رئيس التحرير: عادل صبري 08:13 صباحاً | الأحد 16 ديسمبر 2018 م | 07 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

في الأوكازيون.. الملابس لـ«الفرجة فقط» ومستهلكون: لمّا نلاقي اللقمة

في الأوكازيون.. الملابس لـ«الفرجة فقط» ومستهلكون: لمّا نلاقي اللقمة

دعاء أحمد 14 مارس 2018 21:03

 

 

 

الناس تتأمل «الفاترينات»، ثم تضرب كفًا بكف، وتمضي إلى حال سبيلها، تجرجر أقدامًا ثقيلة، وفي أعماقهم «كسرة نفس».

 

هذا هو الحال في شوارع وسط البلد، رغم بدء أوكازيون الملابس الشتوي، الذي بلغت التخفيضات فيه نحو 50%، فالعين بصيرة واليد قصيرة، والغالبية العظمى من المصريين أصبحت تعاني من صعوبة توفير اللقمة، فكيف سينفق الناس على شراء الملابس؟

 

هذا السؤال المؤلم يطرحه أحد التجار، طلب عدم ذكر اسمه، وقال: البعض يزعم أن تخفيضات الأوكازيون وهمية، وهذا غير صحيح، بعض المتاجر خفضت أسعارها حتى ما دون التكلفة، بغية تحريك السوق، وتوفير سيولة لشراء ملابس الصيف، غير أن النتائج محبطة للغاية.

 

علي محمد، الذي كان يقف بشارع طلعت حرب أمام متجر شهير، يقول: نسبة التخفيضات على الملابس بسيطة، وجشع التجار لا يجد رادعًا من الدولة، وفي النهاية يبقى المستهلك هو الحلقة الأضعف.

 

متسوق آخر يرى أن التجار متمكسون بالأسعار المرتفعة من أجل تخزين الملابس وبيعها فى الشتاء المقبل لأنهم يعلمون أن الأسعار ترتفع كل فترة .

 

"السوق هادئ والإقبال لا يتعدى 10% رغم التخفيضات اللى وصلت 50%".. هكذا عبر  تجار الملابس الجاهزة عن حالهم رغم انطلاق أوكازيون الشتاء في منتصف فبراير الماضي.

 

وأوضح مصطفى عبدالرحيم صاحب محل ملابس، أن هناك حالة من الركود التام فى سوق الملابس رغم  قيامنا بعمل تخفيضات من 20 إلى 50%، فيما كشف نائب ملابس الجاهزة" target="_blank">رئيس شعبة الملابس الجاهزة باتحاد الغرف التجارية يحيى زنانيرى، عن موافقة وزير التموين على المصيلحى على طلب الشعبة بمد فترة الأوكازيون الشتوى حتى يوم الاحتفال بعيد الأم «21 مارس الجاري».

 

وقال زنانيرى فى بيان صحفى للشعبة إن الأوكازيون الشتوى لم يحقق المرجو منه حتى الآن، والبضاعة المباعة منذ بدء الموسم الشتوى إجمالا لم تتخط نسبة الـ50% من إجمالى البضاعة المطروحة بالأسواق.

 

وأوضح، أن الخصومات التى تصل إلى 50% تكون فى حالات نادرة وقليلة، حيث يضطر بعض التجار إلى وضع خصم بتلك النسبة الكبيرة لإعادة ما أنفقه من أموال حتى يتمكن من شراء المنتجات الصيفية، مضيفًا «أنه لكن لا يمكن أن تكون التخفيضات جميعها بتلك النسبة لأنها تعود فى النهاية بالخسارة على التاجر».

 

وقال أيمن حسام الدين مساعد وزير التموين لشؤون التجارة الداخلية، إن الوزارة شكلت لجنة لمراقبة المحلات خلال فترة الاوكازيون مشيرا إلى إن عدد محاضر المخالفات المحررة منذ بداية الأوكازيون الشتوى وحتى الآن بلغت 1235 محضرا.

 

وشملت المحاضر قيام التجار بعرض تخفيضات وهمية وعدم إعلان السعر بشكل واضح لكل منتج، أو عدم إعلان السعر باللغة العربية .

 

وأوضح  مساعد وزير التموين لشئون التجارة الداخلية أن غالبية المحاضر المحررة عن مخالفات الأوكازيون تكون عقوبتها مادية فقط، وتتحدد قيمتها فى النهاية بحسب تقدير القاضى ورؤيته لحجم المخالفة.

 

 

 

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان