رئيس التحرير: عادل صبري 01:35 مساءً | الاثنين 15 أكتوبر 2018 م | 04 صفر 1440 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

فيديو| هجوم سلفي على محمد صلاح.. والأوقاف تحقق وتوقف قيادتين

فيديو| هجوم سلفي على محمد صلاح.. والأوقاف تحقق وتوقف قيادتين

فادي الصاوي 13 مارس 2018 10:35

 تعرض اللاعب المصري محمد صلاح المحترف في صفوف نادي ليفربول الانجليزي لهجوم عنيف من داعية سلفي يدعى «هشام البيلي»، الأمر الذى أثار غضب محبي صلاح، ما دفع وزارة الأوقاف إلى تحرير  محضر قضائي ضد الداعية السلفي والتحقيق مع مدير مديرية أوقاف كفر الشيخ وإيقاف قيادتين بالمديرية عن العمل.

 

بدأت القضية بتسجيل صوتي للداعية هشام البيلي اتهم فيه محمد صلاح بارتكاب معصية ﻷن يمارس لعبة كرة القدم، وطالبه بالتوبة والرجوع إلى الله باعتزال اللعب.

 

رغم ما يقوم به صلاح من سجود ودعاء عقب إحراز أي هدف وهتافات جماهير ليفربول له بأنهم سيدخلون الإسلام بسببه، إلا البيلي أكد أن ما يقوم به صلاح من سلوكيات خارج الملاعب وداخلها لا يعتبر دعوة إلى الإسلام، موضحا أنه لا يجب أن نتخذه رمزا للإسلام، وأنه أراد أن يمثل الإسلام فليمثل الإسلام بما جاء فى كتاب الله وسنة رسوله ويتعلم العلم الشرعي ويعتزل لعبة كرة القدم.

 

 

ووفقا لموقعه الرسمى على شبكة المعلومات الدولية الانتر نت، فإن هشام البيلي ولد، سنة 1384 هـ بقرية خاطر التابعة لمحافظة كفر الشيخ جمهورية مصر العربية وتخرج من كلية التربية شعبة اللغة العربية من جامعة طنطا سنة 1406 هـ، وعين مدرساً بالثانوية بإدارة بيلا التعليمية، وحصل على العديد من الإجازات العلمية في كتب قراءة القرآن الكريم وكتب السنة.

 

بالإضافة إلى دروس الفجر اليومية بمسجد هندسة الري ببيلا، فإن البيلي له دروس أخرى ثابتة في العديد من محافظات مصر، يقوم فيها أيضا بشرح الكتب والرسائل السلفية.

 

من جانبه كشف الشيخ جابر طايع رئيس القطاع الديني بالأوقاف، لـ" مصر العربية"، أنه تقرر وقف الشيخ ياسر السعيد نور الدين مدير إدارة بيلا، ومفتش المنطقة الشيخ عبد الفتاح عمر يوسف عن عملهما واستدعاء الشيخ سعد الفقى وكيل أوقاف كفر الشيخ إلى ديوان عام الوزارة يوم الخميس المقبل لسؤاله عن واقعة تمكين داعية سلفى يدعى هشام البيلي من أحد مساجد الوزارة واستخدم المسجد كمنصة لنشر الأفكار المتطرفة.

 

وأوضح الشيخ جابر طايع أن البيلي ليس إمامًا بالأوقاف، ولم يصرح له بالخطابة أو العمل الدعوي بالأوقاف، بالتالي استيلائه على أحد المساجد واستخدامه كمنصة لنشر الأفكار المتطرفة فى المجتمع المصري أمر غير مرغوب فيه، لذا فإن الأوقاف ستحرر محضرا قضائيا ضده بموجب الضبطية القضائية الممنوحة لقياداتها.

 

بدوره هاجم الدكتور عبد الله النجار عضو مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر، الداعية السلفي هشام البيلي، بسبب محمد صلاح، قائلا :" ما هى مؤهلات البيلي لكي يفتي؟"، موضحا أن اللاعب محمد صلاح حول الرياضة لقيمة أخلاقية إسلامية ويعتبر وجهة مشرفة لمصر في الخارج"، لافتا إلى أن أسلوب الداعية السلفي جر على الإسلام والمسلمين وبالًا كبيرًا وكرهوا الناس في هذا الدين الحنيف.

 

يحتل  صلاح صدارة هدافي الموسم الجاري من الدوري الإنجليزي برصيد 24 هدفا، بالتساوي مع هاري كين لاعب توتنهام هوتسبير.

 

لم تكن هذه الواقعة الأولى التى يثير فيها محمد صلاح جدالا كبيرا خلال اليوميين الماضيين،  فقد كتب الكاتب الصحفي صلاح منتصر مقالا فيه جريدة الأهرام تحت عنوان " رسالة إلى محمد صلاح "، انتقد في  الكاتب " النيولوك" الذي يظهر به اللاعب المصري محمد صلاح في الملاعب الإنجليزية، مطالبًا إياه بحلق لحيته وتغيير تسريحة شعره حتى لا يتشبه بالمتطرفين.

 

 وتعرض على إثره لهجوم كبير من محبي اللاعب المصري، و رفض  منتصر الظهور الإعلامي للتعليق على الواقعة قائلًا :"حبي لمحمد صلاح يفوق الجميع وسأرد في مقالي يوم الأربعاء".

 

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان