رئيس التحرير: عادل صبري 08:05 صباحاً | الأحد 21 أكتوبر 2018 م | 10 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

أمهات الإسماعيلية المثاليات.. قصص كفاح نسجت خيوطها في وسط الأمواج

أمهات الإسماعيلية المثاليات.. قصص كفاح نسجت خيوطها في وسط الأمواج

ولاء وحيد 21 مارس 2018 10:14

قصص كفاح طويلة امتدت لعشرات السنوات نسجتها الأمهات المثاليات بمحافظة الإسماعيلية مع أولادهم  يتحدين بهم أمواج الحياة حتى وصلن بهم لبر الأمان.

 

سيناريوهات مختلفة لأمهات من قرى ومدن منهن المتعلمات ومنهن الأميات، واختلفن في كل شيء ولكن  اتفقن على نسيان أنفسهن و الكفاح من أجل فلذات أكبادهن.

 

سناء وفردوس وناهد ونجاة ونعمات وإنعام أمهات مثاليات واجهن التحديات ورفضن الاستسلام للأقدار التي جعلتهن بلا سند بعد وفاة أزواجهم .

 

سناء كامل محمد على الشافعى 65 سنة تقيم بمساكن الإعلام بالشيخ زايد الإسماعيلية فازت بالمركز الأول على مستوى المحافظة.

 

وتروى أنها ترملت منذ 26 عاما وكانت تعمل فى الإدارة الصحية بالإسماعيلية حاصلة على ليسانس حقوق ونجحت فى تربية 3 أولاد الأول طبيب بمعهد ناصر والثانى مقدم بالقوات البحرية والثالث بكالوريوس هندسة.

 


أما فردوس محمد فتحى حسن 65 عاما من الشيخ زايد مدينة الإسماعيلية، حصلت على المركز الثاني، وقد تزوجت من أحد أبطال حرب أكتوبر منذ عام 1977 أصيب فى عينية وأصبح كفيفا وكان يعمل بمدرسة الفاروق عمر الإعدادية وهو الآن بالمعاش.

 

وأضافت : "أنجبت ثلاثة أولاد ولد وبنتان الابن حاصل على بكالوريوس صيدلة الصيدلة والبنت بكالوريوس طب بيطرى والثالثة ليسانس آداب وتربية، ومازالت ترعى زوجها وأولادها حتى الآن".
 


بينما تروى ناهد عبد الحميد يوسف  50 سنة الفائزة بالمركز الثالث على مستوى المحافظة في مسابقة الأم المثالية من مدينة فايد :"مات زوجي في عام 1996 وترك لي بنت 7 سنوات وولد 6 سنوات و3 أبناء من زوجته الأولى لأجد نفسي وأنا في الثامنة والعشرين من عمري أرملة وأتحمل مسئولية خمسة أطفال أمام معاش صغير لا يكفي احتياجات المعيشة اليومية  ".

 

وتابعت ناهد :"رغم المعاناة المادية والمعنوية لكنني كنت حريصة على إستكمال أبنائي تعليمهم حتى حصلت الابنة الكبرى على بكالوريوس تربية وحصل الأبن على بكالوريوس تجارة واستكملت تعليمها مع أبناءها حتى حصلت على دبلوم التجارة عام 2015 ".
 


بدورها حكت نجاة علي طنطاوي 65 سنة الفائزة بالمركز الرابع في مسابقة الأم المثالية من قرية الحلوس قصتها قائلة :"مات زوجي منذ 18 عام وكان يعمل سائق وترك لي ولد وبنتين ومعاش تأميني بسيط مما دفعني للحصول على شهادة محو الأمية حتى أتمكن من متابعة مستوى أطفالي الدراسي وبدأت العمل في التطريز والخياطة لأتمكن من توفير نفقات المعيشة ".

 

وأضافت :"خلال رحلة كفاحي مع أبنائي أصبت بفيرس سي بالكبد وبمرض السكر، ولكن ذلك لم يمنعني من إستكمال دوري مع الأبناء حتى حصلت الابنه الكبرى عى بكالوريوس التربية والابن الأوسط على بكالوريوس إدارة الأعمال والابنة الصغرى على ليسانس آداب إنجليزي ".
 


وفازت بالمركز الخامس على مستوى المحافظة نعمات عاشور زيان 53 عام من قرية أبو عطوة، وقالت نعمات :"مات زوجي  عام 1999 وكان يعمل مندوب صرف في القطاع الخاص وترك لي وقتها طفلة عمرها عامين وطفل عمره 9 أشهر ورغم أن معاش زوجي كان بسيط لكنني عملت وكافحت من أجل أطفالي وتعليمهم ".

 

واستكملت :"بفضل الله ربنا عوضني خير والأبنه حالياً طالبة بكلية الصيدلة والأبن طالب بكلية العلاج الطبيعي ".
 


وتقول انعام صالح محمد علي الفائزة بالمركز السادس في مسابقة الأم المثالية من مدينة القنطرة غرب " مات زوجي في عام 1990 بعد صراع طويل مع المرض وترك لي ثلاثة أبناء أصغرهم لم يتجاوز السادسة من عمره ومعاش 200 جنيه فقط ".

 

وتابعت "كان على كاهلي عبء مصاريف المعيشة وإيجار السكن وتربية الأبناء وتحمل مصاريفهم بهذا المبلغ الصغير مما دفعني للعمل بالخياطة في محاولة لتغطية تكاليف المعيشة وواصلت العمل ليلاً ونهاراً ".

 

وأضافت إنعام  "لم أتوانى لحظة في تعليم أولادي الثلاثة "محمد ومها وعلاء  وخاصة مها لأنني كنت أتمنى أن أتعلم وغرست حلمي في إبنتي .وبفضل الله تجاوزت الكثير من التحديات والمحن وتمكنت من تعليم أبنائي الثلاثة ليحصلوا على شهاداتهم العليا .فحصل محمد على بكالوريوس التجارة ويعمل محاسب حالياً بالطرق والكباري وحصلت مها على ليسانس الآداب في الفلسفة وحصل علاء على بكالوريوس التجارة وأكملت معهم المشوار حتى تزوج الثلاثة ولي من الأحفاد حالياً 6 أحفاد .
 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان