رئيس التحرير: عادل صبري 07:06 صباحاً | الأحد 22 أبريل 2018 م | 06 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

بالصور| «الجرافيتي» في مصر .. فن متحضّر أم شخبطة وتهمة؟

بالصور| «الجرافيتي» في مصر ..  فن متحضّر أم شخبطة وتهمة؟

أخبار مصر

رسامو الجرافتي يشكون الملاحقات الأمنية

يشكون من الملاحقات الأمنية..

بالصور| «الجرافيتي» في مصر .. فن متحضّر أم شخبطة وتهمة؟

منى حسن-نهى نجم 26 مارس 2018 09:05

رسومات غريبة تصادفها عيناك على الجدران بالشوارع المصرية منذ ثورة 25 يناير، البعض وصفها بالشخبطة، فيما كان يقف عدد من شباب الرسامين ليوضحوا لكل من يجذب انتباهه الرسومات، أنها فن اسمه (الجرافيتي).

 

مجموعة من المبدعين ممن عشقوا فن"الجرافيتي"، الذي دفعهم لمواصلة العمل ليلًا ونهارًا لنقش أحلامهم، والتعبير عن معتقداتهم من وجهة نظر العين، لجذب المشاهد الذي يمر في نفس الطريق الروتيني كل يوم. 

بالريشة وأقلام الفحم و «بخاخ البوية»... يبدع "محمد فضه" برسوماته على جدران منطقة "السيوف" بالاسكندرية، ليتخذ من " أنا_فنان_شارع" شعارًا له على كل رسوماته، ليأمل أن يصل به إلى كل شوارع مصر.

 

يقول محمد فضة لـ "مصر العربية "، "أنا تركت دراستي ومكملتش علشان جالي معهد فني صناعي ودا مش هيفيدني في موهبتي"،موضحًا أنه بدأ تطوير نفسه بنفسه في تعليم أساسيات فن الجرافيتي.

 

"بشتغل من 6 الصبح  لآخر الليل.. بقابل كل فئات الشعب ..برسم الابتسامة بدون مقابل".. هكذا عبر "فضة" عن تفاصيله التي يمارسها يوميًا.


وتابع: " هدفي الأساسي هو إني أرسم الابتسامة على وشوش الناس، وتوصيل فن الجرافيتي للناس بالطريقة الصحيحة وليس كما هو معروف أنه مقتصر فقط على السياسة والرياضة فقط".

 

وتتنوع طرق رسم الجرافيتي، ويستخدم "فضة" الرش أو الألوان الزيتية للجداريات الثابتة، والطباشير فى المهرجانات الشعبية أكثر تداولًا ، وأحيانًا أخرى  يستخدم «بخاخ البوية» وقلم البوية فى الرسوم ويمكن استخدامها للتوقيع، وأغطية خاصة للتحكم فى مساحة الرش وشكل البقعة للبخاخ وتباع على حدة.

 

ولم تقتصر رسومات "فضة" على جدران الشوارع فقط، وإنما امتدت لتزيين سور سجن دمنهور، الذي استطاع هو وفريقه تحويله من جدران عليها عبارات مسيئة للمنظر العام، إلى لوحات فنية بتصاميم لكلمات تعبر عن القوة والإرادة. 

 

ويشكو فضة من ملاحقة الأمن قائلاً: "كالعادة لا تجري الأمور كما نشتهي، فدائمًا ما تمحو الحكومة  (الجرافيتي) من الحوائط، ووضعت قوانين لمنع تتداول الألوان والأصباغ وضيقت الخناق على هذه الفئة".

 

واستنكر  دور الدولة في مهاجمتهم قائلًا : " مش مديين فرصه لحد يرسم.. فارضين علينا  4 سنين سجن و 100000 غرامه ليه؟!" ، ، مضيفًا : " ادونا الحق نعمل اللي بنحبه ، أنا حر مادمت لم أضر، احنا بنجمل مش بنخرب".

 

وأضاف :" كتير عملت ايفنتات واتلغت بسبب التصاريح وبسبب إني مش مسجل بهيئة تبع الدولة"، مشيرًا : " بنزين ونجمل الحوائط ونتفاجىء بأن المحافظة بتزيلهم تاني يوم".

 

ولم يقتصر الرفض لفنهم على الدولة فقط، وإنما لم يكن لهم نصيب من رضا الناس أيضا، قال:" احنا بنتشتم والناس بتضهدنا علشان بنزين بلدنا،بننضف ونظبط ونبدا نرسم والناس بترفض فننا ".

وعن أمنيته وحلمه يقول "فضة" : "بتمنى الكل يقدر اللي بنعمله ويسيبونا ننشره ف كل حته طالما مبنعملش حاجة غلط أو بتسيء للمنظر العام، محتاجين فرصة نثبت فيها احنا مين وايه الفن ال بنقدمه". 

 

والجرافيتي (graffiti) هو الرسم على الجدران العامة أو الخاصة بطريقة فنية بكلمات مقصودة وعبارات مستهدفة وبتعبير حر، ورسومات متداخلة وساخرة ويعتبر فن الجرافيتي من الفنون الحديثة التي ظهرت نتيجة ظروف اقتصادية وسياسة معينة، حدثت في مدينة نيويورك الأمريكية في عام 1970م، حيث أراد عدد من فناني الطبقة الفقيرة في نيويورك لفت الأنظار إلى حالتهم الاقتصادية ووضعهم المأساوي، فاتجهوا إلى فن الجرافيتي، حيث أخذ مجموعة من الشباب الرسم والتلوين بعبارات تعبر عن وضعهم، وقاموا بالرسم على عربات القطارات في مترو الأنفاق.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان