رئيس التحرير: عادل صبري 11:01 صباحاً | الثلاثاء 24 أبريل 2018 م | 08 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

انتخابات الرئاسة.. مراكز الاقتراع تفتح أبوابها وتوقعات بتزايد غياب الناخبين

انتخابات الرئاسة.. مراكز الاقتراع تفتح أبوابها وتوقعات بتزايد غياب الناخبين

أخبار مصر

انتخابات الرئاسة المصرية 2018

في اليوم الثاني..

انتخابات الرئاسة.. مراكز الاقتراع تفتح أبوابها وتوقعات بتزايد غياب الناخبين

وكالات - إنجي الخولي 27 مارس 2018 10:13
فتحت مراكز الاقتراع أبوابها في تمام الساعة  التاسعة صباح اليوم الثلاثاء ، في اليوم الثاني للتصويت في انتخابات الرئاسة المصرية 2018، بمختلف المحافظات أمام الناخبين ، لاختيار رئيس للبلاد ما بين المرشحين عبدالفتاح السيسي والمهندس  موسى مصطفى موسى  رئيس حزب الغد، وسط توقعات بازدياد تراجع أعداد الناخبين عن اليوم الأول.
 
وتستمر الانتخابات الرئاسية لمدة 3 أيام ، ويبلغ عدد من لهم حق التصويت بـ 27 محافظة 59 مليونا و78 ألفاً و138 ناخبا يصوتون فى 13 ألفًا و706 لجان فرعية تمثلها 367 لجنة عامة بإشراف 18 ألف قاضيا تقريبا يعاونهم 110 آلاف موظف. 
 
ويتنافس على منصب الرئيس مرشحان، الرئيس الحالي، عبد الفتاح السيسي، الذي يسعى إلى فترة ثانية من أربع سنوات، ورئيس حزب الغد (ليبرالي)، موسى مصطفى موسى، الذي أعلن سابقًا تأييده للأول، بينما يغيب عن المنافسة سياسيون بارزون لأسباب متعلقة بالمشهد السياسي والقانوني في البلاد.
 
وأغلقت اللجان الانتخابية أبوبها مساء أمس الاثنين، في تمام التاسعة مساءً في أول أيام الانتخابات الرئاسية ، وتحدثت الحكومة و"الهيئة الوطنية للانتخابات" (مستقلة)، عن "إقبال كثيف" في اليوم الأول، في مقابل "تشكيك" من معارضين الذين احتجوا بعدد من صور اللجان الخالية.
 
وكان مراقبون محليون ودوليون قد رجحوا قبل أيام أن تظهر أمام اللجان، على الأقل في اليوم الأول، حشودا منظمة للناخبين من خلال تلك الكتل التصويتية التي تراهن السلطة تمثلت في الكنيسة والأزهر الذي أطلق فتوى بأن مقاطعة الانتخابات حرام شرعا و حزب النور الذي نظم أنصاره لانتخاب الرئيس لولاية ثانية، فضلا عن حشد عمال الشركات 
العامة والموظفين.
وانتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي منشورات رسمية تفيد بإجبارهم على التصويت، فيما أعلنت الكتلة الصوفية دعمها السيسي في مطلع مارس الجاري، فضلا عن الغرامة وبعض المحفزات الأخرى على التصويت.
 
غيرأن الإقبال على اللجان الانتخابية في اليوم الأول لم يكن على قدر التوقعات، حيث تراوح الإقبال بين الضعيف والمتوسط في معظم اللجان، بحسب مراقبون وشهود عيان لكن الهيئة الوطنية للانتخابات قالت إن الإقبال كان كثيفا في 6 محافظات بينها القاهرة والأسكندرية.
 
وتوقع السفير معصوم مرزوق، مساعد وزير الخارجية الأسبق أن يكون الإقبال أضعف خلال اليومين المقبلين في الداخل لأن، بحسب مرزوق، أن جهود الحشد كلها تتركز على أول يوم.
 
وشهدت المقرات الانتخابية تواجدا أمنيا مكثفا من رجال القوات المسلحة والشرطة، وقام بعض المواطنين بتشغيل مكبرات الصوت والأغاني الوطنية لحث المواطنين على الذهاب إلى مقرات الاقتراع، فيما بادر البعض الآخر بتجهيز سيارات لنقل المواطنين إلى المقرات.
 
وستجرى عملية فرز الأصوات في اليوم الثالث والأخير للانتخابات، التي يحق فيها لنحو 59 مليون مواطن داخل البلاد، التصويت بجميع محافظات البلاد.
 
ومن المقرر أن تعلن الهيئة الوطنية للانتخابات النتيجة النهائية للانتخابات يوم 2 أبريل المقبل.
 
وفي حال أسفرت النتائج عن الحاجة لإعادة، ستجرى انتخابات في الفترة من 19 إلى 21 من أبريل بالنسبة للمصريين في الخارج، وفي الداخل ستجري الإعادة من 24 إلى 26 أبريل، وتعلن النتيجة النهائية في الأول من مايو.
يشار أن تصويت الناخبين في الخارج جرى في الفترة بين 16 و18 مارس الجاري، وسط حديث رسمي عن "إقبال جيد"، دون الإعلان عن نسبة المشاركة، على أن تُعلن بعد عمليات الفرز بالداخل.
 
ومن المتوقع الإعلان رسميًا عن النتائج أول مايو المقبل، مع ترجيح كفة فوز السيسي بولاية  ثانية بسهولة، واستبعاد إجراء جولة إعادة.

رئاسيات 2018
  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان