رئيس التحرير: عادل صبري 04:26 مساءً | الأربعاء 25 أبريل 2018 م | 09 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

بالصور| «فريدة».. طالبة بالجامعة الألمانية نهارًا.. وبائعة «ترمس» في كورنيش المعادي ليلًا 

بالصور| «فريدة».. طالبة بالجامعة الألمانية نهارًا.. وبائعة «ترمس» في كورنيش المعادي ليلًا 

أخبار مصر

فريدة ثاقب تبيع الترمس

بالصور| «فريدة».. طالبة بالجامعة الألمانية نهارًا.. وبائعة «ترمس» في كورنيش المعادي ليلًا 

دعاء أحمد 30 مارس 2018 23:12

«فريدة ثاقب» فتاة تدرس في الجامعة الألمانية، تحلم بأن تكون يومًا مصممة أزياء عالمية، إلا أن عالم الموضى وحده ليس من خطف أحلام الفتاه العشرينية، بعد أن اتخذت مسارًا مخالفًا تمامًا مع طبيعة حياتها ودراستها لتقرر بيع «الترمس» على كونيش المعادي، وتعيد للكورنيش أمجاده القديمة.

 

استطاعت الفتاة من تحويل عربة فول متهالكة إلى عربة تشع منها البهجه، لتبيع فيها المؤكولات المسلية كالـ«ترمس» والفول والبطاطا"، لتصنع الابتسامة والفرحة على المارين من على الكورنيش في كافة الاتجاهات.

 

عربة فول قديمة لكنها ملونة بألوان زاهية  تشعر من الوهلة الأولى أنها إحدى القطع الفنية، لتقف أمامها، «فريدة » الطالبة في الفرقة الثالثة في قسم إدارة الأعمال بالجامعة الألمانية في القاهرة نهارًا، وبائعة «ترمس» بكورنيش المعادي ليلًا.

 

 

وتقول «فريدة»  إنها فكرت في المشروع بعد أن وجدت نماذج مختلفة لفتيات نفذنّ مشروعًا للمأكولات بعربات متحركة بالإضافة إلى خوف المواطنين من تناول البطاطا وحمص الشام فى الشارع، معتقدين أنها ملوثة وغير نظيفة، مضيفة أن من ذلك  المنطلق بدأت فى تنفيذ المشروع، بتقديم المأكولات بشكل  نظيف ومغلف تمامًا حتى يطمئن الزبائن.

 

 

وأضافت لــ"مصر العربية": " قمت بشراء عربة فول قديمة وقمت بتلوينها وتجديدها بنفسى واضفاء بعض الديكورات والالوان عليها وبداءت بتنفيذ الفكرة ببعض الماكولات ومشروبات الخفيفة مثل الحمص والبليلة والترمس".

 

وتابعت: "وجدت إقبال كبير على فكرتى ودعم من  المارة مما دفعنى لتطوير الفكرة بمزيد من المأكولات مثل البطاطا بالشكولاته وسندوتشات خفيفة وأقوم بتحضير هذه الوجبات بمفردى دون الاستعانة باحد لاشعر بطعم نجاح المشروع".

 

 

وقالت إن كانت تحلم بأن تكون مصممة أزياء معروفة، لكن دراستها أعاقتها، فحولت حلمها إلى ابتكار فى تقديم وجبات بشكل جميل يجذب الأطفال والكبار ويعيدها لتناول الماكولات الذي عزفوا عن شرائها في الشارع. 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان