رئيس التحرير: عادل صبري 03:21 مساءً | الجمعة 14 ديسمبر 2018 م | 05 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

لماذا يرقص المصريون أمام اللجان الانتخابية؟

لماذا يرقص المصريون أمام اللجان الانتخابية؟

أخبار مصر

سيدات ترقص أمام اللجان الانتخابية

لماذا يرقص المصريون أمام اللجان الانتخابية؟

فادي الصاوي 27 مارس 2018 13:20

مؤخرا، ومع كل استحقاق ديمقراطي، أصبح «الرقص» في مصر سمة سائدة، سواء أكان الاستحقاق انتخابات أو استفتاء على الدستور، حيث عبر رجال ونساء بمختلف أعمارهم وحالاتهم الاجتماعية عن تأييدهم لمرشح ما فى الانتخابات الرئاسية 2018 عن طريق الرقص أمام لجان الاقتراع على أنغام ما يسمى بالأغاني الوطنية.

 

وبينما شاركت السيدات بشكل لافت للنظر بالرقص أمام اللجان في محافظات القاهرة والجيزة والقناة والوجه البحري، فإن المشاركة بالرقص في الصعيد اقتصرت على الرجال فقط، وحمل بعض الرجال العصي للرقص على المزمار فيما يشبه التحطيب.

 

 

أكد الدكتور سعيد صادق أستاذ علم الاجتماع السياسي، أن ظاهرة الرقص أمام اللجان بدأت بعد 2013 كنوع من تحدى النساء فى مصر لتيارات الإسلام السياسي الذين ينظرون للمرأة نظرة دونية، ثم تطور بعد ذلك وأصبح وسيلة لجذب الناس إلى مراكز الاقتراع وتحميسهم وتحفيزهم على الإدلاء بأصواتهم فى الاستحقاقات الانتخابية، وذلك ﻷن المصريين لا يذهبون للانتخاب ﻷن لديهم اعتقاد قديم بأن العملية محسومة.

 

وأشار صادق لـ"مصر العربية" إلى أن وسائل الإعلام ساهمت فى انتشار هذه المشاهد لإحداث نوع من الزخم تجاه الانتخابات، متوقعا فى الوقت ذاته أن ظاهرة الرقص لن تستمر طويلا وسوف تنقرض عندما يغير تيار الإسلام السياسي رأيه فى المرأة.

 

فى الماضي كانت الأغاني الوطنية تخاطب عقل المواطن المصري بكلماتها الرنانة وألحانها الحماسية، أم اليوم فأصبحت تخاطب جسده فى المقام الأول، وبفضل التكنولوجيا الحديثة فى عالم الصوتيات، تحولت أناشيد الصاعقة المصرية التى ألفت لرفع الروح المعنوية للجنود فى مواجهة الإرهابيين، إلى مهرجانات لرفع معنويات الشعب.

 

بدأت ظاهرة هذه النوعية من الأغاني عام 2013 بأغنية " تسلم الأيادي" للفنان مصطفى كامل وعدد من المطربين، ثم أغنية "بشرة خير" للفنان الإماراتي حسين الجسمي، بعدها تسابق المطربون على إطلاق أغاني لحث المواطنين على المشاركة في الانتخابات.

 

ومؤخرا طرح الفنان حكيم، أغنيته الجديدة "أبو الرجولة" لتشجيع المصريين على المشاركة في الانتخابات الرئاسية.

 

أما الدكتورة سامية خضر أستاذ علم الاجتماع بكلية التربية جامعة عين شمس، فذكرت لـ" مصر العربية"، أنها تجولت فى عدد من اللجان الانتخابية ولم ترصد أى مظاهر للرقص وإنما رأت بعض النساء والرجال يتمايلون ملوحين بأعلام مصر تعبيرا عن فرحتهم بنشوة الانتصار  على الإرهاب وتحديا للدول الخارجية التى تدبر مكائد لمصر لتحويلها لسوريا وعراق جديد.

 

بينما  فسر الدكتور جمال فرويز  أستاذ الطب النفسي بجامعة القاهرة، ظاهرة الرقص بأنها تقليد لما حدث فى انتخابات 2014 ، لافتا إلى الفتيات يتنافسن فى مثل هذه الأحداث على إثبات مواهبهن.

 

وأوضح فرويز لـ"مصر العربية"، أن جماعة الإخوان المسلمين دعت المصريين إلى عدم المشاركة فى الانتخابات الرئاسية، وقامت الجماعات الإرهابية بتهديد كل من يشارك فى الانتخابات بالقتل فدبروا واقعة اغتيال مدير أمن إسكندرية لتخويف المواطنين من الذهاب إلى صناديق الاقتراع، فرد عليهم المصريون بالرقص، كرسالة ضمنية أنهم لا يخافون من تهديداتهم، وقال :" المصريون بيغيظوهم بالرقص".

 

وأشار إلى أنه يفضل أن يقف الناس طوابير الانتخابات ختى لها من أن تقف فى طوابير اللاجئين أملا فى الحصول على المساعدات، مشيدا فى الوقت ذاته بمشاركة النساء وكبار السن فى العملية الانتخابية بكثافة، مؤكدا أكثر وعيا من الشباب بالمشاكل التى تعاني منها البلاد.

 

 

 

من جانبه قال الداعية الإسلامي عبدالله رشدي، إن «رقصُ النساءِ بحضرةِ الأجانبِ حرامٌ، سواء كانت محجبةً أو متبرجة، وسواء كانت في الانتخابات أو غير ذلك».

 

وكتب على حسابه الشخصي بموقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»: «عارٌ على الرجل أن يتركَ امرأتَه تتراقصُ أمامَ الرجالِ في الشوارع".، مضيفا "التعبير عن الفرحِ لا يكونُ بارتكابِ ما حَرَّمَ الله"ُ.

 

وطالب رشدي المواطنين بالحرص على تعليم أبنائهم الفضيلة قائلا "علِّموا بناتِكم الانضباطَ بضوابطِ الشرعِ الشريف.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان