رئيس التحرير: عادل صبري 04:23 صباحاً | الجمعة 19 أكتوبر 2018 م | 08 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

يسرى جعفر: مركز الإمام الأشعري بموريتانيا سيتبني نفس منهج نظيره بالقاهرة

يسرى جعفر: مركز الإمام الأشعري بموريتانيا سيتبني نفس منهج نظيره بالقاهرة

أخبار مصر

الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر

يسرى جعفر: مركز الإمام الأشعري بموريتانيا سيتبني نفس منهج نظيره بالقاهرة

فادي الصاوي 20 مارس 2018 10:15

أكد الدكتور يسرى جعفر، أستاذ الفلسفة ومدير مركز الفكر الأشعري، أن مقترح الدكتور أحمد الطيب شيخ الأزهر إقامة مركز الإمام الأشعري التابع للأزهر في موريتانيا، لا يتعارض مع المركز القائم فى مصر.

 

وكان الرئيس محمد ولد عبد العزيز، رئيس الجمهورية الموريتانية، قد رحب خلال لقائه اليوم بالإمام الأكبر بفكر إنشاء مركز الإمام الأشعري بموريتانيا، وبتشكيل لجنة علمية مشتركة يرأس الجانب الموريتاني وزير الشؤون الإسلامية والتعليم الأصلي أحمد ولد أهل داود ومن جانب الأزهر الدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر.

 

والأشعرية هي مدرسة إسلامية سنية، اتبع منهاجها في العقيدة عدد كبير من فقهاء أهل السنة والحديث، فدعمت اتجاههم العقدي، ومن كبار هؤلاء الأئمة: البيهقي، والباقلاني‏، والقشيري، والجويني، والغزالي، والفخر الرازي، والنووي،  والسيوطي، والعز بن عبد السلام، والتقي السبكي، وابن عساكر، وابن حجر العسقلاني، وابن عقيل الحنبلي، وتلميذه ابن الجوزي وغيرهم كثير، حتى إنهم مثَّلوا جمهور الفقهاء والمحدثين من شافعية ومالكية وأحناف وبعض الحنابلة.

 

وبدوره ثمن جعفر هذا الاقتراح، مؤكدا أن من شأن هذا المركز التصدي لكافة الأفكار المختلفة لمنهج الأزهر ومعالمه سواء كانت متشددة باسم الإسلام أو متحللة منه كالتيارات العلمانية والحدثية وغيرها.


وأضاف فى  تصريح له، أن رسالة المركزين فى موريتانيا ومصر واحدة ، وأن المركز المصري سيعمل على مكافحة الأفكار المتطرفة ونشر الفكر المعتدل.

 

انشئ مركز الفكر الأشعري، بقرار من المجلس الأعلى للأزهر، في 5 مايو 2017  خلال جلسة حملت رقم 236 وصدر الأمر التنفيذي رقم 1223 لسنة 2017.

 

تم تكليف الدكتور يسرى جعفر أستاذ العقيدة والفلسفة بجامعة الأزهر برئاسة المركز والعمل على إعداد تصور مبدئي لمسيرة عمل المركز خلال الفترة المقبلة، وطرح التصور من أجل تفعيل قرار المجلس الأعلى للأزهر لتفعيل ودعم الفكري الأشعري، وتمت الموافقة عليها في 16 أكتوبر 2017، ومقسم إلى أربعة أقسام علمية: قسم البحث العلمي والدعم الفني، والثقافة والتواصل المجتمعي، والدعوة والإرشاد، ومتابعة المناهج الأزهرية.

 

ويستهدف نشر الفكر الأشعري المعبر عن وسطية الإسلام واعتداله وسماحته، ويقوم المركز بإلقاء المحاضرات للوعاظ والأئمة الوافدين من الخارج والطلاب وطالبات المدن الجامعية ومدينة البعوث الإسلامية.

 

ويخاطب المركز خريجي الأزهر والطبقات المثقفة في المجتمع، ويدعم قضية تجديد الفكر والمحافظة على الأصالة، بطريقة منهجية علمية حتى لا يدعي أحدٌ أن الأزهر لم يقم بدورً في تجديد الفكر ولا في المحافظة على الوسطية الإسلامية.

 

ويضم المركز نخبة من علماء الأزهر من أنصار الماتريدية والفكر الأشعري وعلماء الحديث،

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان