رئيس التحرير: عادل صبري 12:03 مساءً | السبت 21 أبريل 2018 م | 05 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو| «الاتفاق العالمي للأمم المتحدة»: البرامج التنموية لا تصل لمستحقيها في مصر

فيديو| «الاتفاق العالمي للأمم المتحدة»:  البرامج التنموية لا تصل لمستحقيها في مصر

أخبار مصر

جانب من المؤتمر الصحفي للإعلان عن انطلاق قمة فنجر برنت

و«فينجر برنت» تحاول الوصول إلى حل

فيديو| «الاتفاق العالمي للأمم المتحدة»: البرامج التنموية لا تصل لمستحقيها في مصر

نهى نجم- منى حسن 20 مارس 2018 16:00

قال محمد الفولي، المدير التنفيذي للاتفاق العالمي للأمم المتحدة في مصر ،  إنّ قمة "فينجر برنت" نادرة الحدوث في مصر لأنها تطرح إشكاليات لها دور كبير في عدم وصول البرامج التنموية إلى المستهدفين وهذا ما ينقصنا ونحن بحاجة إليه. 

 

وتابع الفولي أن القمة أول نتاج مجتمعي حقيقي يعمل على رأب الصدع الموجود في مجتمع التنمية وتوفير حلول ومشاركات من الواقع لدعم آليات تنفيذ المشروعات التنموية في مختلف المجالات بشكل يتناسب و ضرورة الإلمام بتحديات التنفيذ و استكشاف ما يجب أن يكون ما بعد الدراسات النظرية ووضع خطط العمل. 

 

وأكد الفولي لـ «مصر العربية» أن الهدف من القمة هو وصول كل البرامج التنموية إلى مستحقيها وإحدث تغيير تنموي داخل المجتمع المصري، بالإضافة إلى العمل مع شركاء التنمية سواء الحكومة أو القطاع الخاص. 

 

واستطرد قائلًا: "القمة تعمل على تحديد أسباب الفجوة الكبيرة بين الدراسات المعروضة والتى تحمل الخير لمصر وسبل التنفيذ الواقعية على الأرض، والتي  تقود تلك المشروعات الحلم الى نهاية غير سعيدة، والوقوف عليها للوصول إلى عملية تنموية كاملة". 

 

 وأوضح الفولي أن أسباب تلك الفجوة تتمثل في عدم وجود استراتيجيات واضحة في عملية التنفيذ مؤكدًا على ضرورة وجود خارطة طريق لتوجيه المؤسسات لطريق التنمية وسد تلك الفجوة. 

 

وأوضح أن أهم عنصر في مراقبة وتصحيح التشغيل هو القياس، حيث يقوم بدوره بمراقبة ووقف الإنحراف أو التقصير أثناء التنفيذ حيث أنه لا يمكن إدارة أي شيء لا يمكن قياسه، وبالتالي فإن منظومة الإدارة الاستراتيجية والتي تشمل الأركان الأربعة الرئيسة من تحليل وتخطيط ومراجعة التنفيذ والتوجيه، لا يمكن تقيمها إلا بالوصول للمرحلة الرابعة وهي المراجعة والتي يتحدد بناء عليها مدى ما حققته الخطة من أهداف.

 

ولفت إلى أن مؤشرات الأداء والتى تقيس بدورها كفاءة التنفيذ أصبحت الآن تصب تركيزها الأساسى على النتائج وليس على الأفكار فقط.

 

جاء ذلك خلال فعاليات "فينجر برنت"، القمة الأولى للقادة المصريين لتحسين الأداء، والذي تنظمه مؤسسة تروس مصر للتنمية، برعاية وحضور الدكتور مصطفى مدبولي، وزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية الجديدة، والدكتورة غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، والدكتورة هالة السعيد، وزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري، واللواء أبوبكر الجندي، وزير التنمية المحلية.

 

وتُعد قمة "فينجر برنت" خطوة جديدة وجدية نحو تنمية المجتمع المصري على أسس علمية مدروسة لتحويل الأحلام إلى واقع على الأرض لأول مرة فى مصر يتم فتح ملف الفجوة الكبيرة بين الدراسات المعروضة والتى تحمل الخير لمصر وسبل التنفيذ الواقعية على الأرض، تلك الفجوة التى غالبا ما تقود تلك المشروعات الحلم الى نهاية غير سعيدة. 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان