رئيس التحرير: عادل صبري 09:51 صباحاً | الاثنين 18 يونيو 2018 م | 04 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

"حرقًا أو رميًا بالرصاص".. القتل نهاية الخلافات الزوجية في المنيا

"حرقًا أو رميًا بالرصاص".. القتل نهاية الخلافات الزوجية في المنيا

أحمد المصري 12 أبريل 2018 12:58

فى الظروف العادية تنتهي العلاقة بين الأزواج بالانفصال (الطلاق) أو بموت أحدهما، بسبب مرض أو حادثة، ولكن الأمر يختلف قليلا بالنسبة للمتزوجين فى محافظة المنيا، فقد تكون النهاية إما بالحرق أو الرمي بالرصاص أو الانتحار .

 

وسجّلت عدد من أقسام الشرطة فى المحافظة 5 حالات قتل الأزواج لزوجاتهم، أو العكس؛ خلال الشهور القليلة الماضية.

 

كان آخر تلك الحالات، يوم 20 من مارس الماضي، عندما قتلت "ر. ح. ز"، التي تبلغ من العمر 20 عامًا، والمُقيمة في إحدى قرى مركز بني مزار، شمال المنيا، زوجها "أ. ع. ه" 28 عامًا، وذلك بعد مرور ما يقرب من 60 يومًا فقط على زواجهما؛ مُبررة جريمتها لتشاجرهما الدائم، ورفضه الإنفاق عليها، وعدم اكتمال تعليمها.

 

وفي يوم 10 من فبراير الماضي، قتل "ش. ع" 26 عامًا، مُبلط محارة، في مركز سمالوط، زوجته "س. س" 21 عامًا، واعترف بارتكابه لواقعة القتل؛ بسبب تشاجرها مع شقيقته، وأنّه انهال عليها بالضرب باستخدام "شاكوش"، وأغلق عليها المنزل، وفرّ هاربًا إلى شقيقه الذي يعمل في مدينه الغردقة، وتم ضبطه، وتبيّن أنّهما كانا دائما التشاجر، وأن الواقعة جاءت بعد يوم واحد من عودتها من منزل والدها؛ لخلافاتها مع زوجها.

 

وفي مُنتصف يناير الماضي، قتل "ز. ع. "، 29 عامًا، فلاح  زوجته "أ. م" 29 عامًا، داخل منزلهما في إحدى قرى مركز المنيا، بخنقها، ثم إشعال النيران في جسدها، حتى تفحمت جثتها؛ وذلك بسبب خلافات أسرية بينهما.

 

 وفي اليوم التالي، قتل "م. ن. ب" 33 عامًا، فلاح ويُقيم في إحدى قرى مركز أبوقرقاص، زوجته "م. م. م" 27 عامًا، بشنقها من خلال لف حبل حول رقبتها، حتى لفظت أنفاسها الأخيرة، واعترف  الزوج القاتل أنه ارتكب واقعته خلال مشاجرة وقعت بينهما لمعايرتها له بعجزه الجنسي.

 

 وفي يوم 3 يناير ، تخلّصت حنان ربة المنزل 19 ربيعًا، من زوجها "إ. أ. م" صاحب الـ 28 عامًا، داخل إحدى قرى مركز المنيا، بإطلاقها أعيرة نارية تجاهه، وهو نائم، للتخلص منه، لارتباطها بعلاقة عاطفية بشاب آخر، واعترفت بارتكابه الواقعة، وتحرر لها المحضر رقم "15380 لسنة 2017 إداري مركز المنيا.

 

القتل لم يكن الوسيلة الوحيدة للتخلص من الأزواج في المنيا، بل كان للانتحار دورًا، إذ انتحرت كريمة. س. س" 30عامًا، ربة منزل، ومقيمة في مدينة ملوي، بتناولها مادة سامة؛ بسبب وجود خلافات مع طليقها.

 

من جانبه كشف رجب سميح، أُستاذ علم النفس والاجتماع بالمنيا، أن الجهل والأمية من أسباب ارتفاع حالات القتل بين الأزواج؛  بالإضافة إلى الأعباء المادية والظروف المعيشية الصعية التى يعاني منها المجتمع.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان