رئيس التحرير: عادل صبري 03:04 صباحاً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور| في شم النسيم.. كيف واجه السكندريون غلاء الفسيخ؟

بالصور| في شم النسيم.. كيف واجه السكندريون غلاء الفسيخ؟

أخبار مصر

بائع رنجة وفسيخ بالإسكندرية

ركود بأسواق الأسماك المملحة.. ومواطنون يشكون من الغلاء

بالصور| في شم النسيم.. كيف واجه السكندريون غلاء الفسيخ؟

حازم مصطفى 09 أبريل 2018 09:14

منذ عهد «الفراعنة»، ارتبط عيد «شم النسيم»، لدى المصريين بتناول وجبة «الفسيخ»، كعادة يحرصون عليها، إلا أنه مع ارتفاع الأسعار غير المسبوق، هذا العام، قد يتخلى عدد كبير عن تلك العادة، التي اعتاد عليها سنويًا.

 

وشهدت أسواق بيع الأسماك المملحة بالإسكندرية حالة من الركود وضعف الإقبال بسبب ارتفاع الأسعار، وهو ما ظهر جليًا في سوق السلطان حسين-سوق الرئيسي لبيع هذا النوع من الأسماك بالمدينة، حيث قامت «مصر العربية» بجولة ميدانية لرصد حركة البيع والشراء وكذا الأسعار هذا العام.

 


الأسعار..

يقول «سعيد سعد»، أحد بائعي الاسماك بمحل بالشارع، إن الأسعار مرتفعة منذ العام الماضي، ولكنها وصلت إلى مداها هذا العام، حيث تراوح كيلو الفسيخ ذو الملوحة المرتفعة ما بين 70 إلى 100 جنيه، وترواح سعر كيلو الأقل ملوحة منه ما بين 120 إلى 180 جنيهًا وذلك حسب الحجم، أما سعر السردين المملح بين 50 إلى 60 جنيهًا، والملوحة 120 جنيهًا للكيلو.

 


ولفت «سعد»، إلى أن هناك «فسيخ مخلي ومنظف وجاهز للأكل»، بسعر 160 جنيهًا للكيلو، أما السردين المخلي فيبلغ سعره 80 جنيهًا للكيلو.

 

أما عن الأسماك المدخنة، فأوضح «سعد»، أن سعر كيلو الرنجة تراوح ما بين بين 30 إلى 80 جنيهًا وذلك حسب جودتها، مشيرًا إلى أن هناك أنواعًا بها «بطارخ»، تكون أعلى سعرًا.
 


الإقبال..

واشتكى أغلب البائعين مما وصفوه بالركود الذي شهدته الأسواق هذا العام، يقول أحمد صبري، صاحب محل بالشارع، إن الإقبال ضعيف من جانب المواطنين على الشراء حتى قبل يوم واحد من احتفالات شم النسيم، وان كانت قد زاد الإقبال نسبيا بالمقارنة بالأيام الماضية.

 

ويضيف مسعد الادكاوي، بائع أن الزبائن أصبحوا يشترون نصف الكميات التي كانوا يشترونها في الأعوام الماضية أو أقل، مضيفا":الزيادة دي في الأسعار ضرتنا إحنا كمان بشكل كبير، بس كل حاجة بقت أغلى في الخامات والأيدي العاملة، لافتًا إلى أن التجار اضطرو لتقليل الكميات المعروضة وتمليح نصف الكمية المعتادة، هذا العام.



احترس من الفسيخ الفاسد..

وعن كيفية معرفة الناس للفسيخ الفاسد من الصالح، يوضح حسن عياد، بائع، أن الفسيخ التالف يكون لون جلده اقرب للون البني، وهناك خطوط عريضة على جلده بشكل لافت، كما أن ائحته تكون سيئة للغاية، أما الفسيخ الصالح للأكل فتجد لون لحمه وردي، وبالضغط على ضهره بالأصبع إن عاد اللحم لموقعه فهي صالحة وإن لم يعد فهي تالفة.

 

على الجانب الآخر، استطلعنا آراء عدد من المواطنين بالسوق.. فتقول ليلى عزيز، هي عادة نحرص عليها كل عام، وانا جيت النهاردة أشترى الفسيخ علشان ننزل نحتفل بكرة على البحر بالعيد.

 

وأشارت إلى أنها اضطرت لشراء نصف الكمية فقط التي كانت تشتريها قبل ذلك بسبب غلاء الأسعار، مضيفة: «العيد فيه التزامات تانية ومصاريف».

 

وقال علي عبد الله، موظف: «انا هكتفي إني اشترى رنجة هذا العام، فهي رغم ارتفاع سعرها ولكنه ارحم من سعر الفسيخ، والذي شهد ارتفاعا كبيرا، مضيفا:اللي يخليني اشتري فسيخ اشتري لحمة أحسن».
 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان