رئيس التحرير: عادل صبري 11:50 صباحاً | الخميس 26 أبريل 2018 م | 10 شعبان 1439 هـ | الـقـاهـره 28° صافية صافية

وزير العدل: مصر تتعرض لإرهاب عالمي.. والأزهر: نواجهه بالإصدارات العلمية

فى ورشة عمل عن "سبل مكافحة الإرهاب"

وزير العدل: مصر تتعرض لإرهاب عالمي.. والأزهر: نواجهه بالإصدارات العلمية

فادي الصاوي 11 مارس 2018 12:10

نظمت وزارة العدل اليوم الأحد ورشة عمل تستمر يومين، تحت عنوان "الترويج للفكر الإرهابى وسبل مكافحته"، شارك فيها قضاة وأعضاء نيابة عامة ودبلوماسيون ومسؤولون بهيئة الرقابة الإدارية والأمن الوطنى، وجهات إنفاذ القانون.

 

وفى كلمته قال المستشار حسام عبد الرحيم وزير العدل، إن الدولة المصرية تعمل على استئصال الإرهاب وضرب جذوره على الصعيدين الفكرى والأمنى، مؤكدا أنها ستنجح في دحر الإرهاب الأسود وكل ما يستهدف أمنها استقرارها.

 

وأشار الوزير إلى أن الإرهاب الذى تتعرض له مصر، هو إرهاب عالمى وإقليمى وتقف من ورائه دول وتنظيمات، تمويلا وتدريبا، وتتخذ من الدين الإسلامى الحنيف ستارا لأفعالها المرفوضة والملفوظة والتى لا سند لها فى صحيح الدين الإسلامي، موضحا فى الوقت ذاته أن القوات المسلحة والشرطة يبذلان جهودا كبيرة للتصدى لهذا الإرهاب على المستوى الأمنى والعسكري.

 

من جانبه قال الدكتور محيي الدين عفيفي الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، إنه لا يخفى على أحد ما يمر به العالم من أزمات في المرحلة الراهنة تشكلها ظهور جماعات الإرهاب والتطرف التي هددت العالم كله في محاولة للدخول في مسلسل الفوضى والعنف المبتذل لتحقيق أجندات خاصة تحت غطاء الدين.

أضاف الأمين العام خلال كلمته بورشة عمل وزارة العدل، أن هذه الجرائم البربرية النكراء التي ترتكب باسم الدين إنما هي نوع من الالتفاف على النصوص الدينية لتبرير تلك الجرائم التي لا تقرها شريعة، فهم لا يفرقون بين النص الشرعي وبين مفهومه ومناسبة نزوله ولذلك فهم يحاولون تصدير النصوص واتخاذها ستارا لتنفيذ جرائمهم الخبيثة.

أوضح عفيفي أن مواجهة مثل هؤلاء يحتاج إلى إعمال العقل أولا وتوعية الناس من خطرهم فالمواجهة الفكرية مسألة ضرورية لمكافحة هذه الجماعات المتطرفة، ولذا فإن الأزهر الشريف يقوم بدور مهم في هذا الشأن من خلال تصحيح مايحاول هؤلاء ترويجه من مفاهيم مغلوطة كمفهوم الدولة الإسلامية والجهاد والحاكمية والجاهلية والتكفير إلى غير ذلك من المصطلحات المغلوطة.

أشار الأمين العام إلى أن الأزهر لم يغفل في تلك المواجهة أيضا اهتمامه بقضايا المواطنة والتعايش السلمي وتدعيم الحوار وترسيخ مفاهيم التعددية الدينية والمذهبية ضمن خطتها في هذه المواجهة الشرسة، خاصة وأن هذه الجماعات تحاول استغلال مثل هذه القضايا لبث الفتن بين الأفراد والمجتمعات لأجل تهيئة بيئة مناسبة لتحقيق أهدافهم التي لا يمكن تحقيقها في ظل وجود وحدة وطنية داخل المجتمع الواحد من ناحية  وبين المجتمعات وبعضها من حانب آخر.

ولفت عفيفي إلى أن الإسلام دعا إلى الحفاظ على مقاصد الشريعة وحفظ النسب واحترام الآخر وحرم سفك الدماء واستباحة المال والعرض.

وأكد أن الأزهر لم يقف مكتوف الأيدي أمام هذا الفكر اللعين وإنما يقوم بمواجهته بشكل مستمر سواء من خلال قوافل التوعية الفكرية أو من خلال إصداراته العلمية في هذا الشأن أو من خلال البيانات الصادرة من هيئة كبار العلماء والتي تدين جرائم هذه التنظيمات وأنها لا تمثل الإسلام وأن هؤلاء خارجون عن تعاليم الإسلام.

 

تأتى ورشة العمل إيمانا من وزارة العدل بدورها الفعال والأصيل كمؤسسة تنفيذية وتشريعية فى مواجهة الإرهاب بكل الأساليب المتاحة والممكنة، تحقيقا لمساعى الدولة الجادة والجهود المستبسلة من كل المؤسسات المعنية، للقضاء على جذور الإرهاب وإحباط كل مراميه، خاصة بما تبذله القوات المسلحة والشرطة المصرية فى مواجهة الإرهاب بسيناء.

 

ويتضمن اليوم الثانى من الورشة محاضرة للمهندس ياسر القاضى، وزير الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات، حول "العوامل التقنية والتكنولوجية المتحكمة فى خط سير البيانات والمعلومات"، فى إطار مناقشة كيفية مواجهة الأثر السلبى الناجم عن أكاذيب مواقع التواصل الاجتماعى المروجة للفكر الإرهابى.

 

كما يحاضر غدا أيضًا ضياء رشوان رئيس الهيئة العامة للاستعلامات، عن دور قطاعات الإعلام بالمؤسسات الحكومية، بصفتها قنوات الاتصال فى الداخل والخارج، والتحديات التى يواجهها نقل الحقائق دون تشويه، ما يتسبب فى بلبلة الرأى العام وعدم استقرار المجتمع.

  • تعليقات فيسبوك
  • اعلان