رئيس التحرير: عادل صبري 12:48 مساءً | الاثنين 20 أغسطس 2018 م | 08 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

أشهر زلات لسان الوزراء والمحافظين.. آخرها «جتكم ستين نيلة»

أشهر زلات لسان الوزراء والمحافظين.. آخرها «جتكم ستين نيلة»

أخبار مصر

محافظ كفر الشيخ خلال الانتخابات الرئاسية

أشهر زلات لسان الوزراء والمحافظين.. آخرها «جتكم ستين نيلة»

وكالات - أحمد الشاعر 30 مارس 2018 13:45

لم يسلم عدد كبير من المسؤولين سواء من المحافظين أو الوزراء من زلات اللسان، التي ربما أدت بهم أحيانًا إلى ترك مناصبهم، لاسيما أنها تخلق حالة من الجدل الواسع في الأوساط الشعبية والإعلامية.

 

وكان آخر هذه الزلّات، ما قاله اللواء السيد نصر، محافظ كفر الشيخ، لـ "مقاطعي الانتخابات الرئاسية 2018": «جتكم ستين نيلة»، غير أنه سرعان ما تدراك الأمر معلنا في تصريحات صحفية، أنه لم يقصد ذلك وإنما كان يوجه كلامه لما أسماهم بـ «قوى الشر».

 

وأعرب محافظ كفر الشيخ، عن حبه وتقديره لشعب مصر، موجهًا الشكر إلى الهيئة الوطنية للانتخابات وكل القائمين على العملية الانتخابية لخروجها بهذا المظهر المشرف فلم يتم رصد أي تجاوز أو خروقات أثناء الانتخابات الرئاسية.

 

كما شكر «نصر» مواطني محافظة كفر الشيخ الذين شاركوا في العملية الانتخابية، موضحا أنه «قصد بجتكم ستين نيلة أهل الشر الذين لا يريدون الخير لمصر وشعب مصر»، قائلا: «حينما تم توجيه سؤال لي خاص بالمقاطعين للانتخابات كنت أقصد قوى الشر الذين يكرهون الخير للمصريين ويريدون إسقاط البلد، غير أن المصريين بجميع المحافظات أثبتوا حبهم لوطنهم».

 

 

وأضاف أن «أبناءنا في الخارج سبق أن ضربوا أروع الأمثلة في رسالة قوية للعالم بأن سافروا آلاف الكيلومترات وتحملوا البرد القارس للإدلاء بأصواتهم، وصفعوا قوى الشر على رؤوسهم وتصدوا للإرهاب الأسود بخروجهم عن بكرة أبيهم ليأكدوا للعالم كله أن المصريين ضد هؤلاء الإرهابيين».

 

أحمد زكي عابدين محافظ كفر الشيخ السابق

 

أما محافظ كفر الشيخ الأسبق أحمد زكي عابدين محافظ كفر الشيخ، فقد أثار تصريحه في مكالمة هاتفية لبرنامج "القاهرة اليوم"، جدلا واسعا اعتبره البعض زلة لسان خاطئة، بعد أن وصف مهنة المحافظ من "أوسخ" المهن، ومرة أخرى عندما أعلن أن الذى سيقترب من طريق البرلس "هيقطع رجله".

 

اللواء أبو بكر الجندي وزير التنمية المحلية

 

ولم تكن تلك هي المرة الأولى التي يقع فيها أحد المسؤولين في زلة لسان، ففي يناير الماضي قال اللواء أبو بكر الجندي وزير التنمية المحلية، "هنشجع الاستثمار فى الصعيد لخلق فرص عمل، ونبطل نخلي الصعايدة يركبوا القطر، ويجيوا القاهرة عشان يبحثوا عن فرص عمل، ويعملوا لنا هنا عشوائيات".

 

بيد أن هذه التصريحات رآها كثيرون مسيئة، خاصة أنها تمس شريحة واسعة جدا من المجتمع المصري "الصعايدة" ما أثار جدلا واسعا.

 

«الجندي» رد على هذه التصريحات المثيرة للجدل، مؤكدا أنّه لم يقصد أبدا إهانة الصعيد، وأوضح أنّ البعض فسر مقولته "مش عاوز صعيدي يركب القطر وييجي القاهرة"، بشكل خاطئ.

 

لم يكن "الجندي" أول الوزراء الذين صدرت منهم تصريحات مسيئة لبعض فئات الشعب المصري، فهناك وزراء أُقيلوا مثل محفوظ صابر وزير العدل الأسبق، وآخرين اعتذروا مثل وزير الثقافة السابق عبدالواحد النبوي، وهذه أبرز التصريحات المماثلة:

 

وزير العدل السابق المستشار محفوظ صابر

 

«لا يحق لابن عامل النظافة الالتحاق بالسلك القضائي"، تصريح أصدره وزير العدل المستشار محفوظ صابر، في حوار تليفزيوني، كان سببا في استقالته بعدما انتشر على مواقع التواصل الاجتماعي، هاشتاج باسم "أقيلوا وزير العدل".

 

وقال "صابر"، في حواره ببرنامج "البيت بيتك" عام 2015: "ابن عامل النظافة لا يمكن أن يصبح قاضيًا أو يعمل بمجال القضاء، لأن القاضي لا بد أن يكون قد نشأ في وسط بيئي واجتماعي مناسب لهذا العمل".

 

 

وزير الثقافة عبدالواحد النبوي

 

أما وزير الثقافة عبدالواحد النبوي، فقد سخر من مظهر من إحدى الموظفات في متحف "محمود سعيد" بالإسكندرية أمام العاملين، ما أثار غضب رواد مواقع التواصل الاجتماعي، بعد انتشار خبر الواقعة، واعتبروه «إهانة» ما أدى في النهاية لاعتذار رئيس الوزراء، في ذلك الوقت، إبراهيم محلب، والوزير نفسه.

 

بدأت الواقعة، بزيارة للوزير للمتحف، وطرحت عليه أمينة المتحف، عزة عبدالمنعم، مشكلة خاصة بها قائلة: "أنا عندي مشكلة خاصة بحصولي على شهادة الماجستير بكلية الفنون الجميلة"، ورد عليها: "وأنا عندي مشكلة مع الناس التخينة" في إشارة إلى وزنها الزائد.

 

وعلى الفور كتبت أمينة المتحف، تفاصيل هذه الواقعة عبر صفحتها على موقع فيس بوك، وسرعان ما أثار غضب الجميع، ما دفع الوزير إلى الرد على ذلك مبررا كلامه بأنه كان "يمزح".

 

جابر عصفور وزير الثقافة الأسبق

 

صرح جابر عصفور وزير الثقافة الأسبق، أكثر من مرة بأن "أغلب الكتب التي تدرس في مدارس وجامعات الأزهر تؤدي إلى التطرف والإرهاب"، ما اعتبره علماء وطلاب الأزهر تطاولا على المؤسسة العريقة، كما وصف الأزهريين بأنهم "ضيقوا الأفق، ولا يتمتعون برحابة صدر وسماحة"، الأمر الذي دفع الأزهر للتحفظ على كلامه.

 

 

وزير الكهرباء محمد شاكر 

 

محمد شاكر وزير الكهرباء، كان له زلات لسان كثيرة، وقال في إحداها "الكهرباء هتتقطع الصيف اللي جاي من 4 لـ6 ساعات، أنا مش في إيدي عصا سحرية"، ما أثار حالة من الجدل جراء هذا التصريح الذي صدر منه إحدى تصريحاته الصحفية واعتبره البعض سخرية من الأزمة التي يعاني منها المواطن.

 

وزير العدل السابق المستشار أحمد الزند

 

- وسبق أن تطاول المستشار أحمد الزند، وزير العدل، بزلة لسان غير مقصودة على رسول الله صلى الله عليه وسلم، إثر تصريحات له فى مقابلة تليفزيونية مع الإعلامي حمدي رزق على قناة "صدى البلد"، قال فيها إنه يمكن أن "يحبس النبى" إذا خالف القانون.

 

الزند له تصريحات سابقة أثارت غضب المصريين عندما قال من حق أبناء القضاة أن يورثوا مناصب آبائهم، مضيفا أنهم هم الأسياد وغيرهم العبيد.

 

 

وزير الإعلام الأسبق، صلاح عبدالمقصود

 

 واشتهر وزير الإعلام الأسبق، صلاح عبدالمقصود، بذلات لسانه المستمرة وتصريحاته المثيرة للجدل،  وكان أول تصريح يصدر عنه أثناء استضافة المذيعة السورية زينة اليازجي له، حينما قال لها في بداية اللقاء "أتمنى ألا تكون أسئلتك ساخنة مثلك"، وهو ما أدى إلى أن تتدخل المذيعة وتحرجه بأدب شديد.

 

-ومن قبل، في عهد الرئيس الأسبق محمد حسني مبارك، تمت إقالة الوزير زكي بدر، الذي كان يحمل منصب وزير الداخلية، خلال فترة حكم الرئيس المخلوع حسني مبارك بسبب "زلات لسانه"، التي وصلت إلى البرلمان.

 

الفريق أحمد شفيق

 

عقب اندلاع ثورة 25 يناير، استضاف برنامج "بلدنا بالمصرى" المذاع عبر قناة "ontv"، الدكتور أحمد شفيق رئيس مجلس الوزراء "حينها"، وتحدَّث في حوارٍ مفتوح حضره المفكر الدكتور أحمد كمال أبو المجد، ورجل الأعمال نجيب ساويرس، والدكتور عمرو حمزاوي أستاذ العلوم السياسية، والكاتب والروائي علاء الأسواني، والإعلامي يسرى فودة، والإعلامي حمدي قنديل.

 

نشبت مشاجرة حادة بعد اقتراح أحمد شفيق تحويل ميدان التحرير لـ"هايد بارك"، حتى يتجمع فيه متظاهرو التحرير ويتم توزيع الأكل و"البونبون" عليهم، الأمر الذى جعل علاء الأسواني يعترض على هذا الاقتراح، ما أدَّى إلى انفعال شفيق قبل أن يطلب منه عدم لبس رداء الوطنية، فرفض الأسوانى هذا الوصف واعترض عليه وأكَّد أنَّه أكثر وطنية منه.

 

وفي ختام الحلقة، أكَّد الأسواني أنَّه سينزل "يوم الجمعة" إلى ميدان التحرير للتظاهر للمطالبة باستقالة حكومة شفيق، حتى جاءت استقالة رئيس الوزراء بعدها بأيام معدودة.

 

 

وفي عام 1987، دخل في معركة بالأيدى والأحذية مع النائب طلعت رسلان بعد وصله شتائم وجهها بدر ضد فؤاد سراج الدين وإحدى قريباته ما أثار غضب طلعت رسلان الذى ضرب "وزير الداخلية" على وجهه فردَّ عليه بدر بضرب رسلان بحذائه.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان