رئيس التحرير: عادل صبري 05:59 مساءً | الخميس 19 أبريل 2018 م | 03 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 37° غائم جزئياً غائم جزئياً

فيديو| هكذا أوصلت فوزية ابنتها المعاقة لبطولة الجمهورية

فيديو| هكذا أوصلت فوزية ابنتها المعاقة لبطولة الجمهورية

أخبار مصر

لمياء.. توقع الأطباء موتها فأصبحت بطلة الجمهورية في تنس الطاولة لذوي الإعاقة

في مقابلة مع «مصر العربية»

فيديو| هكذا أوصلت فوزية ابنتها المعاقة لبطولة الجمهورية

نهال عبد الرءوف 14 مارس 2018 22:15

مشوار طويل قطعته "فوزية أحمد" منذ عشر سنوات عندما علمت بأن ابنتها لمياء ستولد بعيب خلقى بالظهر وهي مازالت جنينيًا ينمو بداخلها، حيث أخبرها الأطباء بأنها لن تعيش بعد الولادة، إلا أنها لم تنساق لكلامهم وظلت بجانبها حتى أصبحت ابنتها بطلة الجمهورية في تنس الطاولة لذوى الإعاقة.

 

فوزية ابنة محافظة الإسماعيلية، ضحت بكل شيء من أجل ابنتها التي أراد الله لها الحياة على الرغم من توقعات الأطباء بموتها، ولم تجزع ورضيت بقضاء الله وحمدته على النعمة التى أنعمها عليها هي وزوجها.
 

وببراءة وعفوية جلست لمياء محمد شحاتة الطفلة ذات الـ9 سنوات بجانب والدتها تغني لها أغنية "ست الحبايب".. لتعبر عن حبها الشديد لوالدتها التي لم تبخل عليها يومًا ما بعمرها ووقتها، وقررت أن توفر المبلغ الصغير الذي تحصل عليه من نادى العزيمة لذوى الإعاقة من أجل شراء هدية عيد الأم.
 

 


 

"لمياء دى أحلى نعمة ربنا ادهالى وبعت كل حاجه عشانها ومش خسارة فيها".. بهذه الكلمات بدأت "فوزية أحمد عبد الرحمن" والدة لمياء بطلة الجمهورية بتنس الطاولة لذوى الإعاقة حديثها لمصر العربية، وتابعت "لمياء ولدت بعيب خلقى فى الظهر وكانت سلسلة ظهرها مفتوحة وقدميها مقوستين لفوق".

 

وأضافت: "حالة ابنتى كانت نادرة للغاية وكان الجميع بما فيهم الأطباء يؤكد لى بأنها لن تعيش ولكنى شعرت بأنها ستتمسك بالحياة وستعيش بالرغم من المشاكل الصحية التى ولدت بها.. والحمد لله عاشت فهى معجزة من الله".


وأشارت إلى أن رحلة العلاج مع لمياء بدأت منذ أن كان عمرها يومين حيث خضعت لعملية جراحية استغرقت 6 ساعات متواصلة، ومنذ ذلك الوقت ولمياء خضعت لمئات العمليات الجراحية ما بين الحوض والقدمين فى محاولة لتعديل ساقها المعوجة.. حتى تم بتر ساقيها وهى عمرها 6 سنوات".

 

واستطردت: "بتر ساقى ابنتى كانت أول صدمة دخلت قلبي، خاصة وأن لمياء تعانى من مشاكل صحية أخرى مثل ارتجاع بالكليتين، ووجود دبابيس بالبطن".

 

وقالت منذ أن ولدت أبنتى قررنا أنا ووالدها ألا نبخل عليها بأى شيء، خاصة وأننى لا أعمل ولدينا أولاد غيرها، وكان التحدى الأكبر بالنسبة لى هو أن أجعل "لمياء" تتعايش مع إعاقتها وأن تتحدى الظروف الصحية التى تعانى منها، خاصة وأن أبنتى واجهت مشكلة عندما التحقت بالمدرسة وهى عدم تقبل الأطفال الآخرين لها، فضلاً عن رفض الأطفال الذين يعيشون بنفس المنطقة اللعب معها".


وتابعت: "المشاكل التى تعرضت لها ابنتى بالمدرسة دفعتنى لنقلها إلى معهد أزهرى، وحرصت على شراء الألعاب لتلعب بها فى البيت، كما أننى شجعتها على ممارسة الرياضة وعلى التفوق وكنت أجعلها تشاهد أفلام عن أشخاص من ذوى الإعاقة حققوا بطولات رياضية وتفوقوا فى مجالات عدة مثل عميد الأدب العربى طه حسين وغيرهم، ودائماَ ما كنت أقول لها أن بتر القدم لا تعد إعاقة وإنما الإعاقة بالمخ والعقل".

 

ولفتت إلى أنى شجعت ابنتى على ممارسة الرياضة حيث التحقت بنادى العزيمة لذوى الاحتياجات الخاصة وتعلمت رياضة تنس الطاولة وشاركت ببطولات عدة وحصلت على عشرات الميداليات وعلى رأسها بطولة الجمهورية، كما حصلت على المركز الثالث بمسابقة الشباب والرياضة، كما حصلت على لقب ملكة جمال ذوى الإحتياجات الخاصة على مستوى الإسماعيليلة.

 

وأضافت:  "على الرغم من أن لمياء هي أصغر أولادي  لكنها أكثرهم حنية وقرباً مني ...بتعلمني الصبر والاحتساب عند المصيبة "وفى عيد الام بتحوش من المرتب بتاع نادى العزيمة عشان هدية عيد الأم، كما أن الجميع يحبها فلمياء ليست أبنتى أنا فقط ولكنها أبنة البلد كلها".

 

وأكملت أتمنى ألا ينظر لذوى الاحتياجات الخاصة على أنه معاق ولكن أن ينظر له كشخص طبيعى مثلنا، وأتمنى أن يحقق "للمياء" كل ما تتمناه، ورسالتى لكل أم متقفلوش على نفسكم ولا عيالكم ..طلعوهم للدنيا خلوهم يتعايشوا مع اعاقتهم".



وقال "محمد شحاتة": "عنما فازت ابنتي لمياء ببطولة الجمهورية كانت فرحة كبيرة بالنسبة لنا ونتنمى أن تصل لأكثر من كده بإرادة الله.. خاصة وأن أبنتى عانت كثيراً منذ ولادتها وأجرت ما يقرب من 500 عملية جراحية ما بين عظام وجراحة ومسالك بولية ...في مستشفيات مختلفة، وعلى الرغم من أن الأمر كان مرهق مادياً إلا أن لميا ولدت برزقها وكرمنا الله بها".

 

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان