رئيس التحرير: عادل صبري 11:33 مساءً | الأربعاء 15 أغسطس 2018 م | 03 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

في 3 أشهر .. 11 حالة انتحار بالمنيا أغربها لمأذون شرعي

في 3  أشهر .. 11 حالة انتحار بالمنيا أغربها لمأذون شرعي

أخبار مصر

11 حالة انتحار بالمنيا في 3 شهور

في 3 أشهر .. 11 حالة انتحار بالمنيا أغربها لمأذون شرعي

أحمد المصري 29 مارس 2018 13:18

شهدت محافظة المنيا، خلال الثلاثة أشهر الماضية، 11 حالة انتحار، تمثلت جميعها في المرور بحالة نفسية، أو العنف الأسري، وأغربها انتحار مأذون شرعي بإطلاق عيار ناري على نفسه.

 

آخر تلك الحالات، الاثنين الماضي، بانتحار طالب عمره 18 عامًا، وهو مُقيم في قرية الريرمون، التابعة لمركز ملوي، بتناوله مادة سامة؛ لمروره بحالة نفسية سيئة؛ بعد أن فشل في علاج مرض الكبد الوبائي، الذي أصابه منذ فترة.


وفي يوم 24 من نفس الشهر، انتحر طفل، يبلغ من العمر 15 عامًا، ويُقيم في إحدى قرى مركز المنيا، بشنق نفسه بلف حبل حول رقبته، داخل أرضه الزراعية، ؛ بسبب مروره بحالة نفسية سيئة، لوجود خلافات أسرية، وتعنيف والده له، ومُعايرته بعدم إكمال تعليمه، أو مُراعاته لأرضه الزراعية.


الانتحار بالسم

وفي يوم 5 من الشهر الجاري، انتحرت طالبة عمرها 18 داخل قرية ساقية داقوف في مركز سمالوط، بتناولها جرعة من السم؛ بسبب إجبار والدها لها على فسخ خطبتها من شاب تربطها به علاقة عاطفية، لزواجها من ابن عمتها دون رغبتها.

 

الانتحار شنقًا

وقبلها بيومين فقط، انتحر رجل عمره 42 عامًا، داخل منزله في مدينة المنيا، بنشق نفسه ولف حبل غسيل حول رقبته؛ بسبب مُعايرة زوجته له بعدم قدرته على الإنفاق على الأسرة وتركها المنزل.


 

وفي يوم 26 فبراير، انتحر شاب 27 عامًا، بشنق نفسه بسلك شحن جهاز لاب توب داخل منزله، في مدينة ملوي؛ بسبب تراكم الديون عليه ومطاردة الدائنين له، وقبلها بعدة أيام، انتحر شاب يُدعى "إبراهيم. ي" 30 عامًا، بائع متجول، أعلى سطح منزله، وأفادت التحريات بأنّه مريض نفسي، وكان يتردد على الأطباء للعلاج ولكن دون جدوى فأُصيب باليأس، وتدهورت حالته النفسية، وأنهى حياته مُنتحرًا بشنق نفسه، من خلال ربط حبل بقطعة خشبية.

 

انتحار مأذون شرعي

وفي أول شهر فبراير الماضي، انتحر مأذون شرعي عمره 50 عامًا، بإطلاق عيار ناري على نفسه؛ لمروره بظروف نفسية سيئة ومشكلات في صميم عمله، وتحرر محضر بالواقعة.


تناول مبيد حشري

وبعدها بـ3 أيام، انتحر  فلاح عمره 47 عامًا، ومقيم في قرية طمبدي، في مركز مغاغة، بتناوله مبيدا حشريا" فلاسيون"، وقالت زوجته "نوال شعبان رفاعي عبدالجواد" 43 عامًا، إنّ زوجها يُعاني من أمرض نفسية منذ فترة طويلة.

 

وفي يوم 12 من نفس الشهر، استيقظ أهالي نجع التل في قرية الشيخ عبادة، في مركز ملوي، على واقعة انتحار، "ع. ف. خ"، 30 عامًا؛ لمُعاناته من نوبات صرع، ومرض نفسي، حسب ما أكده شقيقه "محمد" 25 عامًا فلاح.

 

الانتحار حرقًا

وبعدها بساعات قليلة، انتحرت "صباح محمد عبد الباقي" 35 عامًا، ربة منزل، وتُقيم في قرية تونة الجبل، التابعة لمركز ملوي، بإشعال النيران في جسدها، وأكد شقيقها "حسن" مُعاناتها من مرض نفسي.

 

 وتعليقًا على تلك الحالات قال رجب سميح، أستاذ علم نفس واجتماع، إن الفرد قد يلجأ إلى الانتحار نتيجة الضغوط النفسية التي يمر بها في المواقف الحياتية، وقد ينتج أيضًا نتيجة الاكتئاب النفسي عندما يكون في أشد أعراضه عند الفرد.

 وأضاف لـ "مصر العربية": "وأحيانا يكون الفراغ الفكري عند الشباب سببًا في الانتحار عندما يجد نفسه أنّه حقق كل أهدافه".

 

 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان