رئيس التحرير: عادل صبري 12:37 صباحاً | الاثنين 17 ديسمبر 2018 م | 08 ربيع الثاني 1440 هـ | الـقـاهـره 22° غائم جزئياً غائم جزئياً

وزير الأوقاف: أصحاب الخطبة الواحدة «بيسفّوا»

وزير الأوقاف: أصحاب الخطبة الواحدة «بيسفّوا»

أخبار مصر

وزير الأوقاف محمد مختار جمعة وسط طلاب كلية الدعوة

وزير الأوقاف: أصحاب الخطبة الواحدة «بيسفّوا»

فادي الصاوي 13 مارس 2018 15:52

قال الدكتور محمد مختار جمعة وزير الأوقاف، إن الجماعات والجمعيات التى يتم تأسيسها على أساس الدين، خطر على الدين والدولة، موضحًا أن جماعات الإسلام السياسي معظمها قد شوه الوجه الحضاري النقي لحضارة الإسلام، وعلى سبيل المثال دور العبادة.

 

وتطرق وزير الأوقاف خلال المحاضرة التى ألقاها اليوم بكلية الدعوة بالقاهرة بعنوان "خطبة الجمعة وأثرها في بناء الفرد والمجتمع" إلى أسباب انتشار الأفكار المتطرفة فى المجتمع المصري، وعدد منها عدم وجود خطة منهجية للمواجهة فى المؤسسات الإسلامية الرسمية، الأمر الذى تسبب فى ضعف السيطرة على المساجد فى السابق. 

 

وتابع:" أن بعض الدخلاء على الإسلام الذين كانوا يصعدون المنابر فى السابق، يمكن وصفهم بـ"أصحاب الخطبة الواحدة"، إذ كانوا يستخدمون آيات التقوى فى نصف الخطبة، والنصف الآخر للدعاء، و"دقيقتين مش عارفين يعملوا فيهم إيه"، مع استخدام "العامية "المُسفّة"، وهو ما لا يليق بخطبة الجمعة.

 

وأشار إلى أن وزارة الأوقاف تمكنت من إحكام سيطرتها على المساجد مرة أخرى خلال السنوات الأربع الأخيرة ومنعت غير المتخصصين من اعتلاء المنابر ، وقصر الخطابة على خريجى الأزهر المؤهلين أصحاب الكفاءات العلمية، متابعا :"  ولقد عاهدت الله تعالى خلال فتح باب لمسابقات تعيين الأئمة الجدد ألا يدخل الوزارة إلا شخص إذا كان مشروع عالم، كما عقدنا العزم على رفع كفاءاتهم بتكثيف الدورات التدريبية لهم".

 

وتحدث الوزير عن الجهود التى قام بها لتحسين الأوضاع المادية للأئمة، قائلا :"فى 2013 كان الإمام يحصل قبل الاستقطاع 1160 جنيها، حاليا عند أول تعيين لإمام يتقاضى 2749 جنيها بزيادة 137% وهو ما لم يتحقق فى أى جهة فى الدولة إحساسا من الدولة بأهمية الأئمة، هذا بالنسبة لمن يعمل فى محافظته هذا بخلاف الإضافى لمن بعمل خارج محافظته".

 

وأضاف وزير الأوقاف: "وضعنا شروطا للتميز واختبارات خاصة يخضع لها المتقدمون للوظائف، وأن المجتهدين من الأئمة لهم ألف جنيه إضافية و200 جنيه مكافأة لخطبة العيد و100 جنيه للكتاتيب و300 جنيه شهريا لمحفظ القرآن.

 

وعن الجهود التى قام بها لتطوير العمل بديوان عام الأوقاف، أوضح جمعة أنه جار هيكلة الوزارة، حيث سيتم دمج قطاع المديريات بإدارتيه المركزيتين في القطاعات الثلاثة الأخرى، واستحداث إدارة عامة للامتحانات، وإدارة مركزية للتفتيش والمتابعة تضم التفتيش العام والدعوي والمالي والإداري والفني، وذلك في إطار خطة إعادة هيكلة الجانب الإداري، وترشيد الإنفاق، والاستثمار الأمثل للإمكانات البشرية، وبما يحقق حسن سير العمل ومنع التعارض والتداخل والتضارب في الاختصاصات، كما تم إلغاء قسم الجمعيات فلن نسمح للجمعيات بالتمكن من المساجد كذلك ألغينا قسم المساجد الأهلية والحكومية لأن كل المساجد تقع تحت الولاية العامة.

 

وبالنسبة للدور الذى ستلعبه الأوقاف فى الانتخابات الرئاسية المقبلة أكد، وزير  أنه لن يتم استخدام أى مسجد فى الدعاية لمرشح بعينه، لافتا إلى أن مؤسسات الدولة بكاملها تقف على الحياد"، موضحا أن المشاركة الإيجابية في الانتخابات واجب وطنى وشرعي.

 

وفى نهاية كلمته داعب الدكتور جمال فاروق عميد كلية الدعوة الإسلامية، وزير الأوقاف، قائلا : " عاوزين "نفحة" من الوزير للأوائل، فما كان من الوزير إلا أن قرّر صرف 100 زي أزهري للمتفوقين من أبناء كلية "الدعوة الإسلامية" الذين يمارسون الخطابة من خلال وزارة الأوقاف تشجيعًا لهم وحثهم على مواصلة مسيرة الاجتهاد والتفوق.

 

من جانبه قال الدكتور محمد عبد الفضيل القوصى، عضو هيئة كبار العلماء ووزير الأوقاف السابق، إن المستقبل يحتاج من طلابنا عمق الفكر، فمهمة شباب العلماء فى المستقبل أصعب من مهمة الدعاة، موضحًا أن الشباب يحتاج إلى معرفة الحكمة والتروى فى إصدار الأحكام.

 

وأضاف القوصى،خلال كلمته بالمحاضرة"،: أن الشباب أمام تحديات كبيرة فهم بحاجة إلى معرفة الحكمة وطريقة التعامل والبناء الفكرى فهم يحدثون شباب ملأت أذهانهم بما تنشره مواقع التواصل الاجتماعى أفكار جديدة.

 

وأكد عضو هيئة كبار العلماء ووزير الأوقاف السابق، على أن شباب العلماء يجب ألا تقتصر معارفهم على قراءة كتب السابقين، بل يجب قراءة كتب المحدثين.

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان