رئيس التحرير: عادل صبري 06:19 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالصور| «بحر وقلعة ومناظر طبيعية»..شم النسيم في أحضان الإسكندرية القديمة

بالصور| «بحر وقلعة ومناظر طبيعية»..شم النسيم في أحضان الإسكندرية القديمة

أخبار مصر

شم النسيم في الإسكندرية

ركوب الحصان والمراكب والدراجات وسائل للترفيه

بالصور| «بحر وقلعة ومناظر طبيعية»..شم النسيم في أحضان الإسكندرية القديمة

"يا اسكندرية.. يا مياسة محنَّية .. يا بنت بحرى يا ساكنة فى قلبى وعينيا .. فى الحر.. ع البر تجرى.. مستأنية يُرشك البحر ميه.. تُرشّى حنية".. بهذه الكلمات عبر الشاعر سيد حجاب عن حبه لمدينة الإسكندرية وقلبها النابض "بحرى والأنفوشي".

 

في البقعة الأجمل والأقدم من عروس البحر المتوسط لا يمكن أن تمر منها ولا تخطفك روعة البحر والمراكب في لوحة فنية بديعة، حيث قرر الآلاف قضاء عطلة شم النسيم بين أحضان شواطئها وقلعتها العريقة.

 

بعيدا عن ازدحام القاهرة والمحافظات، توافدت الأسر والعائلات المصرية يسبقهم الإسكندرانية إلى قايتباي الأثرية التي يرجع تاريخها لأكثر من 500 عاما ويحيط بها ميدان فسيح يسمح لك بالإستمتاع بإطلالة مميزة للقلعة التى تبدو فى وسط البحر.

 

للكبار والصغار

وتحول ميدان القلعة بإطلالته المفتوحة على بحر إسكندرية إلى ملتقى للعائلات والشباب والأطفال، في مشهد كرنفالي نادرا ما تجده في محافظة أخرى على مستوى الإسكندرية.

 

وبطول ممشى القلعة توزع باعة البالونات الملونة والآيس كريم والهدايا المصنوعة قواقع البحر، للترويج لبضاعتهم بين الزوار من أبناء الإسكندرية والمحافظات المجاورة أملا في تحقيق ربحا وفير.

 

ولم يخل المشهد من وسائل الترفيه مثل الدراجات التى تناسب الصغار والكبار والأحصنة، فضلا عن المراكب والسفن الصغيرة حيث تعتبر الرحلة البحرية أهم ما يميز منطقة بحري والقلعة.

 

رحلة بحرية بـ 5 جنيهات

"ننظم رحلات للزوار على مدار اليوم.. والزبون بيتبسط ويشوف القلعة من كل الجوانب".. يقول "محمد الصمدى"، صاحب مركب، مشيرا إلى أن حمولة المركب لا تزيد عن 10 أشخاص، فيما يبلغ سعر الرحلة للفرد 5 جنيهات فقط.

 

ويضيف "الصمدى" في تصريح لـ مصر العربية" أن الرحلة تستغرق نحو نصف ساعة ويتجول خلالها المركب في منطقة البحيرة المغلقة بمحيط القلعة، مؤكدا أنها منطقة آمنة تماما وأمواجها هادئة عكس البحر المفتوح.

 

"راقودة" لوحة طبيعية

وعلى بعد أمتار قليلة، رسمت المراكب والسفن لوحة طبيعية فائقة الجمال بالميناء الشرقي "راقودة"، لم يقدر فوج سياحي صينى على استكمال طريقه إلى قلعة قايتباى دون أن يلتقط الصور أمامها.

 

وفي شط الأنفوشي، جلست الأسر تحت الشماسي يتناولون وجبات أعدتها السيدات مسبقا في المنازل، كان الفسيخ والرنجة هو الطبق الرئيسيى فيها، بينما اعتلى الأطفال المراكب ليقوموا في القفز بمياه البحر.

 

على الجانب الآخر، اختار هواة الإسكندرية القديمة زيارة ميدان المساجد ببحرى الذى يضم عددا من المساجد الشهيرة مثل المرسى أبو العباس وياقوت العرش والبوصيرى والأئمة الأثنى عشر.

 

في رحاب أبو العباس

وأمام مسجد المرسى أبو العباس جلس المئات على الكورنيش فى مواجهة أكبر تجمع لمراكب الصيادين ببحرى ورأس التين والإستمتاع بأكلة سمك طازجة أو الآيس كريم أو"أم على" أو "البليلة" من المطاعم ومحلات الجيلاتى الشهيرة الممتدة بطول الكورنيش فى بحرى.

 

وفي ساعات المساء، فضل البعض المشي على كورنيش الإسكندرية للإستمتاع بالغروب والهواء المحمل باليود، وتناول مشروب فى مواجهة البحر بأسعار لا تزيد على 30 جنيها للفرد.

 

1.3 مليون زائر

ومن وسط الإسكندرية إلى أقصى الشرق، وتحديدا مناطق ميامى والعصافرة والمندرة وسيدى بشر، انعشت ما يعرف بـ"رحلات اليوم الواحد" الشواطىء وحدائق المنتزه، ليسود الزحام معظم الشواطىء التي عانت من اختفاء روادها طوال فصل الشتاء.

 

وهو ما أكده اللواء أحمد حجازى، رئيس الإدارة المركزية للسياحة والمصايف بالإسكندرية، مشيرا إلى أن نسبة الإقبال على الشواطىء، اليوم، تراوحت ما بين 50 إلى 60 % من القدرة الإستيعابية لها، بعدد زوار يتخطى المليون و300 ألف شخص.

 

وكعادتها فازت حديقة الحيوان بالإٍسكندرية، بنصيب كبير من عدد الزوار منذ الساعات الأولى للنهار، يقدر بنحو 50 إلى 60 ألف زائر، وذلك وفقا للدكتورة إيمان مخيمر، مدير الحديقة.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان