رئيس التحرير: عادل صبري 04:15 صباحاً | الأحد 19 أغسطس 2018 م | 07 ذو الحجة 1439 هـ | الـقـاهـره 37° صافية صافية

الجفري: بيادة المجند المصري أشرف من ألسنة المتطاولين على الجيش

الجفري: بيادة المجند المصري أشرف من ألسنة المتطاولين على الجيش

أخبار مصر

الداعية اليمني الحبيب على الجفري

الجفري: بيادة المجند المصري أشرف من ألسنة المتطاولين على الجيش

فادي الصاوي 15 مارس 2018 11:05

قال الحبيب على الجفري الداعية الإسلامي اليمني: إنَّ الغبار الذي على رباط حذاء أو بيادة أصغر مجند فى القوات المسلحة والشرطة المصرية وامتزج بدمه على أرض سيناء الطاهرة لهو أطهر وأشرف وأنقى من كل الألسنة والقلوب المريضة التي تنال منه.

 

ودعا الجفري خلال كلمته التي ألقاها اليوم الخميس بالندوة الثقافية للقوات المسلحة، جموع المصريين إلى المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقبلة واختيار من يروه صالحًا لقيادتهم.

 

وأضاف: "لست من أمثال من يقول انتخبوا فلان أو لا تنتخبوا فلان، وأعلم أنه فى الظروف الطبيعة خيار الامتناع حق مشروع، ولكن ﻷول مرة أقول بعد أن سمعت كلاما من الذين قتلوا هذا الشهيد من قيادات القاعدة وداعش يحرضون فيها على عدم انجاح العملية الانتخابية التى هي لبنة فى بناء مصر فى هذه المرحلة ، أن من حق الشهيد عليكم أن يكون الرد على كل من قتلوه  بالامتناع أن يذهب الجميع ويصوت لمن شاء بما شاء".

 

ورد الداعية اليمني على الانتقادات التى يتعرض لها بسب ثناء المتكرر على الجيش المصري، قائلا:" أنا مع الجيش المصري وفى ركابه وعلى يقين أن هذا المعنى هو معاملة مع الله اتقرب لله رضى من رضى وسخط من سخط"، مطالبا المسلمين فى الخارج بعد إهمال ما أوجبه الله عليهم من التبين والتثبت من حقائق الأمور خاصة التى يقوم به الجيش المصري.

 

وتطرق الجفري فى كلمته إلى تعريف كلمة الشهيد، موضحا أنه الحاضر المخبر بعلمه وهو من قتل فى سبيل الله دفاعا عن عرضه وماله ووطنه،كما أنه من قتل غيلة كما يطلق على المرأة التى تفقد حياتها فى لحظة إنجاب طفلها: لافتا إلى أن الجيش المصري يخوض معركة إنقاذ فهم دين والله من أيادي من اختطفوه، وسقوط الأوطان يعني سقوط الكليات الخمس، لذا لمن قتل هؤلاء وقتلوه  

 

كما تحدث الحبيب على الجفري عن منزلة الشهيد فى الإسلام، مؤكدا أنه سيكون في صحبة الأنبياء، كما أنه ينال الحياة الكبرى وقد نهانا الله عن مجرد التلفظ بأن الشهيد ميت، فقال تعالى : "وَلَا تَحْسَبَنَّ الَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ أَمْوَاتًا ۚ بَلْ أَحْيَاءٌ عِندَ رَبِّهِمْ يُرْزَقُونَ"، لافتا إلى أن الأعمال الصالحات التى كان يقوم بها في حياته ستستمر بعد استشهاده، ويرى مقعده من الجنة ويحلى حلة الإيمان ويجار من عذاب القبر ويأمن  الفزع الأكبر، ويوضع على صدره تاج الوقار ويغفر لسبعين من أهله.

 

وأشار إلى أن من حق الشهيد علينا أن قضاء دينه، ورعاية أسرته من بعده وهو ما يقوم به هذا الجيش العظيم، ومن حق الشهيد الذي سال دمه لإنقاذ هذا البلد أن ألا نخونه بقبول الرشوة والمحسوبية، أو سوء تصرف من تاجر جشع، وألا يغفل الطالب تعليمه، ومن حقه أن يواصل إخوته جهاده، ومن حقه أن نذكره فى قلوبنا بدعوة صالحة".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان