروعات القومية الكبرى التي يجرى تنفيذها من فرص استثمارية واعدة يمكن للشركات البرتغالية استثمارها.

 

وفي صدر صفحتها الأولى، نشرت صحيفة «الجمهورية»، تصريحات الرئيس السيسي بشأن المحادثات التي أجراها مع ضيفه البرتغالي والتي وصفها الرئيس بأنها «اتسمت بالعمق والتنوع وشهدت استعراضا لمختلف أوجه التعاون الثنائي».

وسلطت صحف القاهرة الضوء على توقيع الجانبين المصري والبرتغالي، بحضور الرئيس السيسي ونظيره البرتغالي دي سوزا، على مذكرات تفاهم وبروتوكلات تعاون في عدد من المجالات لاسيما التجارة والتعليم.

 

وعن اجتماع وزراء الخارجية العرب التحضيري للقمة العربية الذي عقد بالرياض، أبرزت الصحف إقرار الوزراء العرب مشروعات قرارات الملفات السياسية المطروحة على قمة الدمام العربية ومشروع إعلانها الختامى، وذلك في اجتماعهم التحضيري أمس برئاسة وزير الخارجية السعودي عادل الجبير، وكذلك إقرار وزراء المالية والاقتصاد والتجارة الملفات الاقتصادية والاجتماعية للقمة.

 

وذكرت «الأهرام» أن مصر والأردن وقعتا، على هامش الاجتماع الوزاري الاقتصادي والاجتماعي، على اتفاقية تحرير تجارة الخدمات بين الدول العربية، وقالت الصحيفة إنه بتوقيع البلدين سيرتفع عدد الدول الموقعة على الاتفاقية إلى عشر دول عربية.

 

ونشرت صحيفة «الأخبار» تأكيد الأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبوالغيط، خلال اجتماع وزراء الخارجية العرب، أن الأزمات الخطيرة في المنطقة سهلت التدخل الأجنبي فيها، وتشديده على أهمية تحصين الانتصار على داعش بإعادة إعمار المناطق المتضررة، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن هناك إجماعا عربيا على وحدة الأراضي السورية.

 

وفي الشأن المحلي، اهتمت صحيفة «الأخبار» بتصريحات وزير المالية، عمرو الجارحي، على هامش افتتاح مؤتمر انطلاق الشبكة المالية للحكومة، حيث أكد أن فاتورة دعم المحروقات خلال العام المالي الحالي تراوحت بين 110 و115 مليار جنيه.

 

وأشار إلى أن استهلاك البنزين والسولار تراجع بنسبة 3%، وقال إن «وفورات» تخفيض فاتورة الدعم يصب في مصلحة إقرار حزم اجتماعية جديدة لتحسين مستوى معيشة المواطنين.

 

بينما ذكرت «الأهرام» أن وزير المالية أعلن أن الدولة تستهدف خفض عجز الموازنة إلى أقل من 4% بحلول عام 2022 من خلال عدة آليات في مقدمتها تحقيق معدلات نمو مرتفعة ومستدامة تسهم في توفير مزيد من فرص العمل والمساهمة في خفض معدلات البطالة.

 

في حين أبرزت صحيفة «الأخبار» المباحثات واللقاءات الثنائية التي عقدها وزير البترول والثروة المعدنية، المهندس طارق الملا، مع عدد من وزراء البترول والطاقة ورؤساء المنظمات الدولية على هامش مشاركته في الاجتماع الوزاري ال(16) لمنتدى الطاقة العالمي بالعاصمة الهندية (نيودلهي).

 

وذكرت الصحيفة أن الملا التقى بوزير الطاقة والصناعة والثروة المعدنية المهندس خالد الفالح، وبحثا الإعداد لتوقيع مذكرة تفاهم مشتركة للتعاون في مجالات البترول والتعدين وأنشطة الاستكشاف.

 

وفي الشأن الدولي، وتحت عنوان «ترامب متردد في ضرب سوريا»، ذكرت «الأهرام»: «فيما يبدو تراجعا عن تصعيده الأخير وتهديده بضرب سوريا، قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب- في سلسلة تغريدات عبر موقع التدوينات المصغرة (تويتر)- لم أقل قط متى سيشن هجوم على سوريا، قد يكون في وقت قريب جدا أو غير قريب على الإطلاق».

 

وأضافت الصحيفة أن الرئيس السوري بشار الأسد حذر- في المقابل- من أن أي تحركات محتملة ضد بلاده لن تسهم إلا في زعزعة الاستقرار في المنطقة، مشيرا إلى أن هذا الأمر «يهدد السلم والأمن الدوليين».

 

وفي جريدة المصري اليوم، صدرت في صفحتها الأولى لوحة فنية للفنان حلمي التوني، مذيلة الصورة بكلمات للشاعر الراحل أحمد فؤاد نجم «جاية فوق الصعب ماشية.. فات عليكي ليل ومية واحتمالك هو هو.. وابتساماتك هي هي»..

 

 

وفي جريدة الوطن، تناولت أزمة سد النهضة في صفحتها الأولى تحت عنوان « أثيوبيا تحمل مصر مسؤولية فشل مفاوضات الخرطوم.. والقاهرة: اتهام باطل».

 

حملت إثيوبيا، أمس الخميس، القاهرة المسؤولية عن فشل اجتماع الخرطوم الثلاثي، الأسبوع الماضي، بشأن سد النهضةالإثيوبي، حيث ضم الاجتماع وزراء الخارجية والري ومديري أجهزة المخابرات في كل من إثيوبيا والسودان ومصر.

 

وخلال المؤتمر الصحفي الأسبوعي، قال المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية، “ملس الم”، اليوم، إن “سبب فشل مفاوضات الخرطوم هو عدم جدية وعدم تعاون الجانب المصري وطرحه لاتفاقية 1959 في المفاوضات”.

 

وتمنح هذه الاتفاقية، الموقعة بين السودان ومصر، القاهرة 55.5 مليار متر مكعب سنويًا من مياه نهر النيل، بينما تحصل الخرطوم على 18.5 مليار متر مكعب.

 

ومضى “الم” قائلًا: “إثيوبيا تعتبر أن هذه الاتفاقية لا تعنيها.. طرح تلك الاتفاقية يعتبر خطًا أحمرَ، ولا يمكن أن تتفاوض أديس أبابا حولها، فلا يمكن أن نتحدث عن اتفاقيات لم نكن طرفًا فيها”.

 

وشدد على أن “عدم جدية وعدم تعاون الجانب المصري وطرحة لاتفاقية 1959 أدى إلى عدم التوصل إلى توافق حول قرار مشترك بشأن سد النهضة بين الدول الثلاث”.

 

وأضاف المتحدث الإثيوبي، أن “مفاوضات الخرطوم ناقشت شقين، هما موضوع سد النهضة والتعاون الاقتصادي بين الدول الثلاث”.

 

فيما علقت الخارجية المصرية، على ما نقلته وكالة الأنباء الإثيوبية، عن المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية، ملسم ألم، الذي حمل مصر "مسؤولية فشل مفاوضات سد النهضة".

 

وقال المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية المصرية، المستشار أحمد أبوزيد، إن "مصر شاركت في اجتماع الخرطوم بروح إيجابية، ورغبة جادة في التوصل إلى اتفاق ينفذ التوجيهات الصادرة عن قيادات الدول الثلاث، بضرورة التوصل إلى حلول تضمن كسر الجمود الحالي في المسار الفني الخاص بسد النهضة".

 

وأوضح أن “التعاون الاقتصادي بين الدول الثلاث حدث فيه تقدم، وتم التوافق على ضرورة العمل على ربط شعوب الدول الثلاث بمصالح اقتصادية من خلال البنية التحتية”.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان