رئيس التحرير: عادل صبري 02:23 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

أزهريون عن مسلسلات رمضان: "لهو يجب الابتعاد عنه"

أزهريون عن مسلسلات رمضان: "لهو يجب الابتعاد عنه"

فادي الصاوي 12 أبريل 2018 12:43

 أسابيع قليلة ويحل علينا شهر رمضان الكريم، ويتجدد الجدل الشرعي المتكرر سنويا حول مسألة حكم مشاهدة المسلسلات الدرامية خلال هذا الشهر الكريم.

 

فعلى مدار الشهر الكريم تطل علينا الفنانة هيفاء وهبي بمسلسل "لعنة الكارما"، والفنان عادل إمام بـ"عوالم خفية" وعمرو يوسف بـ"طايع"، وياسر جلال بـ"رحيم"، وعمرو سعد بـ"بركة"، وباسل خياط بـ"الرحلة 710" ، ويحيى الفخراني بـ" الحجم العائلي"، ويسرا بـ"بني يوسف"، وخالد النبوي بـ"منطقة محرمة".

 

بينما يظهر الفنان أحمد عز في "أبو عمر المصري، وحسن الرداد  في "عزمي واشجان"، وحمادة هلال في "قانون عمر" وسعد الصغير في "30  ليلة وليلة"، ومحمد رمضان في " نسر الصعيد"، وتنوعت هذه المسلسلات بين أعمال درامية وكوميدية وأكشن ورومانسية.

 

من جانبهم عدد من علماء الأزهر الشريف دعوة لكل الأسر المصرية المسلمة لاغتنام أوقاتهم وساعاتهم واستغراق لياليهم وأيامهم في طاعة الله سبحانه وتعالي، بالعبادة في هذا الشهر، انتقاء مشاهدة المسلسلات الهادفة التى تقدم قيمة اجتماعية وأخلاقية ووطنية، لا تلك التى تدعو إلى ترويج المخدرات والدعارة والبلطجة.

 

وبدورها قالت الدكتورة فتحية الحنفي، أستاذ الفقه بجامعة الأزهر، إن الواجب علي كل صائم أن يتجنب الرفاهية في اللهو والملذات والترفيه بسماع الهزل وذكر النكات والخرافات ومشاهدة المجون.

 

وأوضحت أستاذ الفقه لـ"مصر العربية"، أن كل ما يعرض علي الشاشات فيما لا فائدة منه ما هو إلا ضياع الوقت، مستشهدة بقوله صلي الله عليه وسلم "اغتنم خمسا قبل خمس، حياتك قبل موتك، وصحتك قبل سقمك، وفراغ قبل شغلك، وشبابك قبل هرمك، وغناك قبل فقرك".

 

وأشارت إلى أن شهر رمضان له فضائل يتميز بها عن بقية الشهور العربية، فهو الشهر الذي أنزل فيه القران، وفيه ليلة هي خير من الف شهر وهي ليلة القدر ، كما أن في هذا الشهر تفتح أبواب السماء وأبواب الجنة وتقيد الشياطين.

 

 وشددت الحنفي على ضرورة أن يلتزم المسلم ببعض الآداب خلال هذا الشهر ومنها حفظ اللسان عن الكذب والغيبة والنميمة، وحفظ العين فعلي الصائم أن يكف بصره عن ما لا يحل له، وحفظ السمع فلا يسمع إلا ما يخصه ولا يتصنت علي غيره، وحفظ البطن فعلي كل مسلم أن يتحرى في طعامه وشرابه فلا يفطر إلا علي حلال، وحفظ الجوارح أي يحفظ جميع جوارحه عن ملتبسة الآثام فلا يخطوا إلا في الخير ولا ينظر إلا إلي ما يزيده رضا من الله فبذلك يكمل صومه ويزكو.

 

وطالبت أستاذ الفقه بالأزهر كل الأسر المصرية باغتنام هذا الشهر الكريم  بالمحافظة علي صيامه وتلاوة القرآن الكريم والمداوة علي ذكر الله والتلذذ بمناجاته مع المداومة علي أداء الصلاة وغيرها من النفل.

 

وأضافت :"إن الذين يتخذون عادات من الترفهات والشهوات لا يعتادونها إلا في رمضان  كالمسلسلات وغيرها مما هو مضيع الوقت فهذا من غرور الشيطان وحيده حتي لا يجد الصائم بركة صومه ولا يظهر عليه آثاره من الأنوار الربانية والخشوع والانكسار لله".

 

 كما شددت على ضرورة أن يدخر المسلم في هذا الشهر الكريم الكثير من الطاعات والأعمال الصالحة التي تتضاعف أجورها ومكاسبها إلي ما لا يعلمه إلا الله،  حيث أن فيه ليلة القدر فمن أدركها ست سنوات وعمل فيها بطاعة الله كان كمن يعبد الله خمسمائة سنة، فطوبى لمن عرف قدره واغتنم أوقاته وساعاته واستغرق لياليه وأيامه في طاعة خالقه ورازقه.

 

 وافقها الرأي داعية الإسلامي أحمد الصباغ، الذى شدد على ضرورة أن يستغل المسلم كل دقيقة في شهر رمضان، وفى غير رمضان لأن الوقت هو أغلى شيء عند الإنسان وسيسأل عنه أمام الله تعالي يوم القيامة.

 

 وقال إن المسلسلات الهادفة التي تتحدث عن بعض الصحابة أو تقدم معلومات دينية فمشاهدتها ليست حرامًا، أما مشاهدة المسلسلات التي تحتوي على مشاهد تخدش الحياء فهي حرام.

 

بينما أعرب الشيخ محمود عاشور وكيل الأزهر السابق، عن دهشته، من ظاهرة ارتباط هذه الشهر بالهلس والبعد عن الله تعالى، مؤكدا أنه في حقيقة الأمر شهر عبادة وتقوى، إلا أننا للأسف الشديد نلهي الناس تماما عن العبادة وقراءة القران وصلاة القيام بمثل هذه الأعمال وهذا إثم كبير وجرم عظيم.

 

وأوضح وكيل الأزهر السابق، أنه لا يحرم مشاهدة المسلسلات على المطلق، وإنما يرغب أن تكون تلك المسلسلات هادفة تربي وتعلم وتنمى الأخلاق والمثل العليا في المجتمع ، لا أن تروج للمخدرات والدعارة.

 

 وقال : "نحن نحتاج في مسلسلاتنا تقديم قيم ومثل وأخلاق تبنى المجتمع ولا تهدمه، ونحتاج مسلسلات تكشف للناس أن عمليات التفجير التى تحدث في مصر بين فترة وأخرى ليست من الدين"

 

الدكتورة سعاد صالح أستاذ الفقه بجامعة الأزهر، شددت أيضًا على مسألة انتقاء مشاهدة المسلسلات الهادفة، قائلة :"أهم حاجة أن نشوف المسلسل المنضبط الاجتماعي الذى يعالج مشكلة أسرية أو بيتيه أو في العلاقات الزوجية وبشرط أن يكون بعيدا عن العرى وكشف العورات والتدخين وشرب الخمر".

 

وأوضحت أنها تشاهد بعض المسلسلات التى تضع يديها كداعية على بعض المشاكل المجتمعية، حتى تتمكن من وضع حلول لها من الناحية الشرعية.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان