رئيس التحرير: عادل صبري 10:53 صباحاً | الثلاثاء 24 أبريل 2018 م | 08 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

جابوا المرضى ينتخبوا على نقالة.. والـ«توك توك» ينادي: «نفر لجنة»

جابوا المرضى ينتخبوا على نقالة.. والـ«توك توك» ينادي: «نفر لجنة»

أخبار مصر

سيدة تدلي بصوتها في الانتخابات الرئاسية على نقالة

ثاني أيام «الرئاسية» في شبرا

جابوا المرضى ينتخبوا على نقالة.. والـ«توك توك» ينادي: «نفر لجنة»

دعاء أحمد 27 مارس 2018 19:21

رصدت  كاميرا «مصر العربية» عدة مظاهر تبيّن محاولات حشد الناخبين، لا سيما مع قلة الإقبال على صناديق الاقتراع، في ثاني أيام الانتخابات الرئاسية، أبرزها البحث عن ناخبين باستخدام التكاتك، وكذا نقل المرضى إلى مقار الاقتراع على نقالات سيارة الإسعاف.

تمثلت تلك المظاهر في مسيرة قوامها بضعة أشخاص يهتفون "بنحبك ياسيسي" تقدمتها سيارة تحمل مكبرات صوت تذيع الأغاني الوطنية أمام لجنة التوفيقية بشبرا الخيمة بمحافظة القليوبية.

 

كما انتشرت ظاهرة التكاتك التي تبحث عن ناخبين لتوصيلهم مجانًا إلى مقار الاقتراع، والتي أطلق عليها البعض «تكاتك الدليفري» وكانت تحمل صور الرئيس عبدالفتاح السيسي.



ومن بين المشاهد اللافتة للانتباه أمام مقر اللجنة الانتخابية، افتراش بعض السيدات للأرض أمام اللجان، إلى جانب مشاركة كبيرة للأطفال، إضافة إلى ظهور سيارات إسعاف تقل المرضى إلى اللجان، للتصويت بالانتخابات.

 


ذلك المشهد الأخير،  المتعلق بنقل المرضى على نقالة في سيارة إسعاف رفضته هبة سيد العطار أستاذ الإعلام بجامعة سوهاج قائلة: "صحيح المشاركة الانتخابية واجب وطني لكن هناك جوانب إنسانية علينا ألا نغفلها فالمحافظة على حياة المواطنين وصحة المرضى أهم من صوتهم".

 

 

ومن أمام  مدرسة التوفيقية بمنطقة شبرا مصر  وصولاً إلى محطة مترو مسرة، طافت مسيرة قوامها بضعة رجال يحملون صورًا للرئيس السيسى يطالبون المواطنين بالنزول والمشاركة فى الانتخابات، مرددين هتافات: "بنحبك ياسيسى، انزل شارك واهزم أعداء الوطن".
 

 

ولساعات طويلة وقف أطفال حاملين أعلام مصر  أمام اللجان مع ذويهم الذين لم يكتفوا بالتصويت في الانتخابات بل افترشوا  الأرض أمام مقر مدرسة التوفيقية مصطحبين مأكولات ومشروبات أمام اللجنة.

 

 

 

وقالت هبة سيد العطار: "نتمنى أن تظهر الانتخابات الرئاسية بشكل مبهر للعالم كله ليعلموا قدرة المصريين على التعبير عن رأيهم وكتابة مصيرهم بإرادتهم الحرة فى اختيار من يمثلهم".

 

وأضافت لـ "مصر العربية": "المشاهد الانتخابية التى ترصدها وسائل الإعلام جيدة لكن هناك مبالغة واضحة فى التركيز على الرقص وهو أمر ليس بغريب على المصريين الذين يتميزون بروح الفكاهة وخفة الظل لكن تركيز عليه يصدر صورة سيئة عن سيدات مصر وهو أمر مرفوض". 
 


وأضافت: "اصطحاب المرضى من المستشفيات فى سيارة إسعاف للمشاركة في الانتخابات أمر مبالغ فيه للغاية".


وأردفت: "لو عايزين المرضى في المستشفيات تنتخب يكون فيه آلية لعمل لجان خاصة لهؤلاء المرضى". 

 

وقال أكرم ألفي خبير النظم الانتخابية، إن المشهد الانتخابى مختلف عن كل الانتخابات التى شهدتها مصر خلال السنوات الماضية بالإضافة إلى عدم وجود مشهد تنافسي لأن المرشح يعتبر وحيدًا".

 

وأضاف في تصريحات صحفية أن المشهد الانتخابى هو احتفالي لا يعبر عن انتخابات بها تنافسية وخوف على مصير الوطن من وجود مرشح عن غيره فالفائز معروف ولكن المشهد يغلب عليه الطابع الوطنى أكثر .

 



وتجرى الانتخابات الرئاسية المصرية على مدار 3 أيام في جميع المحافظات المصرية، بدءًا من أمس الاثنين 26 مارس وحتى غد الأربعاء 28 مارس، ويتنافس بها المرشحان عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية الحالي، وموسى مصطفى موسى رئيس حزب الغد.

 

ويبلغ إجمالي عدد الناخبين المقيدين بقاعدة البيانات 59 مليونا و78 ألفا و138 ناخبًا، موزعين على 13 ألفا و706 لجان فرعية على مستوى الجمهورية، و367 لجنة عامة في الداخل.

 

ووفقا لبيانات الهيئة الوطنية للانتخابات، يباشر 18 ألف قاضٍ، يعاونهم حوالي 110 آلاف موظف مهمة الإشراف على عملية الاقتراع.

 

وحصلت 54 منظمة محلية و9 منظمات دولية و680 مراسلا أجنبيا على تصاريح بمتابعة الانتخابات داخل مصر.

 

ومن المقرر أن يتسلم المرشح الفائز ولايته الرئاسية نهاية شهر يونيو المقبل من خلال أداء القسم الجمهوري أمام مجلس النواب.

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان