رئيس التحرير: عادل صبري 11:39 صباحاً | الخميس 19 أبريل 2018 م | 03 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور|  شهود عيان يروون لـ «مصر العربية» تفاصيل انهيار عقار الإسكندرية

بالصور|  شهود عيان يروون لـ «مصر العربية» تفاصيل انهيار عقار الإسكندرية

أخبار مصر

انهيار عقار بالإسكندرية والحماية المدنية تبحث عن مفقودين

حريق مجهول ومفقودون و8 قرارات عاجلة

بالصور|  شهود عيان يروون لـ «مصر العربية» تفاصيل انهيار عقار الإسكندرية

حازم مصطفى 06 أبريل 2018 16:25

بينما كانت الشمس تنشر أول شعاع لها ليتسلل من بين البنايات الهادئة في المدينة الساحلية الجميلة، كانت هناك أسر تركض هلعًا ورعبًا من هول المشهد، فالبناية المطلة على شريط السكك الحديدية بمنطقة سيدي جابر تحولت إلى كوم تراب في لحظة واحدة دون تباطؤ.
 

ففي شارع القدس بمنطقة مصطفى كامل كان الجميع يجري هربًا حاملين أطفالهم وبعض المتعلقات البسيطة بعدما صدر قرار بإخلاء كافة العقارات المجاورة للعقار المنهار.



العقار رقم 3 والمكون من 7 طوابق انهار وبداخله أسرتان مكونتان من 4 أشخاص كانوا قد رفضوا قرار الإخلاء الصادر من الحي لإجراء ترميم للعقار الذي بدت عليه الشروخ واضحة.

وفي حين كانت تسارع قوات الحماية المدنية المدعومة بعناصر من المنطقة الشمالية العسكرية الزمن لرفع الأنقاض والبحث عن المفقودين الأربعة تحت الركام، كانت سيدة ستينية تصرخ محاولة الدخول إلى مكان الانهيار بحثا عن أقاربها غير عابئة بالتحذيرات الأمنية التي تطلقها القوات المتواجدة في مكان العقار.
 

حريق مجهول

"ملاك العقار كانوا يريدون انهياره لأنهم يتحصلون من المستأجرين على  مبالغ بسيطة نظير الإيجار لا تتعدى 13 جنيها للشقة الواحدة".. هكذا اتهمت إحدى سكان عقار سيدى جابر المنهار الملاك.
 

وأضافت السيدة – رفضت ذكر اسمها - أن ملاك العقار تباطؤوا في تنفيذ قرار حي شرق بالترميم وإزالة طابقين منه ما تسبب في انهياره، لافتة إلى أن حريق مجهول نشب في إحدى شقق الطابق الأول بالعقار ما تسبب في حدوث تصدعات بأعمدة العقار.

 

8 قرارات عاجلة

أصدر الدكتور محمد سلطان، محافظ الإسكندرية، 8 قرارات تتعلق بعقار سيدى جابر المنهار والذى تسبب في توقف حركة قطارات "القاهرة، وأبو قير" لأكثر من 5 ساعات، أبرزها رفع درجة الاستعداد القصوى بجميع أجهزة المحافظة والمرافق والصحة والمستشفيات والتضامن الاجتماعي.


ووجه المحافظ بفصل جميع المرافق من الغاز والكهرباء والمياه عن العقار المنهار والعقارات المحيطة به، وتشكيل لجنة من المنشآت الآيلة للسقوط لمعرفة الأسباب وراء انهيار العقار، ومعاينة سلامة العقارات المجاورة.
 

وأمر مسئولي هيئة النقل العام بالدفع بعدد من أتوبيسات النقل العام لنقل راكبي القطارات من الإسكندرية إلى كفر الدوار والعكس، وذلك لتوقف القطارات بالمنطقة حتى الانتهاء من رفع الأنقاض، فضلا عن إخلاء العقار المجاور للعقار المنهار من جميع السكان لحين التأكد من سلامته.
 

لحظات الرعب والظلام

"مع دقات الساعة الثالثة والنصف صباحا، تساقطت الأحجار واحدة تلو الأخرى.. نظرت من النافذة فوجدت المنزل المجاور ينهار".. يقول محمد علاء، واصفا لحظات الرعب والخوف في حادث سيدي جابر.
 

ويضيف "علاء" أن الكهرباء انقطعت بشكل مفاجئ أثناء هرولته مصطحبا زوجته وأولاده لمغادرة المنزل خوفا من سقوطه هو الآخر، قائلا: "كنت أعلم أن جميع سكان العقار المنهار أخلوه عدا الدكتور عمرو البلتاجى وزوجته، والدكتور محمد نبيل وزوجته".

 

وأشار إلى أن البلتاجى وزوجته لم يمر على زواجه سوى عاما واحد وكان يقيم في شقة والدته بالدور الثالث ورفض الإخلاء مع باقى السكان، قائلا: "مازالت أتذكر ما قوله معنديش مكان تانى أروح فيه ده".
 

وأوضح شاهد العيان أن الدكتور محمد نبيل يقيم مع وزوجته فى الدور الثانى بمفردهما منذ زواج ابنتهم الوحيدة، داعيا الله أن يكونوا الأربعة مازالوا أحياء تحت الأنقاض.

ملف العقار
 

من جانبه، قرر المستشار محمد لاشين، المحامى العام لنيابات سيدى جابر، اليوم الجمعة، بسرعة التحفظ على ملف عقار  سيدي جابر المنهار وإحضاره من الحى خشية التلاعب فيه.
 

وأمرت النيابة باستدعاء مسؤولى الحى لسؤالهم عن ملابسات وأسباب عدم إخلاء العقار بالكامل من السكان، وتشكيل لجنة من نيابة سيدى جابر لمعاينة العقار المنهار والعقارات المجاورة.

ونجحت جهود الشعبة الهندسية بالمنطقة الشمالية العسكرية في رفع الأنقاض من على شريط السكة الحديد وإعادة حركة القطارات إلى طبيعتها، فيما توافد أهالى العقارات المجاورة في مساعدة الأسر المنكوبة.
 

نجاة بدرية والسكان

بدرية عبد اللطيف، إحدى سكان العقار المنهار، قالت إنها وباقى السكان أخلوا العقار دون نقل الأثاث والمنقولات خوفًا على حياتهم بعدما صدور قرار من حي شرق بإخلائه تمهيدا لهدم الطابقين السادس والسابع وترميم باقي الطوابق.
 

وأضافت "عبد اللطيف" أنها أقامت بعد ترك شقتها مع شقيقها وعلمت، اليوم، بانهيار العقار بالكامل،  قائلة: "فقدنا مسكننا ولا نعلم ما سيؤول إليه مصيرنا".
 

يشار إلى أن الإسكندرية تنتشر بها عدد كبير من العقارات الآيلة للسقوط صادر لها قرارات إزالة، إلا أن معظم تلك القرارات لا تنفذ بعد رفض السكان إخلائها وانتظار الموت أسفلها لعدم وجود مسكن بديل.

 

وانهار فجر اليوم الجمعة، عقار سكني، قديم مكون من ٧ طوابق، بــ ٤ شارع القدس متفرع من إبراهيم الشريف، منطقة مصطفى كامل، شرقي الإسكندرية، فيما تحاول قوات الحماية المدنية انتشال أسرتين لا تزالان عالقتين أسفل الأنقاض.

وتلقى اللواء مصطفى النمر، مدير أمن الإسكندرية، بلاغًا يفيد بانهيار عقار بمنطقة سيدي جابر، شرقي الإسكندرية، مأهول بالسكان وتواجد عدد كبير من قاطنيه تحت الأنقاض.

 



وانتقلت إدارة الحماية المدنية، برئاسة اللواء فؤاد الغنيمى، وتحاول القوات استخراج الأهالي من أسفل الأنقاض.

 

وقررت الأجهزة التنفيذية وحي شرق، إخلاء العقار المجاور للعقار المنهار من جميع السكان لحين التأكد من سلامته وعدم تأثره من الحادث.

 


وأدى سقوط العقار المطل على شريط السكك الحديدية إلى تعطل سير القطارات من الإسكندرية إلى مختلف المحافظات، فيما أعلن الدكتور محمد سلطان، محافظ الإسكندرية لفت "سلطان"، عن الدفع بعدد من أتوبيسات النقل العام لنقل راكبي القطارات من الإسكندرية إلى كفر الدوار والعكس، وذلك لتوقف القطارات بالمنطقة حتى الانتهاء من رفع الانقاض.

 

وأعلنت هيئة السكة الحديد، صباح اليوم الجمعة، عن انتظام حركة سير القطارات على خط القاهرة الاسكندرية بعد تأثرها نتيجة انهيار عقار سكني، بحوش محطة سيدي جابر فى الاتجاهين.

 


وقالت هيئة السكك الحديدية، إنه حرصًا على أمن وسلامة سير القطارات والركاب تم حجز القطارات بمحطة الاسكندرية وأخطر جميع المختصين.

 

وقدمت الهيئة اعتذارها للمسافرين، عن التأخيرات التي حدثت على خط "الاسكندرية - القاهرة" و"الاسكندرية - أبو قير"، نتيجة أسباب لا علاقة للهيئة بها - على حد وصفها.

 

 

 

 

 

 

 
 
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان