رئيس التحرير: عادل صبري 03:19 صباحاً | الثلاثاء 24 أبريل 2018 م | 08 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

«الجيوشي» يحدد موعد بدء الدراسة بمدرسة الضبعة النووية

«الجيوشي» يحدد موعد بدء الدراسة بمدرسة الضبعة النووية

أخبار مصر

الدكتور أحمد الجيوشي نائب وزير التربية والتعليم، للتعليم الفنى

«الجيوشي» يحدد موعد بدء الدراسة بمدرسة الضبعة النووية

محمد متولي 12 أبريل 2018 11:49

أعلن الدكتور أحمد الجيوشي نائب وزير التربية والتعليم، للتعليم الفنى، بدء الدراسة في مقر مدرسة الضبعة النووية بمرسي مطروح مع بداية العام الدراسي المقبل أى في سبتمبر 2018.

 

وأشار في تصريحات صحفية اليوم الخميس، إلى أن الموعد المحدد لانتهاء الأعمال في مبانى وتجهيزات مدرسة الضبعة النووية هو 30 يونيو العام الجارى.

 

وتتشابه معايير المرحلة الأولي  للقبول في مدارس الطاقة النوورية إلى حد بعيد مع معايير اختيار الطلاب لمدارس المتفوقين مدارس (STEM)، وهي معايير صارمة لا تدخل فيها للعامل البشري على الإطلاق، وهو ما يضمن مبدأ العدالة و تكافؤ الفرص أمام جميع الطلاب بنسبة ١٠٠٪‏.

 

تبدأ المعايير بامتحان القدرات بالكمبيوتر (الامتحان والتصحيح إلكترونيًا ودون تدخل بشري) لجميع الطلاب المتقدمين الذين تنطبق عليهم الشروط في مجموعة أسئلة في العلوم والرياضيات والإنجليزي واللغة العربية والذكاء في مستوي الاعدادية، ثم تضاف درجة امتحان القدرات (الدرجة الكلية من ١٠٠) لدرجة الطالب في الشهادة الاعدادية ليصبح المجموع الكلي من ٤٠٠ (٣٠٠+١٠٠).

 

ويتم ترتيب الطلاب بعد ذلك تنازليا وفق مجموع درجتي كل طالب في قائمتين مستقلتين، إحداهما لطلاب مطروح والاخري لطلاب المحافظات الاخري، وتنتهي بذلك المرحلة الاولي ليتبعها مراحل تالية للمفاضلة بين الطلاب وفق ترتيبهم في القائمتين المشار اليهما.

 

أما المراحل التالية فتبدأ بعقد مقابلات شخصية للطلاب وفق ترتيبهم في القائمتين ووفق اجراءات وتوقيتات تعلن لاحقا. مؤكدًا على توفير كافة الضمانات لكل الطلاب المتقدمين في عملية عادلة وشفافة توفر لهم تكافؤ الفرص بنسبة ١٠٠٪‏، وهي ذات المبادئ والمعايير التي ستطبق في اختيار مدير المدرسة والمعلمين والأطقم الإدارية (شفافية - عدالة - تكافؤ فرص) للجميع.

 

يذكر المدرسة الثانوية الفنية المتقدمة لتكنولوجيا الطاقة النووية بمدينة الضبعة، تعتبر أول مدرسة تنشئ على مستوى مصر والشرق الأوسط، تقع غرب مدينة الضبعة بـ3 كيلو.

 

 يقول الحسيني أحمد السنونسي رئيس مركز ومدينة الضبعة السابق إن مشروع المدرسة بدأ بتخصيص 8 أفدنة، من قبل اللواء علاء أبو زيد محافظ مطروح، حيث أصدر قرار برقم 374 لسنة 2015 بتخصيص هذه المساحة لإنشاء المدرسة، ومن المفترض أن يتم تسليمها في شهر يونيو من العام الجاري، ومن المقرر لها أن تدخل الدراسة في شهر سبتمبر 2017.

 

تتكون المدرسة من مبنى تعليمي بسعة 375 طالبا، 15 فصلا بموجب 25 طالبا لكل فصل، وهي مكونة من طابق أرضي و3 طوابق متكررة، كما تضم 2مبنى إقامة بسعة 436 سرير مكون من طابق أرضي و4 أدوار، مبنى للورش ينقسم إلى ورش خاصة بالميكانيكا والكهرباء وأخرى خاصة بالإلكترونيات والمخازن، وهناك ملعب كرة القدم، كرة الطائرة، مسرح ومساحة خضراء حيث وصفها السنوسي بالمدرسة المتكاملة من جميع الجوانب، وتهدف لإعداد كوادر للعمل في المشروع السلمي لإنتاج الكهرباء بالضبعة.

 

وأوضح السنوسي في تصريحات سابقة لـ "مصر العربية" أن المدرسة تابعة لوزارة الكهرباء وتقوم على إنشائها هيئة الأبنية التعليمية وإحدى شركات المقاولات، ومن المفترض أن تقام على 3 مراحل، كل مرحلة تستهدف نفس العدد، مشيرا إلى أن تكلفتها 43 مليون ونصف للمباني والإنشاءات ، و7 ملايين و800 لتجهيز الفرش والمعايش،  بينما بلغت تكلفة الورش مليون ونصف،  والأجهرة 12 مليون وربع، على أن تكون التكلفة الإجمالية 70 مليونا.

 

وأشار إلى أنه من المفترض أن يقوم بالتدريس للطلاب مهندسون متخصصون في الميكانيكا والكهرباء وغيرها من المواد، فمهمة المدرسة تجهيز كوادر لخدمة المشروع، موضحا أنه تم الانتهاء من 40% من الإنشاءات الخاصة بها.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان