رئيس التحرير: عادل صبري 03:17 صباحاً | الثلاثاء 19 يونيو 2018 م | 05 شوال 1439 هـ | الـقـاهـره 43° صافية صافية

«الصحة»: توفير مصل «تسمم الفسيخ»  بجميع المستشفيات

«الصحة»: توفير مصل «تسمم الفسيخ»  بجميع المستشفيات

أخبار مصر

احتفالات شم النسيم

«الصحة»: توفير مصل «تسمم الفسيخ»  بجميع المستشفيات

محمد متولي 09 أبريل 2018 16:20

أكد خالد مجاهد، المتحدث باسم وزارة الصحة أن مصل البيوتيلزم الخاص بتسمم الفسيخ متوافر في المستشفيات على مستوى جميع المحافظات.

 

أضاف  في تصريحات صحفية اليوم، أن هناك 2134 سيارة إسعاف متمركزين حول الحدائق والطرق والميادين الرئيسية والكنائس للتعامل مع اي مشكلات خلال احتفالات " شم النسيم"

 

أشار إلى أن هناك حملات على محلات الأسماك المملحة والمدخنة منذ أسبوعين وتم التحفظ على أكثر من 18 طن أسماك غير صالحة للاستخدام الآدمي وإعدام بعض العصائر التي يوجد بها بعض التغير في الخواص الطبيعية.

 

 استكمل: أن الغرفة لم تتلق منذ الأمس سوى 6 حالات مرضية ناتجة عن التدافع والتزاحم مما يؤدي إلى الإغماء، واليوم سقوط فردين من أعلى شلالات الفيوم وحالتهم مستقرة بالمستشفيات.

 

ورفعت وزارة الصحة، حالة الطوارئ والاستعداد القصوى في المستشفيات والوحدات الصحية التابعة لها، تزامنًا مع الاحتفالات، تحسبًا لوقوع أي حالات تسمم نتيجة تناول مأكولات “الفسيخ والرنجة”.

 

وكلفت الوزارة فريق عمل لمتابعة تطورات الحالة الصحية بالبلاد خلال ساعات اليوم، مع المرور على المستشفيات والوحدات الصحية للتأكد من تقديمها الخدمات اللازمة.

 

وأطلقت الوزارة ومنظمات صحية رسمية وأخرى تابعة لمنظمات المجتمع المدني، تحذيرات من تناول مأكولات “الفسيخ” بسبب تعرضها للتسمم لظروف تخزينها.

 

وقال الدكتور شريف وديع، مستشار وزير الصحة للرعاية العاجلة والطوارئ، إن جهاز الرقابة على محلات الأسماك المملحة تحرك على الأصعدة كافة لمنع عرض وجبات ومأكولات غير صالحة للبيع أمام المواطنين بالأسواق.

 

فيما وجه الدكتور خالد عبدالغفار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، رؤساء الجامعات الحكومية، برفع حالة الاستعداد القصوى بالمستشفيات الجامعية تزامنًا مع احتفالات المصريين.

 

وأكد الوزير على جاهزية المستشفيات الجامعية لاستقبال الحالات المعتاد استقبالها في مثل هذه المناسبات، وضرورة توافر أطقم الأطباء والتمريض والمستلزمات الطبية الضرورية لمواجهة هذه الحالات.

 

ويحتفل المصريون اليوم بعيد شم النسيم، والذي يعود تاريخ الاحتفال به إلى عام 2700 ق.م، حيث تقول الروايات القديمة إنه في هذا اليوم مات الإله “ست” إله الشر وانتصر عليه إله الخير، لذا يجرى الاحتفال بهذا الأمر.

 

وتعود تسمية شم النسيم بهذا الاسم إلى الكلمة الهيروغليفية القديمة "شمو" وتعنى “بعث الحياة”، قبل أن تضاف إليه كلمة “النسيم” لارتباط هذا الفصل باعتدال الجو.

 

وتتنوع الاحتفالات الخاصة بهذا العيد من الخروج للمتنزهات والأراضي الزراعية، إلى جانب تلوين البيض، مع تناول بعض المأكولات التي تخزن لفترات طويلة مثل الفسيخ والرنجة والملوحة والسردين.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان